قناة الفادى الفضائية

(80) أساسيات الثبات فى المسيح ـ الخلوة الروحية

حياتك الروحية (80)

الثلاثاء 4 يونيو 2013

أساسيات الثبات فى المسيح (2)

الخلوة الروحية

1)  أهمــــية الخلوة الروحية .

2)  كيفية ممارسة الخلوة الروحية .

3)  المشاركة فى الخلوة الروحية .

 

80ـ كيف أثبت في المسيح ـ 2

(أساسيات الثبات) (2)

حلقة الثلاثاء 4/6/2013

(تقديم: ريتا)

(1) المضيفة: مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (80) من برنامج "حياتك الروحية" من قناة الفادي الفضائية، ومعنا القمص زكريا بطرس، مرحبا بك.

أبونا: مرحبا بك، ومرحبا بالمشاهدين الأحباء في كل أرجاء العالم.

(2) المضيفة: اعتدنا أن ترفعنا بالصلاة في البداية.   

أبونا: (1) بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين. (2) . آمين. (3) وأسألك أيضا أن تبارك حلقة هذا اليوم من أجل خلاص وبركة الكثيرين. آمين.

(3) المضيفة: بدأت معنا سلسلة مراحل الحياة الروحية، وتعودنا أن تعيد ذكر هذه المراحل مرة أخرى.

أبونا: مراحل الحياة الروحية، مبينة في هذا (الرسم البياني) التالي، وهي:

1ـ قبول المسيح                                         

2ـ والثبات في الرب                                  

3ـ النمو الروحي                       

4ـ النضوج الروحي

5ـ خدمة النفوس

6ـ وقيادة فريق للعمل الروحي

(4) المضيفة: هل يمكن أن تلخص موضوع الحلقة السابقة؟

أبونا: (1) لقد أعطيت مقدمة عن: مرحلة الثبات في المسيح  موضحا أنه:

1ـ ضرورة حتميـة: لكل من قرر عازماً أن يبدأ فى الطريق الروحى، وفتح قلبه للمسيح ليسكن فيه.

2ـ وله غايــة جليـة: وهي السلام والأمان والطمأنينة القلبية للمؤمن.

3ـ ويرتكز على حقيقة جوهريـة: وهي كون الله أب محب، وليس مجرد ديان أو قاض بلا رحمة.

(5) المضيفة: وفيما ستكلمنا اليوم؟

أبونا: (1) اليوم سأتكلم عن وسيلة هامة للغاية من وسائل الثبات فى الرب، وهى الجلسة اليومية الهادئة الحُبية مع الله كأب، وهى الخلوة الروحية اليومية.

(2) والواقع أنه مهما كانت لنا محبة مع الله، فتكون محبة مع إيقاف التنفيذ إن لم نرويها بالجلسة الهادئة الهنية اليومية معه، نستمع إليه ونتكلم معه، ليس كواجب أو كروتين بل كدالة حب وشوق الإبن لأبيه، كما قال المرنم: ياطيب ســاعات بـها، أخلـــو مع الحبــيب، يجـــرى حديثى معه ســـراً ولا رقـــيب

(3) وسنركز حديثنا فى هذا الموضوع حول :

1)  أهمــــية الخلوة الروحية .

2)  كيفية ممارسة الخلوة الروحية .

3)  المشاركة فى الخلوة الروحية .

(6) المضيفة: وما أهمــــية الخلوة الروحية؟

أبونا: تتضح أهمية الخلوة الروحية مما يلي:

(1) المسيح مثالها: 1ـ يقول الكتاب في (مر1: 35) عن الرب يسوع أنه "في الصبح باكراً جداً قام وخرج ومضى إلى موضع خلاء وكان يصلي هناك" 2ـ فلو لم تكن الخلوة اليومية هامة لما مارسها المسيح له المجد 3ـ لكن ليعلمنا مقدار أهميتها قام وخرج ومضى وكان يصلى

4ـ وهنا نتعلم أن الخلوة يجب أن تكون باكورة اليوم فى الصباح

5ـ لذا قال أحد الأباء القديسين: "حين لا تقابل الله فى الصباح يقابلك الشيطان طوال اليوم"

6ـ ولقد مارسـها رجال الله القديسـون كداود الملك فقال (مز 63 : 1): "يا الله إلهى أنت إليك أُبكر عطشت إليك نفسى يشتاق إليك جسدى فى أرض ناشفة ويابسة بلا ماء"

(7) المضيفة: هل هناك سبب آخر يوضح أهمية الخلوة اليومية؟

أبونا: نعم فهي أيضا: (2) وصية إلهية: إذ قال الرب يسوع في (مت6: 6): "وأما أنت فمتى صليت فادخل إلى مخدعك واغلق بابك وصلِّ إلى أبيك الذي في الخفاء فأبوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية"، والابن الذى يحب أباه يجب أن يطيع وصاياه. ليس هذا فقط بل أن الخلوة الروحية هامة لأنها أيضا: (3) غذاء للروح: 1ـ فكما نهتم بأجسادنا ونغذيها ونعتنى بها، كذلك يجب أن نهتم بأرواحنا ونغذيها، مثلما قال الرب (مت 4 : 4): " ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، بل بكل كلمة تخرج من فم الله"، فالإنسان الروحى الذى بدأ فى حياة التوبة مع المسيح يحتاج بإستمرار إلى الغذاء الروحى من كلمة الله.

2ـ ويقول القديس أغسطينوس: "كما أن الجسد لا يستطيع أن يبقى حياً بدون غذاء، هكذا الصلاة هى غذاء النفس وقوام حياتها"

3ـ والقديس يوحنا ذهبى الفم يقول: "إننى حينما أشاهد حرارة شهوتكم وإشتياقكم إلى الخبز الروحى الذى هو كلام الله، يتضح لى من ذلك نموكم فى الفضيلة، لأنه كما نحكم على الجسد أنه حاصل على حال الصحة حينما نراه يتناول الأطعمة بشهية وتلذذ، هكذا جوعكم لكلام الله يوضح لنا جلياً حسن إستعداد أنفسكم وصحتها الكاملة"

(8) المضيفة: كان هذا عن أهمية الخلوة في حياة المؤمن، نأتي إلى النقطة الثانية وهي كيف نمارس الخلوة الروحية؟

أبونا: من المفيد أن نبدأ ممارسة الخلوة لمدة 10 دقائق يومياً كل صباح، فجميل أن نبدأ بفترة صغيرة ونتدرج بعد ذلك فى الزيادة. وتتلخص الخلوة فى ثلاثة خطوات، هى:

(1) تهيئة القلب: 1ـ يقول معلمنا داود النبى (مز100: 2): "اعبدوا الرب بفرح، ادخلوا إلى حضرته بترنم"، 2ـ فأنت لا تستطيع أن تتصل برقم على تليفونك إن لم تتأكد من وجود الحرارة به أولا. 3ـ فتهيئة القلب أمر هام لبدء الخلوة، 4ـ ويمكن أن تكون التهيئة بصلاة مزامير باكر أو بعضها، أو لحن أو ترنيمة التى تهيئ القلب وتضبط إيريال القلب لإستقبال موجات السماء الروحية. 5ـ فبقدر ما تهتم بتهيئة قلبك لسماع صوت الرب، بقدر ما تتمتع وتستفيد بالجلسة الهادئة عند قدمى أبيك السماوى.

(9) المضيفة: وماذا بعد تهيئة القلب؟

أبونا: الخطوة التالية هي: الإصغاء لصوت الرب: 1ـ فبعد تهيئة القلب، يأتى الوقت لسماع صوت الله، فنقول مع صموئيل النبى: "تكلم يا رب لأن عبدك سامع" (1صم 3 : 9)

2ـ فنحن نحتاج بالتأكيد أن نتمرن على سماع صوت الرب كل صباح لتصبح لنا الآذان الروحية المتدربة على سماع صوته.

3ـ على سبيل المثال: نبدأ بقراءة فقرة من الآيات (7 ـ 10آيات) من الإصحاح الأول من إنجيل معلمنا يوحنا البشير، 4ـ يمكن إعادة القراءة لنفس الجزء في روح الصلاة حتى تلمع أمامك آية أو جزء من آية، وكأن الله يتكلم إليك من خلالها.

(10) المضيفة: هل يمكن توضيح ذلك عمليا؟

أبونا: وأنت تقرأ الآيات فكر في هدف كل آية، ماذا تقول لك؟ فربما تتكلم الآية عن موضوع من الموضوعات التالية:

1)  تحذير من خطية لنتجنبها،

2)  أوصية إلهية لأنفـــذها،

3)  إمتياز مبارك صار لك فى المسيح.

4)  وعد مجيد ببركة معينة.

5)  مثل أعلى لشخصية من الكتاب.

6)  صفة من صـفات الرب الرائعة.

(11) المضيفة: وما هي الخطوة التالية للإصغاء لصوت الرب واكتشاف فكرة الآية الجوهرية؟

أبونا: يأتي دور التحدث مع الرب: فبعد أن تتهيأ قلوبنا للدخول إلى حضرته، وبعدما نسمع صوته، يأتى الوقت لنجيب على الرب فى نفس الموضوع الذى كلمنا فيه، فكما يقولون فى الأمثال: "الكلام أخذ وعطا"

لذلك قال الـرب لعـروس النشـيد: "اسمعينى صوتك .. ارينى وجهك" (نش 2 : 14) ، فليست الخلوة هى قراءة فى الكتاب المقدس فقط ككتاب مطالعة، بل هى قراءة فى الكتاب مصحوبة بالرد على ما يقوله لى أبى السماوى، وهكذا نتفاعل مع كلمة الله الحية الفعالة.

(12) المضيفة: يسعدنا أن تعطينا صورة عملية لذلك.

أبونا: يكون حديثي مع الله من خلال ما كلمني عنه في الآية فإن كلمني عنَ:

1)  تحذير من خطية: فإعترف بها وأطلب من الله الغفران والقوة .

2)  أو وصية إلهية: فأطلب معونة لتنفيذها والسلوك بها.

3)  أو إمتياز مبارك صار لي فى المسيح: فاشكـر الـرب عـلى هذا الإمتياز،

4)  أو وعد مجيد ببركة معينة: فاطلب من الرب تحقيقه وأن يزيل المعطلات.

5)  أو مثل أعلى لشخصية من الكتاب: فاطلب من الرب معونة لتعيش مثل هذه الشخصية

6)  صفة من صـفات الرب: فأسبحه وأعظمه وأمجده عليها

(13) المضيفة: هذا شيء جميل ومعزي. وهل بقي شيء من خطوات الخلوة الروحية؟

أبونا: بقي أن أتكلم عن: المشاركة فى الخلوة الروحية

(1) أى أن أتشارك مع أخوتى المؤمنين فى صوت الرب لىَّ حتى نتعزى معاً، كما قال معلمنا بولس الرسول: "أي لنتعزى بينكم بالإيمان الذي فينا جميعاً إيمانكم وإيماني" (رو1: 12)

(2) فبدلاً من أن نتسامر فى أحاديث عالمية، تصبح أحاديثنا روحية مقدسة.

(3) فالكتاب المقدس يذكر عن نبوخذنصر أنه تشارك مع الشعوب والقبائل فيما صنعه مع الرب إذ قال: "الآيات والعجائب التى صنعها معى الله العلى .. حسن عندى أن أخبر بها .. " (دا4: 2)

(4) وكما يقول داود النبى: "هلم اسمعوا فأخبركم يا كل الخائفين الله بما صنع لنفسى" (مز 66 : 16)

(5) وكذلك ما أمر به الرب يسوع المجنون بعد أن شفاه قائلاً: "اذهب إلى بيتك وإلى أهلك واخـبرهم كم صـنع الرب بك ورحمك " (مر 5 : 19)

(5) على أنه يجب أن نتحرس من أن نمارس المشاركة فى خلواتنا بروح الكبرياء أو التظاهر، بل لنمارس هذه البركة بروح المحبة والإتضاع القلبى حتى لا تضيع بركتها.      

(6) وقد قال في ذلك القديس غريغوريوس الكبير: "عندما يحلق القديسون فى تأمل الأمور العالية ويتذوقون جمال الحياة الروحية وثمارها نجدهم يتحمسون لإعلان محاسن السماء لأحبائهم بقدر ما يستطيعون"

(7) طلبتى إلى الله أن يمتعنا بهذا الإمتياز الرائع والنافع ، وهو الجلوس يومياً فى كل صباح عند قدمى هذا الأب المحب لنسمع ونتكلم معه فى عشرة حبية مباركة آمين.

(14) المضيفة: هل يمكن تلخيص ما قلناه؟    

أبونا: تكلمت عن الخلوة الروحية اليومية من حيث:

4)  أهمــــيتها.

5)  وكيفية ممارستها.

6)  المشاركة فى بركتها.

(15) المضيفة: شكرا جزيلا، هل يمكن أن نأخذ المداخلات. أرجو من الأحباء المشاهدين أن يتصلوا بنا على أرقام التليفونات الموضحة على الشاشة.

                                          المداخلات

أبونا: أرجو أن تكون المداخلات تعليقات على موضوع الحلقة، ويسعدنا المشاركة بالاختبارات الشخصية في كيفية قبولك للمسيح في حياتك مخلصا وفاديا.

ختام

(16) المضيفة: شكرا جزيلا أبونا، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين لتواجدكم معنا في هذا البرنامج، وإلى اللقاء في حلقات قادمة. هل يمكن أن تباركنا بصلاة ختامية؟

أبونا: (1) باسم الآب والابن والروح القدس: 1ـ صلاة 2ـ ومن أجل الذين طلبوا أن نذكرهم (3) محبة الله الآب ... مع جميعكم، (4) وإلى اللقاء أيها الأحباء. سلام.

 

 

معلومات إضافية

  • تاريخ الحلقة: الثلاثاء, 04 حزيران/يونيو 2013
إقرأ 8194 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • Fantastic post however I was wondering if you could write a litte more on this topic? I'd be very ...
     
  • I'm truly enjoying the design and layout of your blog. It's a very easy on the eyes which makes it ...
     
  • أنت رائع أخي المبارك جعفر. بركة الرب ونعمته تبقى معك إلى الأبد
     
  • الإسلام هو الدين الوحيد الذي نشر بالسيف بسبب عجز محمد عن إقناع الآخرين بالحجة والعقل والمنطق السليم
     
  • طالما أن خديجة كانت تعرف أن الملاك يهرب من رؤية وجهها, فلماذا لم تكشف عن وجهها منذ البداية, بدل أن ...