قناة الفادى الفضائية

(405) تابع دوافع التوبة

حياتك الروحية (405)

الأربعاء 15 يوليو 2020

مفاهيم إيمانية

[7] دوافع التوبة ـ محبة الله

{2} أنت شريك الروح القدس ـ وشريك الطبيعة الإلهية

إعداد وتقديم القمص زكريا بطرس

 

405ـ مفاهيم إيمانية (7)

حلقة الأربعاء 15/7/2020م

(1) مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (405) من "برنامج حياتك الروحية" على الهواء مباشرة، من قناة الفادي الفضائية.

(2) دعونا نرفع طلبة في بداية البرنامج: بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين

إلهنا الحي أبونا الحنان، ... نعظمك ونمجدك الآن وكل أوان وإلى آخر الزمان. آمين.

أسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) نحن نتكلم في سلسلة متصلة عن: "مفاهيم إيمانية".

(4) وتكلمنا في الحلقات السابقة عن دوافع التوبة في فكر المتنيح البابا شنودة الثالث:

(5) واليوم نواصل الحديث عما كتبه أيضا بخصوص دوافع التوبة إذ قال:

وأنت لست فقط شريكًا للمسيح إنما أيضًا:

(6) أنت شريك للروح القدس، شريك للطبيعة الإلهية:

  • وهكذا فإنه من البركة التي يعطينا إياها بولس الرسول أن تكون "شركة الروح القدس، مع جميعنا" (2 كو 13: 14). هذه البركة التي نأخذها من الكنيسة في آخر كل اجتماع، وفي بداية القداس أيضًا.
  • [ويواصل قائلا]: أنت شريك للروح القدس، ليس في الجوهر، وإنما في العمل. إنه يعمل فيك، ويعمل معك، ويعمل بك، من أجل خلاص نفسك، ومن خلاص الناس، في نشر ملكوت الله، وفي بنيان جسد المسيح. أنت لا تعمل وحدك وإلا كنت معتمدًا على ذراعك البشرى، "وإن لم يبن الرب البيت، فباطلًا تعب البناؤون" (مز 127: 1) 
  • الروح القدس هو يشترك معك في العمل.. وهو لا يعمل وحده، وإنما يشركك معه، لتأخذ بركة.. أنت شريك للروح القدس، شريك للطبيعة الإلهية، في العمل..
  • والروح القدس يعمل معك دائمًا للخير. وعندما تعمل الشر أو الخطية، إنما تعمل وحدك، وتكون قد رفضت شركة الروح القدس.. لذلك يقول الكتابعن حالة الخطية "لا تحزنوا روح الله القدوس الذي به ختمتم" (أف 4: 30) ويقول أيضًا "لا تطفئوا الروح" (1 تس 5: 19) وإذا استمر الإنسان في حالة الخطية، فربما يتعرض لما خاف منه داود النبي حينما قال "روحك القدوس لا تنزعه منى" (مز 50: 11)..!!
  • يا أخي ما أعجب أن يُقْاَل عنك إنك "شريك الطبيعة الإلهية" (2 بط 1: 4).. بل ما أعجب أن يعاتبنا الرب بقوله أنكم آلهة، وبنو العلي كلكم" (مز 82: 6).. يا لهذا المركز الكبير، ويا لهذه الشهادة العظيمة..! أوَ بعد هذا كله نخطئ؟ ويتمرغ في الدنس، وفي التراب، وفي النجاسة..!
  • هل عندما تخطئ تكون شريكًا للطبيعة الإلهية؟!، بل شريكًا للشيطانلأن الكتاب يقول "الذي يفعل الخطية هو من إبليس، لأن إبليس من البدء يخطئ. بهذا أولاد الله ظاهرون، وأولاد إبليس (ظاهرون)" (1 يو 3: 10).
  • أن الإنسانالذي يخطئ؟ هو إنسان لا يعرف مقدار ذاته. لذلك قيل عن الخاطئ إنه جاهل. عجيب أنه بعدما أكل من شجرة المعرفة صار جاهلًا! لأنه التمس المعرفة بعيدًا عن الله، أو ألتمس معرفةً تفصله عن الله. فلا يعرف ما هي ذاته ولا من هو الله، ولا ما هي العلاقة بينهما..

(7) [يواصل قائلا]: يا أخي، اعرف ذاتك، مَنْ أنت، حينئذ لا تخطئ .. أنت عضو في جسد المسيح، من لحمه وعِظامه.

  • إن الكنيسة هي جسد المسيح، والمسيح رأسها. ونحن -جماعة المؤمنين- هم الكنيسة. إذن فنحن جسد المسيح (أف 4: 11). بل إننا "أعضاء جسمه، من لحمه ومن عظامه" كما يقول الرسول (أف 5: 30).
  • كل عضو فيك، هو عضو المسيح. ولذلك ففي كلام الرسول عن خطية الزنى قال "ألستم تعلمون أن أجسادكم هي أعضاء المسيح. أفآخذ أعضاء المسيح وأجعلها أعضاء زانية؟! حاشا.." (1 كو 6: 15).
  • فكيف نخطئ ونحن جسد المسيح؟! كيف نخطئ إلي الرب الذي يعتبرنا كشخصه تمامًا، كل ما يمسنا يمسه..؟!
  • أليس أنه عندما عاتب شاول الطرسوسي، لم يقل "لماذا تضطهد المؤمنين". وإنما قال له "لماذا تضطهدني" (أع 9: 4)، لأنه يعتبرنا كشخصه تمامًا
  • وعندما يطوِّب الرحماء في اليوم الأخير، سوف لا يقول لهم: أنتم أطعمتم الجياع وسقيتم العطاش، وإنما سيقول لهم "كنت جوعانًا فأطعمتموني، وعطشانًا فسقيتموني" (مت 25: 35).
  • إلهنا هذا المحب، الذي يعتبرنا كشخصه تمامًا، كيف يمكن أن نخطئ إليه، ونجرح قلبه الحساس الحنون؟! إن الشخص الخاطئ، إنما يقطع ذاته المسيح، لأن جسد المسيح مقدس كله ..
  • وعضويتنا في جسد المسيح يوضحها قوله "أنا هو الكرمة، وأنتم الأغصان" (يو 15: 5)، فعصارة الكرمة تصعد وتسري إلي الأغصان فتمنحها الحياة.. وكل غصن في الكرمة تكون له صورة الكرمة، وله ثمر الكرمة، وله طبيعة الكرمة، فهم صورة مصغره من الكرمة نفسها، وهو والكرمة شيء واحد.
  • فهل أنت غصن حقيقي في هذه الكرمة الإلهية؟ وهل أنت تصنع ثمرًا يليق بغصن حي؟
  • إن المفروض في أغصان الكرمة أن تعطي ثمارًا تماثلها، أن تثمر عنبًا يفرح الرب به ويشرب من نتاجه جديدًا في ملكوته الآب (مت 26: 29).
  • ماذا تظنه كان يقصد عندما قال للمرأة السامرية "أعطيني لأشرب" (يو 4: 7). أتراه كان يريد منها ماءً، كان عطشانًا إلي نفسها ليضمها إلي ملكوته.
  • كان يريد أن يشرب من نتاج الكرمة، من عصيره الذي سكبه في قلب تلك المرأة..
  • فهل تسري فيك عصارة الكرمة أيها الأخ المبارك؟ هل تتمشي عصارتها في كل عروقك، وتجعلك تورق وتثمر عنبًا أم شوكًا؟ فإن كنت تعطي شوكًا، فلست إذن عضوًا في الكرمة. ويقينًا أن العصارة التي تسري فيك ليست هي من الكرمة..
  • اعلم إذن أن الغصن الذي لا يصنع ثمارًا، لا ينفع ولا يصلح بل يقطع ويلقي في النار (يو15: 6).. وإذا قطع، لا يصبح بعد عضوًا في الكرمة.. لقد انتهي أمره!!
  • إن الإنسان السائر في الخطية، هو غصن معاند، قد رفض عصارة الكرمة، رفض أن تسري في عروقه، فجف وسقط، أو قطع وألقي في النار.
  • أما الصالح، فهو علي العكس يفتح شرايينه جيدًا لكي تدخل فيها عصارة الكرمة، وبهذا ينتج ثمرًا فينقيه السيد الرب ليأتي بثمرًا أكثر..
  • ما هو نتائج الكرمة الذي تريد أن تشربه منا يا رب؟ هو ثمركم، أريد أن أتغذي بثماركم، بثمر الروح فيكم (غل5: 22).
  • هذا الثمر هو عمل الله فيكم. هو نتجه تمشي عصارتي في عروقكم. من أجل هذا إن تذكرتم علي الدوام أنكم أغصان في كرمتي، وأعضاء في جسدي، فليس فقط سوف لا تخطئون، وإنما بالأكثر سوف تثمرون، وأفرح بثمركم.
  • [يستمر قداسته مكملا]: هل عرفت يا أخي مقدارك العظيم، أنت لست فقط عضوًا في جسد المسيح إنما أيضاَ: 

(8) أنت الذي تتناول جسد الرب ودمه..

  • أنت تأكل جسد المسيح وتشرب دمه، فتثبت فيه، ويجري في عروقك دم المسيح الطاهر النقي القدوس. ما أسماك وما أطهرك..!
  • كتب أحد الأشخاص في مذكرته بعد تناوله: "هذا الفم المقدس الذي تناول جسد الرب ودمه: كلمة زائدة لا تخرج منه، ولقمة زائدة لا تدخل فيه" .. 
  • تذكر يا أخي باستمرار أن فمك يتناول جسد الرب ودمه، حينئذ لا يمكن أن تخرج منه شتيمة، أو أغنية عالمية، أو مزاح باطل، أو كذب، أو قسم، أو غضب، أو باقي خطايا اللسان..
  • وتذكر أن جسدك هذا يحل فيه جسد المسيح، حينئذ تخاف أن تنجس هذا الجسد أو تجعله أداه للخطية..
  • أيها الأخ المبارك، لا تنس نفسك، أذكر من أنت، وماذا يليق بك فلا تخطئ.. قال أحد القديسين: "يسبق كل خطية: إما الغفلة. وأما الشهوة. وإما النسيان"..
  • وفعلًا، يسبق الخطية النسيان، فنحن ننسي أنفسنا أننا صورة الله، وأننا شبهه ومثاله، وأننا أولاده، وأننا مسكن لله، وهياكل للروح القدس. وننسي أننا أخوة المسيح، وشركاء الروح القدس، وشركاء الطبيعة الإلهية، وننسي أننا أعضاء في جسد المسيح، وأننا نتناول جسده ودمه.. لذلك نخطئ..
  • وإن تذكرنا حقيقتنا، ما أخطأنا.. إنك في حاله الخطية، تكون قد نسيت كل أمجادك هذه أو تكون قد فقدت كل أمجادك..

(9) هذا ما كتبه قداسة المتنيح البابا شنودة الثالث عن دوافع التوبة، وسوف نستكمل الحديث في الحلقات القادمة. آمين.

إختبارات العابرين والعابرات

(10) نستطيع الآن أن نستمع لبعض اختبارات العابرين لنرى عمل الله في النفوس. وليكن هذا تشجيعا للكثيرن الذين لم يتخذوا بعد قرار العبور.

(تعرض على الشاشة بعض الاختبارات)

المداخلات

(11) نشكر الله على هذه الاختبارات. أما الآن فنأخذ بعض المداخلات، فإنه  يسعدني سماع مداخلاتكم وتعليقاتكم. خاصة العابرين ليشاركونا باختباراتهم.

الختام

(12) شكرا جزيلا لله، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين ولنرفع صلاة في الختام.

(13) البركة الختامية:

1- والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم.

2- وإلى اللقاء في برامج القناة اليومية. سلام معكم. آمين.

إقرأ 34 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...