قناة الفادى الفضائية

(519) حلقة خاصة للرد على الشيوخ والإعلاميين وهوجة السوشيال ميديا

معرفة الحق (519)

الجمعة 19 نوفمبر 2021

حلقة خاصة

الرد على الشيوخ والإعلاميين وهوجة السوشيال ميديا

إعداد وتقديم القمص زكريا بطرس

519ـ حلقة خاصة للرد على الشيوخ والإعلاميين وهوجة السوشيال ميديا.

الجمعة 19/11/2021م

ديباجة:

(1) مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (519) من "برنامج معرفة الحق" على الهواء مباشرة، من قناة الفادي الفضائية.

(2) دعونا نرفع طلبة في بداية البرنامج: بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين

إلهنا الحي أبونا الحنان، ... نعظمك ونمجدك الآن وكل أوان وإلى آخر الزمان. آمين.

أسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) كان موضوعنا في الحلقات الماضية عن: سورة الجن التي في القرآن.

(4) واليوم حلقة خاصة عن: التعليق على ردود الشيوخ والإعلاميين، والضجة الصاخبة في السوشيال ميديا.

******

(5) أولا: الرد على تساؤلات البعض لماذا القمص زكريا بالذات؟ ولماذا تثار هذه الضجة الآن؟

  • حاول البعض تحليل هذه الثورة العارمة تحليلا سياسيا، بقصد ضرب الوحدة الوطنية في مصر بإثارة الفتنة الطائفية.
  • وبالتأكيد كل إنسان حر فيما يفكر وفيما يحلل ويقول.
  • ولا ينبغي علينا نحن الخدام أن ننخدع بهذا التحليل السياسي للموقف.
  • ولكن من وجهة نظري فإن هذه الضجة الصاخبة تتعلق مباشرة بالدفاع عن الدين الإسلامي.
  • بدليل أنه لو أن الأمر يقتصر على ضرب الوحدة الوطنية لاكتفي النظام بما قاله الإعلاميون أمثال: عمرو أديب ومحمد الباز ويوسف الحسيني وغيرهم.
  • ولكننا نرى غمامة من الشيوخ الذين انسحبوا من المجال الإعلامي منذ فترة طويلة يعودون الآن للظهور أمثال:
  • الشيخ محمد حسان.
  • الشيخ خالد الجندي.
  • الشيخ مبروك عطية.
  • الشيخ وجدي غنيم.
  • الإرهابي عاصم عبد الماجد.
  • وغيرهم الكثير.
  • ويخصصون برامج للتعليق على حلقاتي الجديدة في قناة الفادي الفضائية.

******

(6) ثانيا: أصل الحكاية:

  • الواقع أنه منذ حلقة يوم الجمعة الموافق 15 أكتوبر 2021م وأنا أتكلم في قناة الفادي الفضائية عن سلسلة بخصوص القرآن وبالتحديد وجود سورة الجن بين طياته.
  • وهي عبارة عن أقوال الجن بصريح العبارة، ففي: (سورة الجن آية 1) "قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ، فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ"
  • وتساءلت: هل سورة الجن موحى بها من الله؟ أم أنها وحي من الجن؟
  • فهذه السورة تحتوي على 28 آية مليئة بأقوال الجن؟
  • وذكرت الآيات القرآنية التي يحذر فيها رب محمد من اتباع الجن.
  • وتساءلت عن هذا التناقض والتضارب.
  • فماذا يريد أن يقول القرآن؟ هل يأمر بتجنب سورة الجن أم أوردها في القرآن للتعبد بها وإتباع كلام الجن الذي فيها؟
  • وطلبت من شيخ الجامع الأزهر الدكتور أحمد الطيب أو علماء الأزهر أن يجيبوني.
  • وقلت إن لم تكن هناك إجابة مقنعة، فلا يوجد إلا تفسير واحد لهذا التناقض والتضارب والخلط، ألا وهو أن مؤلف القرآن مسطول سكران.
  • وكنت أتوقع الردود المنطقية المقنعة من الشيوخ، ولكني فوجئت بهذه الضجة الإعلامية الصاخبة.
  • وفي السوشيال ميديا أصبح التعليق على هذه الحلقة "ترند اليوم".
  • والدليل على أن الضجة هي ضد هذه الحلقة الأخيرة، هو أنها رفعت من اليوتيوب، فلو لم تكن هي السبب فلماذا ترفع من اليوتيوب؟
  • والواقع أن هذه الضجة الحديثة فاقت في ثقلها الضجة الأولى عندما بدأت بث برامجي علي قناة الحياة منذ 18 سنة.
  • ونشكر الله الذي يستخدم الأواني الخزفية، بقوة الروح القدس المتجدد فينا.
  • وبهذا يحقق وعدُه في: (مز92: 14) "ايضا يثمرون في الشيبة، ويكونون دِساما وخُضْراً"
  • وفي الترجمة التفسيرية: "يُثْمِرُونَ أَيْضاً فِي الشَّيْخُوخَةِ، وَيَظَلُّونَ مَوْفُورِي الْعَافِيَةِ وَالنُّضْرَةِ".

******

(7) ثالثا: الرد على ما قاله حضرات الشيوخ الأفاضل والإعلاميون المحترمون:

بكل أسف شديد جاءت ردود شيوخ الإسلام مجرد دفاع عن رسول الله، مغلفة بكم من الشتائم غير اللائقة، منها على سبيل المثال ما قاله:

[1] الشيخ محمد حسان.

https://www.youtube.com/watch?app=desktop&v=By7ZsRgL5ew

(ق 0:14- 0:21) قال: "قد تقيأ سفيه حقير ضال في الأيام الماضية كعادته منذ سنوات طويلة"

 

[2] الشيخ خالد الجندي.

https://www.youtube.com/watch?v=yMWOEV_4384

 

 

(ق 0:34- 0:48) قال: "زكريا بطرس هذا الكاذب الرعديد المتخلف السفيه"

 

[3] الشيخ وجدي غنيم.

https://www.youtube.com/watch?app=desktop&v=uCBdAQMSgCI

(ق 5:03- 5:06) "الداعر الخنزير ابن المقصومة "

******

(8) رابعا: تعليقي على حلقة عمرو أديب:

[1] بخصوص توجيه الإهانات الشخصية والشتائم:

https://www.youtube.com/watch?v=QyPdyb-M6GM

  • إني أتعجب من كم الشتائم البذيئة التي نطق بها إعلامي كبير، المفروض أن يكون قدوة للأجيال. (فيديو ق 0:49- 0:53) "قليل الأدب وسافل ومنحط وكل شيء"
  • أما أنا فلن أقف عند هذه الشتائم، فلا يهمني إهانتي الشخصية، فقد قال السيد المسيح: (لو6: 22) "طوباكم اذا ابغضكم الناس واذا افرزوكم وعيروكم واخرجوا اسمكم كشرير من اجل ابن الانسان".
  • أنا مهتم "بموضوع جوهري" وهو توصيل رسالة الحب الإلهي لكل المحرومين من نعمة الخلاص، لهذا فإني أكشف حقيقة الإسلام لأنقذ المخدوعين فيعبروا إلى نور المسيح.

[2] الرد على ما قاله عمرو أديب بخصوص حديثي عن الإسلام:

  • إني أتساءل: لماذا يُـعَـنْـوِنُـون كلامي عن الإسلام بأنه بذاءة ضد الإسلام؟ (فيديو ق 1:21- 1:30) "يرجع تاني زفت الطين زكريا بطرس يمارس بذاءاته ضد الإسلام"
  • الواقع أن حديثي عن الإسلام ما هو إلا مجرد قراءة لما يقوله القرآن وكتب التراث الإسلامية عن حقيقة الإسلام.
  • الحقيقة التي طالما أخفاها شيوخ الإسلام على مدى حوالي 15 قرنا من الزمان.
  • ومن بشاعة هذه الحقيقة ظنوا أنني أشوه صورة الإسلام عندما أذكر ذلك.
  • ولا يريدون أن يُقرُّوا بها.
  • نعم يا سادة، أنا لا أذم الإسلام ولكني أكشف حقيقته الذميمة.
  • هذا في الواقع ما فعلته مع الأحاديث النبوية حتى سقطت بقرار ملكي في المملكة العربية السعودية، وتأييد الأزهر الشريف في مصر لهذا القرار الحكيم.
  • وهذا ما أفعله مع القرآن ومع سيرة نبي الإسلام.
  • وهدفي من ذلك هو خلاص النفوس الغالية على قلب الرب، وتحريرها من الأوهام التي أودت بحياة الملايين من البشر إلى التهلكة والضياع الأبدي.

[3] الرد على عمرو أديب بخصوص قوله: أن الكنيسة لا علاقة لها بـه:

(فيديو ق 1:12- 1:15)

  • نعم إن الكنيسة لا علاقة لها بما أقول.
  • وقد أعلنت ذلك منذ حوالي عشرين عاما.
  • فخدمة الكنيسة خاصة في مصر، ونظرا لاعتبارات كثيرة لا تخفى عن ذهن الفطن، انحصرت في خدمة المسيحيين.
  • أما ما أقوم به فإنما هو الكرازة لغير المسيحيين بما فيهم أحباءنا المسلمين لينالوا الخلاص وليكون لهم نصيب في ملكوت السموات.

[4] الرد على عمرو أديب بخصوص قوله: أن «بطرس» لا يمثل إلا نفسه:

(فيديو ق 3:25- 3:27) "ده فرد لا يمثل إلا نفسه"

  • هذه حقيقة صحيحة، فأنا لا أمثل بشراً.
  • ولكني في الواقع أمثل صوت المسيح الذي أوصانا قائلا: (مر16: 15) "اذهبوا الى العالم اجمع واكرزوا بالانجيل للخليقة كلها".

[5] الرد على عمرو أديب بخصوص قوله: ليس عندنا أقليات أو فتنة طائفية:

(فيديو ق 1:33- 1:45)

  • الواقع أنه ليس لي أية علاقة بموضوع الأقليات أو الفتنة الطائفية لا من قريب أو بعيد.
  • أنا يا سادة، يا كرام، أكرز بالخلاص لكي يتمتع الجميع بنعمة المسيح ومحبته وسلامه الكامل.
  • أما موضوع حقوق المسيحيين فلها من يتكلم عنها.
  • وأؤكد للجميع أن هذا ليست خدمتي.

[6] الرد على عمرو أديب بخصوص قوله: أن هذا الرجل يتم إستخدامه:

(فيديو ق 2:50- 2:53)

  • اطمئنوا أنا لا أستخدم من أحد، فلست من الغباء أن أكون آلة في يد الآخرين.
  • ولكني بكل فخر أنا آلة طيعة في يد الروح القدس ليستخدمني لخلاص النفوس.
  • (1بط1: 9) "نائلين غاية ايمانكم خلاص النفوس"

[7] الرد على عمرو أديب بخصوص قوله: موتوه في المهد:

(فيديو ق 3:03- 3:05)

  • أنا أدرك بالتأكيد أنه يقصد موت الفتنة الطائفية في مهدها.
  • ولكن ألا ترون أن في هذه العبارة "تورية" عندما يقول: "موتوه في المهد" ولم يقل "موتوها في المهد"
  • اليس في هذه العبارة تلويح بسيف الإسلام، الذي أشهره النبي محمد في وجه الخليقة كلها التي لا تقبل الإسلام دينا.
  • جاء في (سورة التوبة 5) "اقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ"
  • وفي (سورة التوبة 29) "قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُون".
  • فعندما يفشلون في الإجابة على التساؤلات المطروحة يلجأون إلى السيف البتار لقطع الألسنة والرقاب مطلقين صرخة الانتصار الهستيرية: الله أكبر.

 

(9) خامسا: الرد على تصدر هاشتاج: "عاقبوا زكريا بطرس"، موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: 

(فيديو ق 2:05- 2:10)

هذا شرف عظيم لا أستحقه،

ولكن لي بعض الملاحظات على هذا الكلام:

[1] الملاحظة الأولى: معاقبة أم محاكمة؟

  • تعجبت من المطالبة بمعاقبتي!
  • والمفروض أن تكون المطالبة بمحاكمتي، وإن رأت المحكمة أسبابا عادلة لإدانتي فإنها توقع العقوبة، أليس كذلك؟
  • ولكنهم من منطلق أنهم الأعلون فلابد من معاقبة كل من لا يقول قولهم. وعجبي!
  • أما أنا فإني أنتظر ذلك اليوم الذي أذهب فيه إلى المحكمة لأكشف كل الأوراق علانية ونحصل على إدانة قانونية لدين الإرهاب الإسلام النازي.

[2] الملاحظة الثانية: أين الإجابة على تساؤلاتي؟

  • ذكرت سابقا أنه بكل أسف شديد جاءت ردود شيوخ الإسلام مجرد دفاع عن رسول الله، مغلفة بكم من الشتائم كما رأينا.
  • باستثناء شيخ واحد، على حد علمي، إجتهد أن يرد على تساؤلي بخصوص وجود سورة الجن في القرآن، وجاء رده سطحيا مشحونا بالمغالطات، ولا يتسع مجالنا اليوم لتفنيده ولكني سأعود إليه بالتأكيد في حلقاتي القادمة.
  • فإذن ألم يكن من الأجدر أن يوجهوا لشيوخ الأزهر هاشتاج: "ردوا على تساؤلات القمص زكريا بطرس"؟
  • ولكن المطالبة بمعاقبتي تؤكد أن ليس هناك إجابات مقنعة على تساؤلاتي.
  • وكأن تساؤلاتي أصابت الإسلام في مقتل، فنادوا بحتمية قتلي ليتخلصوا من صوتي الذي يقض مضاجعهم.

[3] الملاحظة الثالثة: المسيحيون في توجيه النقد لخدمتي:

  • يندهش البعض من أن كثير من المسيحيين يشاركون في المطالبة بمعاقبتي.
  • وهذا لا يدهشني على الإطلاق فمع توقيري للجميع وإحترامي لآرائهم ولكن هناك أسباب كثيرة تدعوهم إلى اتخاذ هذا الموقف.
  • منها ما قد يكون محاولة تطييب خاطر المسلمين.
  • ومنها: عدم إقتناعهم بأهمية الكرازة للمسلمين.
  • وقد يكون الخوف من بطش المسلمين وهم كثرة، وأن لا تفاهم عندهم خاصة المتشددين منهم.

[4] ملاحظة رابعة: بخصوص بيان الكنيسة:

  • إن بيان الكنيسة لا يختلف عن الواقع التاريخي الذي عشته وأعيشه حتى الآن.
  • أما عن اتهامي بالانحرافات العقيدية، فقد كان هذا حسب تصور بعض المسئولين في ذاك الحين.
  • وإن كانت تلك الإنحرافات مؤكدة، فلماذا تُركت أخدم حتى طلبتُ الإحالة على المعاش بكامل رغبتي، لأتفرغ لخدمة الأمم ومنهم أمة الإسلام؟
  • لهذا أنا لا ألوم أحدا بل أصلي من أجل الجميع، وأطلب لهم الخير والنعمة والخلاص والمحبة والسلام.

[5] الملاحظة الخامسة: بخصوص من وقف في جانب الحق:

  • شكرا للأحباء الذي عبروا عن الحق سواء على صفحات الفيسبوك والسوشيال ميديا والقنوات الفضائية وقنوات الانترنيت.
  • أو الذين اتصلوا بي بالإيميلات أو الماسدجس أو التلفونات.
  • ودعني أورد هنا مقتطفات مما كتبه الأستاذ محمد محمود في الفيسبوك بتاريخ: السبت 13 نوفمبر 2021م
  • "راجل عامل قلق للمسلمين على مستوى العالم، تقدر تقول بثقة إنه أخطر مسيحى على مدى التاريخ يواجه العقل الإسلامى ويكشف أمامه الكثير من المسطور فى التراث الإسلامى، وماحدش يقدر ينكر كلامه لأنه من أمهات الكتب الإسلامية، وموجود فى الحديث والقرآن، إذن فالموت هو الحل".

******

  • أحبائي المباركين أرجو أن أكون قد أجبت على أهم ما يدور في أذهانكم من تساؤلات.
  • وإلى اللقاء في حلقات موضوعية أخرى لخير وخلاص كل النفوس.
  • أحب أن أذكر لكم أن حلقة الأسبوع القادم ستكون عن: علاقة النبي محمد بالجن منذ طفولته وحتى مماته.
  • فيسعدنا وجودكم معنا. سلام.

******

(11) ونأتي الآن إلى تمجيد الله من خلال الاستماع إلى اختبارات بعض العابرين.

إختبارات العابرين والعابرات

(12) تفضل عزيزي المخرج أرنا عمل الله.

(تعرض على الشاشة بعض الاختبارات)

المداخلات

(13) والآن إلى الفقرة المحببة لنفسي وهي مداخلاتكم.

الختام

(14) شكرا جزيلا لله، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين ولنرفع صلاة في الختام.

(15) البركة الختامية:

والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم.

وإلى اللقاء في برامج القناة اليومية. سلام معكم. آمين.

إقرأ 1650 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...