قناة الفادى الفضائية

(10) سر الجمال

عظات روحية (10)

الإثنين 3 فبراير 2014

سر الجمال

(1) سواد الخطية      
(2) صورة بهية       
(3) شهادة علنية

العظة (10)

(سر الجمال)

[نش1: 5]

1)      بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين.

2)      مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في قناة الفادي الفضائية، وفي الحلقة العاشرة من برنامج تأملات روحية في سفر نشيد الأناشيد لسليمان الحكيم. هذا السفر المفترى عليه.

3)      بداية لنرفع قلوبنا بطلبة إلى الله ليباركنا جميعا: يارب يامن تسمع وتستجيب لكل طلباتنا، نسلم لمشيئتك المقدسة، ونفرح بكل ما تسمح به لنا، ولك كل الحمد. آمين.

4)      أحبائي المشاهدين: لقد كانت تأملاتنا في الحلقة الماضية عن: الآية الرابعة من الإصحاح الأول من سفر النشيد: (نش1: 4) التي تقول فيها العروس: "اجذبني وراءك فنجري، أدخلني الملك إلى حجاله، نبتهج ونفرح بك" وتأملنا في: (1) طلبة قلبية  (2) استجابة فورية  (3) نتائج حتمية

5)      واليوم نأتي إلى الآية الخامسة من الإصحاح الأول من سفر النشيد: (نش1: 5) التي تقول فيها العروس: "أنا سوداء وجميلة يا بنات أورشليم، كخيام قيدار، كشقق سليمان"

6)      ولنا في هذا النشيد ثلاثة تأملات: (1) سواد الخطية        (2) صورة بهية        (3) شهادة علنية

أولا: سواد الخطية:

1)    في نشيد العروس موضوع تأملنا اليوم تقول "أنا سوداء ... كخيام قيدار"

2)    فتشبه نفسها بخيام قيدار. وقيدار هي قبيلة لرعاة الغنم، وخيامهم قد لفحتها الشمس وسودتها.

3)    وكأن العروس تريد أن تقول: أنا من خارج سوداء كهذه الخيام، قد لوحتني شمس التجارب، هذا ما صرحت به هي نفسها مرة أخرى، في نشيدها بالإصحاح الأول نفسه والآية السادسة (نش1: 6) إذ قالت: "لا تنظرن الـيَّ لكوني سوداء لان الشمس قد لوحتني"

4)    فالتجارب الصعبة تسود الحياة، والخطية النجسة عار للإنسان،

5)    كما يقول الكتاب المقدس في سفر الأمثال إصحاح أربعة عشر، والآية أربعة وثلاثين (أم14: 34) "عار الشعوب الخطية".

6)    نعم أيها الأحباء فالخطية كما قيل عنها في سفر الأمثال الإصحاح السابع، والآية ستة وعشرين (أم7: 26) أنها: "طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها أقوياء".

7)    نعم، لقد طرحت داود الملك، وقضت على شمشون الجبار، وأودت بحياة يهوذا الإسخريوطي أحد تلاميذ المسيح. وطوحت بحياة الكثيرين الذين ذكرهم بولس الرسول في رسالة فيلبي الإصحاح الثالث والآية الثامنة عشرة (في3: 18)ن كثيرين يسيرون ممن كنت اذكرهملكم مرارا، والان اذكرهم ايضا باكيا وهم اعداء صليب المسيح"

8)    ولهذا ينصحنا جميعا بولس الرسول قائلا في رسالة فيلبي أيضا الإصحاح الثاني والعدد الثاني عشر (في2: 12) قائلا: "تمموا خلاصكم بخوف ورعدة". فليس المهم أن نبدأ طريق الخلاص فقط، بل علينا أن نتممه. كما يقولون: البقاء على القمة، لا يقل أهمية عن الوصول إليها.

9)    والواقع أن الخطية لها تأثيرها على حياة الإنسان. قرأت قصة عن الفنان الذي قام برسم صورة العشاء الأخير، أنه عندما أراد أن يرسم صورة السيد المسيح، جال بالبلاد ليرى شخصا يستوحي من قداسته وهدوء وجهه سمات المسيح. وأخيرا استوقفه رجل، واستأذن منه أن يجلس أمامه ليستوحي صورة لشخصية يريد أن يرسمها، وسأله الرجل عن تلك الشخصية، فأخبره الفنان بأنها صورة السيد المسيح. فخجل الرجل تواضعا، ولكن الفنان نجح في أن يقنعه بالجلوس أمامه، واستوحي ملامح القداسة التي مكنته من رسم صور المسيح الرائعة يتوسط التلاميذ في العشاء الأخير.

10)      ودارت الأيام وبعد أن رسم الفنان صور بقية التلاميذ، وبقيت صورة واحدة، وهي صورة يهوذا الاسخريوطي، عاد يجول البلدان باحثا عن أقبح وجه يستوحي من ملامحه صورة تلك الشخصية الشريرة، فعثر على رجل اجتمعت فيه ما كان يبتغيه، واستأذنه ليستوحي من وجهه صورة لشخصية يريد أن يرسمها، فسأله الرجل عن تلك الشخصية، فقال له: شخصية أحد تلاميذ المسيح في العشاء الأخير، فسأله الرجل عن تلك الشخصية، فأجاب الفنان بتحفظ شديد: إنها شخصية يهوذا الإسخريوطي، وما أن نطق الفنان بالإسم حتى انفجر الرجل ببكاء شديد، فاعتذر له الفنان، ولكن الرجل قال له أنا أبكي على شيء آخر، أبكي على حالي، فأنا هو الرجل الذي استوحيت وجه المسيح منه منذ فترة، واليوم أبكي على ما فعلته الخطية في حياتي فقد سودت الخطية وجهي بالفعل.

11)      صدق بالفعل قول الكتاب المقدس في سفر الأمثال إصحاح أربعة عشرة والآية أربعة وثلاثين (ام 14: 34) "عار الشعوب الخطية"

12)      وأيضا في قول العروس: أنا سوداء: هو إقرار بحالتها، وإعتراف بخطيتها.

13)      ورغم أنه في القوانين المدنية يقولون أن الاعتراف سيد الأدلة فيحكم بإدانة المعترف.

14)      أما في الشريعة الإلهية الأمر مختلف، فالإعتراف أعظم وسيلة للغفران، فالكتاب المقدس يقول في الرسالة الأولى ليوحنا الرسول الإصحاح الثاني، والآية التاسعة (1يو1: 9)ن اعترفنا بخطايانا فهو امين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل اثم"

15)            ولهذا قال داود النبي في المزمور إثنين وثلاثين (مز32: 5) "قلت اعترف للرب بذنبي وانت رفعت اثام خطيتي"

16)            والرب مستعد أن يغفر ويصفح، والكتاب المقدس ملئ بالأمثلة على ذلك: ففي سفر أشعياء النبي الإصحاح الثالث والأربعين، والآية الخامسة والعشرين (اش43: 25) يقول: "أنا انا هو الماحي ذنوبك لاجل نفسي و خطاياك لا اذكرها"

17)            وأيضا في سفر أشعياء النبي الإصحاح الرابع والأربعين، والآية الثانية والعشرين (اش44: 22) يقول: "قد محوت كغيم ذنوبك و كسحابة خطاياك ارجع الي لاني فديتك

18)            وجاء في سفر ميخا النبي الإصحاح السابع والآية التاسعة عشرة (مي7: 19)القول: "يعود يرحمنا يدوس اثامنا و تطرح في اعماق البحر جميع خطاياهم"

19)            وجاء في بشارة يوحنا الرسول الإصحاح الثامن، ومن الآية الثالثة إلى الآية الحادية عشرة (يوحنا8: 3ـ11) الحادثة التالية: "قَدَّم الكتبة والفريسيون الى المسيح إمراة امسكت في زنا ولما اقاموها في الوسط. قالوا له يا معلم هذه المراة امسكت و هي تزني في ذات الفعل. وموسى في الناموس اوصانا ان مثل هذه ترجمفماذا تقول انت؟. قالوا هذا ليجربوه لكي يكون لهم ما يشتكون به عليه. واما يسوع فانحنى الى اسفل وكان يكتب باصبعه على الارض. ولما استمروا يسالونه انتصب و قال لهم من كان منكم بلا خطية فليرمها اولا بحجر. ثم انحنى ايضا الى اسفل وكان يكتب على الارض. واما هم فلما سمعوا وكانت ضمائرهم تبكتهمخرجوا واحدا فواحدا مبتدئين من الشيوخ الى الاخرين. وبقي يسوع وحده والمراة واقفة في الوسط. فلما انتصب يسوع و لم ينظر احدا سوى المراة قال لها يا امراة اين هم اولئك المشتكون عليك اما دانك احد. فقالت لا احد يا سيد فقال لها يسوع ولا انا ادينك اذهبي و لا تخطئي ايضا".

20)            هذا هو الغفران الذي يتعامل به السيد المسيح مع التائبين يرفع عنهم عقوبة الخطية، التي سودت حياة الكثيرين تماما كما سودت حياة عروس النشيد.

21)  عزيزي المشاهد: هل سودت الخطية حياتك؟ وهل اكتشفت مرارتها؟ هل تريد أن تعترف بأنك أخطات؟ قل له: إني أعترف لك يارب بإثمي، فاغفر لي خطاياي الكثيرة، لأجل كفارة دم المسيح الغالي.

22)  أعزائي المشاهدين: لقد تكلمنا في هذه النقطة الأولى عن سواد الخطية، ونأتي للنقطة الثانية وهي:

ثانيا: الصورة البهية:

1)    تقول العروس في نشيدها الخامس من الإصحاح الأول من سفر النشيد: (نش1: 5) "أنا سوداء وجميلة يا بنات أورشليم، كخيام قيدار، كشقق سليمان"

2)    فرغم أنها تقر بسوادها الخارجي ولكنها تفصح عن جمالها الداخلي [الحياة الداخلية] أنا جميلة كشقق سليمان" أي كستائر قصر سليمان الداخلية رائعة الجمال.

3)    والمقابلة هنا بين الخارج والداخل، تأتي من تشبيهه الخارج بالخيام، والخيام هي الغطاء الخارجي، أما الداخل فيأتي من تشبيهه بالستائر، والستائر هي في داخل القصور أو المنازل.

4)    فمعيار تقييم الحياة الروحية، لا يعتمد على الخارج، بل على جوهر الداخل.

5)    ولهذا وبخ السيد المسيح المنافقين في بشارة متى الرسول الإصحاح الثالث والعشرين والآيتين السابعة والعشرين والثامنة والعشرين (مت23: 27و28) قائلا: ويل لكم ايها الكتبة والفريسيون المراؤون لانكم تشبهون قبورا مبيضة تظهر من خارج جميلة وهي من داخل مملوءة عظام اموات و كل نجاسة. [وأكمل قائلا]: هكذا انتم ايضا من خارج تظهرون للناس ابرارا، ولكنكم من داخل مشحونون رياء وإثما"

6)    من أجل هذا كانت صلاة داود النبي في المزمور (مز51: 10) "قلبا نقيا اخلق في يا الله، وروحا مستقيما جدده في أحشائي" في داخلي.

7)    والواقع إن السيد المسيح وحده هو الذي يستطيع أن يعطي القلب الجديد والروح الجديد، يستطيع أن يغير قلب أشر الخطاة.

8)    ولهذا يقول الرب في سفر حزقيال النبي الإصاح السادس والثلاثين، والآيتين السادسة والعشرين والسابعة والعشرين (حز36: 26و27) "أعطيكم قلبا جديدا واجعل روحا جديدة في داخلكم، وانزع قلب الحجر من لحمكم واعطيكم قلب لحم. وأجعل روحي في داخلكم واجعلكم تسلكون في فرائضي وتحفظون احكامي و تعملون بها".

9)    هذا ما فعله الرب عمليا إذ غيَّر قلب شاول الطرسوسي الذي كان يهوديا إرهابيا، وقتل كثير من المسيحيين، ولكن عندما تقابل مع المسيح غير حياته، وأصبح أعظمَ كارز بالإنجيل. نقرأ عنه في سفر الأعمال الإصاح التاسع، والآية الثانية والعشرين (أع 9و 22) انا رجل يهودي وكنت غيورا لله. واضطهدت هذا الطريق حتى الموت مقيدا ومسلما الى السجون رجالا ونساء. واخذت رسائل الى دمشق لآتي بالذين هناك الى اورشليم مقيدين لكي يعاقبوا. فحدث لي وانا ذاهب و متقرب الى دمشق انه نحو نصف النهار بغتة ابرق حولي من السماء نور عظيم. فسقطت على الارض وسمعت صوتا قائلا لي شاول شاول لماذا تضطهدني. فاجبت من انت يا سيد؟ فقال لي انا يسوع الناصري الذي انت تضطهده. فقلت ماذا افعل يا رب فقال لي الرب قم واذهب الى دمشق وهناك يقال لك ما ترتب لك ان تفعل .. فجئت الى دمشق. ثم ان حنانيا أتى اليَّ وقال لي ايها الاخ شاول ابصر ففي تلك الساعة نظرت اليه. فقال اله ابائنا انتخبك لتعلم مشيئته وتبصر البار وتسمع صوتا من فمه. لانك ستكون له شاهدا لجميع الناس بما رايت وسمعت".

10)     وهكذا تغير شاول بمقابلة الرب في تلك الرؤية، ولكن ليس بالضرورة أن تكون هذه الطريقة الوحيدة التي يتغير بها الإنسان، فهناك طرق متعددة تختلف من إنسان إلى آخر، فعليك أن تطلب التغيير والرب يفعله بالطريقة المناسبة لشخصك.

11)     أذكر قصة أحد الملوك خرج في نزهة برفقة أحد وزرائه، وفي وسط الغابة كانت هناك بركة بها قطيع من الخنازير، فسأله الوزير الملك هل يمكن تغيير الخنازير حتى لا تعيش في هذه البركة القذرة؟ فأجاب الملك، إذا تغيرت بيئة الخنزير تتغير طباعه، وأمر الملك بأخذ خنزير ووضعه في بيئة نظيفة، وبعد سنة أخذ الملك الوزيرَ والخنزير إلى البركة، ولصدمة الملك أن الخنزير اندفع بكل قوته إلى البركة فرحا طروبا. فأمر الملك الوزير أن يغير هو الخنزير. وبعد شهر فقط، أخذ الوزير الملك والخنزير إلى البركة، ولشدة دهشة الملك أن يرى تمنُّع الخنزير من النزول إلى البركة مهما تكررت محاولات الزج به. وعندما سأل الملك عن السر في التغيير قال الوزير أنه أجرى للخنزير عمليه زرع قلب حمل عوض قلبه القديم!

12)     هذه قصة أسطورية بالطبع، ولكن فيها إشارة إلى حاجة الإنسان الشرير إلى تغيير أعماقه فيصبح خليقة جديدة، كما قال الكتاب (2كو5: 17) "إن كان احد في المسيح فهو خليقة جديدة، الاشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديدا"

13)     عزيزي المشاهد: هل نلت قلبا جديدا وتغيرت حياتك؟ الآن تستطيع أن تتغير إن طلبت منه. قل له:

حولني مثل شاول *

من عدو لصديق.

نسيني عمري الأول *

قدني عبر الطريق.

أحبائي المشاهدين: لقد تكلمنا في النقطة الأولى عن سواد الخطية، ثم في النقطة الثانية الصورة البهية، ونأتي إلى النقطة الثالثة وهي:

ثالثا: الشهادة العلنية:

تقول العروس في نشيدها موضوع تأملنا: الآية الخامسة من الإصحاح الأول من سفر النشيد (نش 1: 5):  "أنا سوداء وجميلة، يا بنات أورشليم، كخيام قيدار، كشقق سليمان"

1)    نلاحظ أنه عندما توجه العروس كلامها إلى بنات أورشليم، فإنما هي تشهد علانية وأمامهن جميعا بما تم في حياتها من تغيير. تشهد أنه رغم سوادها الخارجي لكنها تتمتع بالجمال الداخلي"

2)     وعن هذا التغيير شهد المولود أعمى المذكور في بشارة يوحنا الإصحاح التاسع والآية الخامسة والعشرين (يو9: 25) عندما فتح المسيح عينيه، كان يشهد قائلا: "كنت أعمى والآن أبصر".

3)    وذلك أيضا ما فعلته المرأة السامرية في بشارة يوحنا الإصحاح الرابع (يو 4) فشهدت للمدينة كلها قائلة: إنسان قال لي كل ما فعلت أليس هو المسيح؟ وكان هذا سبب خلاص المينة كلها.

4)    ومن الاختبارات القوية للشهادة بالتغيير الشامل: قصة أستاذ جامعي للبيان، كتب عن حياة الفسق والمجون التي عاشها، ثم كيف حاصرته محبة الله،

5)    نتيجة صلوات أمه لمدة عشرين سنة. ففي يوم من الأيام وقد ضاق ذرعا بكل ما يموج بداخله، ذهب مع صديق له إلى أحد الحدائق بعيدا عن الناس، وهناك سمع أنشودة بصوت ملائكي من أطفال صغار يقولون: "خذ واقرأ"، ووجد داخله وازعا قويا أن يأخذ الكتاب المقدس من صديقه ويقرأ، فقرأ في رسالة رومية الإصحاح ثلاثة عشر، والآية إحدى عشر إلى آية أربعة عشرة (رو13: 11 ـ 14): "إنها الآن ساعة لنستيقظ من النوم، قد تناهى الليل و تقارب النهار فلنخلع اعمال الظلمة و نلبس اسلحة النور .. البسوا الرب يسوع المسيح ولا تصنعوا تدبيرا للجسد لاجل الشهوات"واستيقظ ضميره الميت، وسقط على ركبيتيه، وقدم توبة قلبية، وطلب غفران المسيح لخطاياه. وعندما عاد إلى بيته أتته إحدى عشيقاته القدامى، فرفض أن يفتح لها بابه، وشهد لها أن المسيح قد غير قلبه وحياته، وأصبح خليقة جديدة. هذا هو القديس أوغسطينوس الذي أصبح أسقف في الكنيسة.

6)    فكل إنسان يتقابل مع المسيح وتتغير حياته، يجد دافعا قويا في داخله للشهادة بما حدث له، ليمجد اسم الله، وليكون سبب بركة وخلاص للذين يسمعونه.

7)    عزيزي المشاهد: هل تريد أن تشهد للرب بحياتك وبكلامك عن شخص المسيح؟ قل له الآن: يارب استخدمني لمجدك، ولخلاص النفوس التي تحبها.

8)    ولكن قد يكون في الشهادة خطورة على حياة الإنسان، لظروف معينة، لهذا كان السيد المسيح ينصح البعض من الذين لهم ظروف صعبة، كما في بشارة لوقا الإصحاح الخامس، والآية الرابعة عشرة (لو5: 14) موصيا "أن لا يقول لأحد". خوفا على سلامتهم.

9)    فليعطنا الرب حكمة، حتى لا نكون متهورين في تقديم الشهادة، ولا نكون متخاذلين عن تقديمها متى سمحت الفرصة.

10)          أعزائي المشاهدين: لقد تكلمنا عن نشيد العروس في الآية الخامسة من الإصحاح الأول من سفر النشيد: (نش1: 5) الذي قالت فيه: أنا سوداء وجميلة، يا بنات أورشليم، كخيام قيدار، كشقق سليمان"

1)    وكانت تأملاتنا عن هذه النقاط الثلاثة: 1ـ سواد الخطية. 2ـ صورة بهية. 3ـ شهادة علنية.

  1. 1.    فهل لازلت إلى الآن تعاني من مرارة الخطية؟ أتريد أن تقر بخطيتك الآن ليغفر الرب ذنوبك؟
  2. 2.    هل تريد أن يخلق الرب لك قلبا جديدا؟ اطلب منه الآن قائلا: قلبا نقبا اخلق في يا ألله.
  3. 3.    هل ترغب أن تشهد للرب وأن يستخدمك في جذب الآخرين إلى محبته؟ قل له استخدمني يا سيدي بقوة من علاك.
  4. 4.    وإلى اللقاء أحبائي في حلقاتنا القادمة. آمين. سلام. والرب معكم.

 

معلومات إضافية

  • تاريخ الحلقة: الإثنين, 03 شباط/فبراير 2014
إقرأ 4586 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • الله يباركك ابونا
     
  • أهنئك يا أبونا زكريا على هذه البرامج الشّيقه ربنا يبارك خدمتك ...
     
  • حضرة القس جعفر سلام ربنا والهنا ومخلصنا يسوع الميسح يكون معكم جميعا انا من مشاهدى برنامجكم الشيق ....
     
  • ابي العزيز زكريا ليبارك يسوع تعب محبتك و يكثر ثمار جهدك ويجعل برنامجك النبراس الذي ينير الدرب لاخواننا ...
     
  • اذا كان دين الله الاسلام..فسلام على البشرية..اسلام الاٍرهاب والهوس الجنسي ..اسلام جهاد النكاح ..اسلام ...

Facebook

Twitter

Facebook


LinkedId


Google

YouTube


Facebook