قناة الفادى الفضائية

(598) مقارنة بين الحب والخمر

حياتك الروحية (598)

الأربعاء 15 مايو 2024

عظات سفر نشيد الأناشيد

[14] "نشيد 1: 2" لأن حبك أطيب من الخمر

مقارنة بين الحب والخمر

(1) حلاوة المذاق  

(2) حرارة الأعماق  

(3) نشوة الانطلاق

إعداد وتقديم القمص زكريا بطرس

598- نشيد الأناشيد عظة (14)

"نشيد 1: 2" لأن حبك أطيب من الخمر

مقارنة بين "الحب والخمر"

(15/5/2024م)

 

(1) مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (598) من "برنامج حياتك الروحية" على الهواء مباشرة، من قناة الفادي الفضائية.

(2) دعونا نرفع طلبة للدخول في حضرة الرب:

(3) ولنبدأ برفع قلوبنا بطلبة إلى الله ليباركنا ويرشدنا إلى الحياة المرضية والمقبولة أمامه:

 بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين. أيها الحب الإلهي، يا من تغمر الخليقة كلها بمحبتك، إعطنا أن نبادلك حبا بحب. آمين.

(4) كان موضوع تأملنا في الحلقات الماضية عن الآية الثانية من الإصحاح الأول من سفر نشيد الأناشيد: (نش1: 2) التي تقول فيها العروس: "ليقبلني بقبلات فمه لأن

(6) واليوم نتأمل في بقية الآية الثانية من الإصحاح الأول، الجزء الذي تقول فيه العروس:  "حبك أطيب من الخمر"

وسوف نقارن بين "الحب والخمر"

(7) وبدايةً هناك سؤال يطرح نفسه على الساحة وهو: هل الخمر محللة في المسيحية حتى تؤخذ مرجعا لتشبيه محبة الله بها؟ وإجابة على ذلك نقول:

  1. أولا: ينبغي أن نفرق بين الخمر في حد ذاتها، وبين تعاطي الخمر. فالخمر [أو الكحول] كمادة يمكن أن تستخدم بنسب محسوبة في بعض الأدوية العلاجية وهذا ليس حراما.
  2. وهذا لا يبرر تعاطيها خارج هذا الإطار،
  3. فالكتاب المقدس يقول في (أم23: 29 – 32) يقول: "لمن الويل لمن الشقاوة لمن المخاصمات لمن الكرب ... لمن ازمهرار العينين؟ للذين يدمنون الخمر، الذين يدخلون في طلب الشراب الممزوج. [ثم ينهي بصفة قاطعة قائلا]: لا تنظر إلى الخمر اذا احمرت ... في الآخر تلسع كالحية وتلدغ كالأفعوان"
  4. ويقول بولس الرسول في (أف 5: 18) "لا تسكروا بالخمر الذي فيه الخلاعة بل امتلئوا بالروح"
  5. أما استخدام الكتاب المقدس تشبيه الخمر، فإنما لكي يقول لمحبي الخمر أن هناك طريقا أفضل من السكر بالخمر، إنه حب الله الذي هو أطيب مما تشعرون به في الخمر.
  6. وسوف يدور حديثنا عن المقارنة بين ما يراه السكيرون في الخمر وبين ما يمكن أن يقتنوه من الوقوع في محبة الله، وهذه هي عناصر الموضوع:

(1) حلاوة المذاق  

(2) حرارة الأعماق  

(3) نشوة الانطلاق

*******

أولا: حلاوة المذاق:

  • يُقْبِلُ الناس على شرب الخمر لأنهم يرون فيها حلاوة المذاق،
  • وهذا ما قرره رئيس المتكأ في عرس قانا الجليل، كما جاء في: (يو2: 9) "فلما ذاق رئيس المتكأ .. قال: "كل إنسان إنما يضع الخمر الجيدة أولا ومتى سكروا فحينئذ الدون"، فهو يشهد هنا بحلاوة مذاق الخمر الجيدة.
  • ولكن الكتاب المقدس يقدم لنا حلاوة مذاق أطيب من مذاقة الخمر، ففي: (مز34: 8) يقول: "ذوقوا وانظروا ما أطيب الرب"
  • هذه هي حلاوة العشرة مع الرب التي تفوق حلاوة الخمر، وتقول العروس في سفر النشيد (نش2: 3) عن حلاوة هذه العشرة: "كالتفاح بين شجر الوعر حبيبي بين البنين تحت ظله اشتهيت أن أجلس وثمرته حلوة لحلقي"، وتقول أيضا في: (نش5: 16) "حلقه حلاوة وكله مشتهيات"
  • ولنا في قصة مريم ومرثا صورة واضحة عن حلاوة الوجود في حضرة المسيح كأعظم نصيب بل هو النصيب الأوحد، فقد جاء عنهما في الكتاب المقدس في: (لو10: 38ـ 42) "وفيما هم سائرون دخل قرية فقبلته امراة اسمها مرثا في بيتها. وكانت لهذه اخت تدعى مريم التي جلست عند قدمي يسوع و كانت تسمع كلامه. واما مرثا فكانت مرتبكة في خدمة كثيرة فوقفت و قالت: يا رب أما تبالي بان اختي قد تركتني اخدم وحدي فقل لها ان تعينني. فاجاب يسوع و قال لها مرثا مرثا انت تهتمين و تضطربين لاجل امور كثيرة. ولكن الحاجة الى واحد فاختارت مريم النصيب الصالح الذي لن ينزع منها"
  • إذن فالتمتع بالوجود في حضرة الرب هو أحلى وأشهى حتى من السكر بالخمر بل ومن كل شيء في الدنيا.
  • تحضرني الذاكرة بقصة كتبها المرحوم توفيق الحكيم عن أب كان يصلي، وما أن انتهى من صلاته حتى فاجأه إبنه الصغير بأن يعطيه قطعة من الحلوى التي كان يأكلها في الصلاة. فنفى الأب أنه كان يأكل شيئا في الصلاة، فأجابه الطفل في سزاجة: ما تضحكش عليَّ أنا سامعك وإنت كل شوية تقول: اللـه. فأجاب الأب أنه يردد إسم الله في الصلاة، فقال الطفل ببراءة الطفولة: إذن الله حلو، وأنا عايز أدوق حلاوة ربنا. فاحتار الأب وطلب من ابنه مهلة ليبحث ذلك ويرد عليه. وانطلق الأب يسأل الحكماء والفهماء والفلاسفة، كيف يذيق إبنه حلاوة الله؟ وانتهى الأب إلى أحد الرهبان النساك [هذا ما كتبه توفيق الحكيم] وعندما شرح الأب قصته مع ابنه، تساءل كيف يشرح لإبنه ذالك، فكان رد الراهب، أنه عندما تذوق أنت نفسك حلاوة العشرة مع الله تستطيع أن تشرحها لغيرك. فتساءل الأب كيف يختبر هو نفسه تلك الحلاوة، فأشار الراهب إلى البرية الداخلية، وقال له اذهب هناك بعيدا عن ضوضاء العالم، واطلب ذلك من الله مباشرة، فسيعطى لك. فذهب الرجل كما أشار عليه الراهب. ومضت الأيام، وانقطعت أخبار الرجل، وفوجئ الراهب ذات يوم بأسرة الرجل تسأله عن مصير عائلهم، الذي لم يرجع إليهم. فذهب معهم الراهب إلى البرية الداخلية وفوجئوا بأن الرجل في حالة سبي كامل في محبة الله. لقد تذوق حلاوة العشرة الإلهية ونسي كل ما في الوجود. [هكذا كانت قصة توفيق الحكيم في تعبيره عن حلاوة الحب الإلهي الذي يفوق كل شيء في الأرض].
  • فهل ذقت حلاوة العشرة مع الله؟ إن كنت تريد ذلك اطلبه، قل له أريد أن أذوق حلاوة عشرتك يارب. ولابد أن يستجيب لك.

** أحبائي المشاهدين: لقد تكلمت بخصوص المقارنة بين الحب والخمر عن النقطة الأولى وهي: حلاوة المذاق، ونأتي للنقطة الثانية وهي:

ثانيا: حرارة الأعماق:

  • يبرر سكان الأماكن الباردة في أوربا وأمريكا شرب الخمر باحتياجهم إلى الدفء، نظرا لبرودة الجو في فصل الشتاء القارص.
  • فحرارة الأعماق هي جانب آخر من جوانب المقارنة بين الحب والخمر.
  • فبينما تمد الخمر الإنسان بحرارة الجسد لتقيه من برودة الجو، لكن الحرارة الروحية لا يمكن أن تقتنى بشرب الخمر،
  • وبينما يشعر الإنسان ببرودة جسده فيلجأ إلى الخمر للتدفئة، ولكن بكل أسف شديد فإن الإنسان لا يشعر ببرودة روحه ولذلك فهو لا يبحث عن وسيلة للدفء الروحي.
  • بل إن هناك حالة أخطر من البرودة الروحية وهي التي يسميها الكتاب المقدس "الفتور الروحي" فيقول في: (رؤ3: 15) "ليتك كنت باردا أو حارا ولكن لأنك فاتر فإني مزمع أن أتقيأك من فمي"
  • والفتور الروحي هو فقدان الحرارة الروحية، مع الإيهام بأنها موجودة بنسبة ضئيلة، والخطورة أن يرتضي الإنسان بهذه الحالة المائعة عوض الحرارة الواجبة.
  • هذه الحالة مرفوضة تماما من الرب لذلك يقول: "لأنك فاتر فإني مزمع أن أتقيأك من فمي"
  • والسؤال الهام هنا هو: كيف يحصل الإنسان البارد أو الفاتر روحيا على الحرارة الروحية؟
  • وهذا ما سوف نجيب عليه في الحلقة القادمة بمشيئة الرب. فإلى اللقاء.

 

******

(10) ونأتي الآن إلى تمجيد الله من خلال الاستماع إلى اختبارات بعض العابرين.

  • إختبارات العابرين والعابرات

(11) تفضل عزيزي المخرج أرنا عمل الله.

  • (تعرض على الشاشة بعض الاختبارات)
  • المداخلات

(12) والآن إلى الفقرة المحببة لنفسي وهي مداخلاتكم.

والفرصة متاحة لمن يريد أن يشارك بالصلاة لأن اليوم موعد إجتماع الصلاة الشهري.

(فرصة للصلوات)

(13) ما هو الأمر الذي تكلم به الروح القدس إليك من خلال هذه الحقائق؟

  • الختام

(14) شكرا جزيلا لله، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين ولنرفع صلاة في الختام.

(15) البركة الختامية:

محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم. آمين.

إقرأ 199 مرات
أضف تعليق
يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...