قناة الفادى الفضائية

(447) الحاجة للحب والتشجيع

حياتك الروحية (447)

الأربعاء 19 مايو 2021

اتباع المسيح

مرحلة الطفولة الروحية

[7] الحاجة للحب والتشجيع

إعداد وتقديم القمص زكريا بطرس

قناة الفادى الفضائية

447ـ إتباع المسيح (7)

الأربعاء 19/5/2021م

مراحل اتباع المسيح

[الطفولة الروحية ـ الحب والتشجيع]

(1) مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (447) من "برنامج حياتك الروحية" على الهواء مباشرة، من قناة الفادي الفضائية.

(2) دعونا نرفع طلبة في بداية البرنامج: بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين

إلهنا الحي أبونا الحنان، ... نعظمك ونمجدك الآن وكل أوان وإلى آخر الزمان. آمين.

أسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) تكلمنا الحلقة السابقة عن مرحلة الطفولة الروحية مع الرب.

وقلت أنه من واقع الاحتياجات الجسدية للطفل حديث الولادة، نستطيع أن ندرك الاحتياجات الروحية للمؤمن المبتدئ مع المسيح. وذكرت أهم تلك الاحتياجات.

  • الحاجة للتنفس. (تقابل الاعتراف)
  • الحاجة للتغذية. (تقابل كلام الله)
  • الحاجة للإغتسال. (تقابل في دم المسيح)
  • الحاجة للملابس. (تقابل ثوب الخلاص ورداء البر)
  • الحاجة للتطعيمات. (تقابل ضد الشكوك والمخاوف)
  • الحاجة للحب والتشجيع. (تقابل حب الخدام)
  • الحاجة للأمان. (تقابل الأمان في المسيح)
  • الحاجة لتعلم الكلام. (تقابل الصلاة والحديث مع الله)
  • الحاجة للتدريب                      (دربني في سبيل وصاياك)
  • الحاجة للتأديب. (تأديبا أدبني الرب)
  • الحاجة للإندماج. (تقابل المواظبة على الكنيسة والاندماج مع الإخوة)
  • الحاجة للنوم.       (تقابل يعطي حبيبه نوما)

*******

 

(4) وتكلمت في الحلقة الماضية عن: حاجة المؤمن إلى التطعيمات.

(5) واليوم سأتكلم عن: حاجة المؤمن المبتدئ إلى:

1- الحب.

2- والتشجيع.

******

(6) أولا: حاجة الطفل إلى الحب:

  • غالبية علماء التربية يجمعون على أنّ إشعار الطفل بالحب، من الأمور الهامة لتطور نمو الطفل وتنشئته بشكل سويّ،
  • فالأسرة التي ينعم أبناؤها بدفء الحب تتوفر فيها أسباب الوقاية من المشكلات النفسية واضطرابات النمو التي قد تصيب الأبناء في طفولتهم،
  • كما أنّ ما يشعرون به من الراحة والسعادة من شأنه أن يقلل من ظهور تلك المشكلات، وإن وجدت فسيكونون هم الأسرع في التخلص منها.
  • ويطرح علماء التربية قضية هامة قائلين: منذ متى يحتاج الطفل إلى الحب؟
  • ويجيبون: لا نبالغ إذا قلنا أن الطفل يحتاج إلى توصيل مشاعر الحب والفرح بقدومه وهو لا يزال جنيناً في بطن أمه.
  • يحتاج الطفل حديث الولادة إلى دفء الشعور بالحب من أول لحظات حياته،
  • بل أثبتت الدراسات النفسية أن حاجة الطفل حديث الولادة إلى ما تمنحه الأم إياه من مشاعر عبْـرَ الضم والالتصاق، مثل حاجته إلى الطعام والشراب بل أكثر؛
  • لأنه يولّد عنده الشعور بالأمان وراحة النفس،
  • فيكبر الطفل إنساناً سوياً يُحَبّ ويحِب، وينمو ويتطور بشكل طبيعي.
  • أن يُـحَـب حباً غير مشروط، ذلك الحب الذي يعني: "قبول الابن بمزاياه وعيوبه".
  • وقالوا: افصح لابنك عن حبِّك له.
  • فإنّ المحبة إحساس وشعور، وحقيقة هذا الإحساس تنبع من القدرة على نقلها لمن نحب،
  • فقد جاء في (رو5: 8): "ولكن الله بين محبته لنا لانه و نحن بعد خطاة مات المسيح لاجلنا"
  • ومن المهم أن تصل محبة الوالدين للأبناء من خلال القناتين: اللفظية والحركية.
  • فالمحبة تزرع الطمأنينة، وتوطد العلاقة وتزيل عنه هواجس الشعور بالكراهية وعدم القبول.
  • هذه هي احتياجات الطفل النفسية، ونأتي إلى:

() إحتياج المؤمن المبتدئ إلى الحب:

[1] الله نفسه يشبع أبناءه بالحب والحنان:

  • جاء في: (اش66 : 12 و 13) " على الايدي تحملون وعلى الركبتين تدللون. كانسان تعزيه امه [أي تريحه] هكذا اعزيكم انا وفي اورشليم تعزون"

As one whom his mother comforts, So I will comfort you; And you shall be comforted in Jerusalem" (Isa  66 :  13(

  • وجاء في: (هو14: 4) "انا اشفي ارتدادهم احبهم فضلا لان غضبي قد ارتد عنه"
  • جاء في: (ار31: 3) "تراءى لي الرب من بعيد ومحبة ابدية احببتك من اجل ذلك ادمت لك الرحمة"
  • جاء في: (يو15: 9) "كما احبني الاب كذلك احببتكم انا اثبتوا في محبتي"
  • جاء في: (نح9: 31) "ولكن لاجل مراحمك الكثيرة لم تفنهم ولم تتركهم لانك اله حنان ورحيم"
  • جاء في: (مز145: 8) "الرب حنان ورحيم طويل الروح و كثير الرحمة"

[2] وبولس الرسول كخادم مثالي يوضح كيف كان يشبع احتياجات رعيته للحب والحنان:

  • فجاء في: (1تس2: 8 و11) "كنا مترفقين في وسطكم كما تربي المرضعة اولادها. هكذا اذ كنا حانين اليكم كنا نرضى ان نعطيكم لا انجيل الله فقط بل انفسنا ايضا لانكم صرتم محبوبين الينا .. "
  • [ترجمة تفسيرية]: "كُنَّا مُتَرَفِّقِينَ بِكُمْ كَأُمٍّ مُرْضِعٍ تَحْنُو عَلَى أَوْلاَدِهَا"

 

 

() ثانيا: احتياج الطفل إلى التشجيع:

[1] احتياج الطفل نفسيا إلى التشجيع.

  • يقول علماء التربية: للتشجيع فوائد كثيرة تدفع الإنسان عادة نحو الأفضل، وخاصة مع الأطفال عندما ينجحون في عمل ما، حينها يكون للتشجيع مفعول السحر في تكوين شخصية طفل واثق من نفسه وقدراته.
  • ويطرحون عدة أسئلة ليجيبوا عليها توضيحا لمفهوم التشجيع:
  • ما هو التشجيع؟
  • وما هي نتائجه عند الأطفال؟
  • وطرق تنفيذه؟
  • ويقولون: التشجيع يساعد أطفالك على تطوير الشجاعة للنمو والتطور إلى الأشخاص الذين يريدون أن يكونوا في المستقبل،
  • ويساعد التشجيع تطوير مفاهيم مثل: "أنا قادر، يمكنني المشاركة، ويمكنني التأثير على ما يحدث لي أو كيف أستجيب"،
  • وتوفير التشجيع يعلم الأطفال المهارات الحياتية والمسؤولية الاجتماعية التي يحتاجونها ليكونوا ناجحين في الحياة والعلاقات.
  • ما هي نتائج التشجيع؟
  • التشجيع يعلم الطفل التصرف السليم، ويدربه على معرفة واستشعار انجازاته، والتدرب على انجازها وتحسينها.
  • بالتشجيع يصبح الأطفال لديهم استقلالية ذاتية، والطفل بعد التشجيع يكون قادرا على الانجاز والنجاح.

 

[2] احتياج المؤمن المبتدئ إلى التشجسع الروحي:

  • جاء في: (تث31: 6) "تشددوا وتشجعوا لا تخافوا ولا ترهبوا وجوههم لان الرب الهك سائر معك لا يهملك ولا يتركك"
  • جاء في: (يش1: 7) "انما كن متشددا وتشجع جدا لكي تتحفظ للعمل حسب كل الشريعة التي امرك بها موسى عبدي لا تمل عنها يمينا و لا شمالا لكي تفلح حيثما تذهب"
  • جاء في: (1اخبار28: 20) "وقال داود لسليمان ابنه تشدد وتشجع واعمل لا تخف ولا ترتعب لان الرب الاله الهي معك لا يخذلك ولا يتركك حتى تكمل كل عمل خدمة بيت الرب"
  • جاء في: (مز27: 14) "انتظر الرب ليتشدد وليتشجع قلبك و انتظر الرب"
  • جاء في: (مز31: 24) "لتتشدد ولتتشجع قلوبكم يا جميع المنتظرين الرب"
  • جاء في: (مت14: 27) "فللوقت كلمهم يسوع قائلا تشجعوا انا هو لا تخافوا"
  • وهذا ما فعله بولس الرسول مع المؤمنين المبتدئين بحسبما جاء في: (1تس2: 11) "كما تعلمون كيف كنا نعظ كل واحد منكم كالاب لاولاده ونشجعكم"

** فلابد للخدام أن يتبعوا هذه الخطة الإلهية في إشباع احتياجات المؤمنين المبتدين بإظهار محبة المسيح وتشجيعه لهم حتى يتبتوا في محبته وفي الطريق الجديد الذي بدأو يسلكونه. آمين.

 

 

 

 

******

(15) ونأتي الآن إلى تمجيد الله من خلال الاستماع إلى اختبارات بعض العابرين.

إختبارات العابرين والعابرات

(16) تفضل عزيزي المخرج أرنا عمل الله.

(تعرض على الشاشة بعض الاختبارات)

المداخلات

(17) والآن إلى الفقرة المحببة لنفسي وهي مداخلاتكم.

الختام

(18) شكرا جزيلا لله، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين ولنرفع صلاة في الختام.

(19) البركة الختامية:

1- والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم. آمين.

إقرأ 101 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...