قناة الفادى الفضائية

(378) قبول المسيح [11] وسائل تمليك المسيح على القلب

إسألوا أهل الكتاب (378)

الأربعاء 9 أكتوبر 2019

قبول المسيح فى فكر المتنيح البابا شنوده الثالث

[11] أ ـ وسائل تمليك المسيح على القلب

       ب ـ معمودية الكبار ومعمودية الصغار

إعداد القمص زكريا بطرس

تقديم الأخت هدى

378ـ دراسة عن قبول المسيح

في فكر المتنيح البابا شنودة الثالث (11)

حلقة الأربعاء 9/10/2019م

(تقديم: هدى)

(1) المضيف: مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (378) من برنامج "حياتك الروحية" من قناة الفادي الفضائية، ومعنا القمص زكريا بطرس، مرحبا بك.

أبونا: مرحبا بك، ومرحبا بالمشاهدين الأحباء في كل العالم.

(2) المضيف: اعتدنا أن ترفعنا بالصلاة في البداية.          

أبونا: بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين.

إلهنا الحي وأبونا الحنان، يامن بقدرتك خلقت الأكوان، ويا من بحكمتك أبدعت الإنسان نعظمك ونمجدك الآن وكل أوان. وأسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) المضيف: هل يمكن أن تذكرنا بموضوع الحلقة الماضية؟

أبونا:

موضوع الحلقة السابقة كان عن:

1-  أسباب الانفصال عن الله.

2-  نتائج الانفصال عن الله.

هل يدخل الله في قلبي عندما أطلبه رغم أنه قد سبق ونلت

(4) المضيف: وفيما ستكلمنا اليوم؟

أبونا:

اليوم سأتكلم عن:

1- وسائل تمليك المسيح على القلب.

2- معمودية الكبار ومعمودية الصغار.

(5) المضيف: هل يمكن أن نبدأ بالموضوع الأول تمليك المسيح؟

أبونا:

الحديث عن وسائل تمليك المسيح على القلب يتطلب أن نتكلم عن الجوانب التالية:

1-  التوبة.

2-  وممارسة وسائط النعمة.

3-  وبالصلاة.

4-  وبفتح القلب للرب.

(6) المضيف: كيف يمكن أن تكون التوبة وسيلة لتمليك المسيح على القلب؟

أبونا:

1-  وضعت لنا الكنيسة وسائط مقدسة من خلالها يحتل المسيح مكانته اللائقة به في قلوبنا

2-  التوبة: وهي الرجوع إلى الله. وعندما يرجع الإنسان إلى  الله يسكن الله داخله

3-  كما وضح قداسة البابا الأنبا شنوده الثالث بقوله: [التوبة لا تقتصر على الصلح، إذ بها يعود الله فيسكن في قلب الإنسان، ويتحول هذا القلب إلى سماء. أما غير التائبين فكيف يسكن الله في قلوبهم حيث تسكن الخطية؟‍] (كتاب التوبة والنقاوة ص 8)

(7) المضيف: وماذا عن ممارسة وسائط النعمة كيف يمكن أن تكون وسيلة لتمليك المسيح على القلب؟

أبونا:

1-      تمليك المسيح على القلب يتطلب أيضا ممارسة وسائط النعمة الكنسية والطقسية بطريقة سليمة وليست طريقة روتينية خالية من الروح.

2-  وعن هذا قال قداسة البابا شنوده الثالث: [هناك أناس علاقتهم بالله طقسية بلا روح! علاقة فروض! يؤدي الإنسان الفرض في موعده، دون أن يحس بوجود الله فيما يفعل! يصلي الصلاة في موعدها، ويقرأ الكتاب المقدس بنظام متبع، وضميره يتعب إن لم يقرأ ولم يصلي. لأنه لم يؤدي واجبه (الروحي). كل هؤلاء حتى الآن ليست لهم علاقة بالله. لا الجدل في الله والإلهيات، ولا تذكاره في المناسبات والرسميات، ولا الطقوس الخالية من الروح، التي هي مجرد فروض وواجبات، لا شيء من هذا كله يشعر فيه الإنسان أن له علاقة روحية مع الله] (مقال اللقاء مع الله جريدة وطني 16/5/1996)

(8) المضيف: وماذا عن الصلاة وعلاقتها بتمليل المسيح على القلب؟

أبونا:

1-  بالصلاة نستطيع أن نتكلم إلى الله ونطلب منه ما نريد، وهو يستجيب لنا بحسب وعده "اسألوا تعطوا اطلبوا تجدوا اقرعوا يفتح لكم" (مت7: 7).

2-  وتعلمنا الكنيسة أن نطلب حلول الروح فينا بالصلاة وقت الساعة الثالثة قائلين: "أيها الملك السمائي المعزي روح الحق الحاضر في كل مكان والمالئ الكل ... هلم تفضل وحل فينا..." (الأجبية)

3-  وعن هذه الوسيلة قال قداسة البابا شنوده الثالث: [الصلاة هي فتح القلب لله لكي يدخل فيه] (سلسلة الوسائط الروحية ص10)

4-  وقال أيضا: [خاطب الرب وقل له: أريد يارب أن ألقاك، أريد أن أشعر بك في حياتي، أريد أن أعاشرك وأحبك، وتلتهب بك عواطفي. أريد كما دخلت عقلي أن تدخل قلبي أيضا. وكما اقتنع بك فكريا أن أختبرك عمليا] (مقال اللقاء مع الله جريدة وطني 16/5/1996)

5-  وقال أيضا قداسته: [اسكب نفسك أمام الله وقل له: أنا يارب أريدك ... الق نفسك أمام الله وصارع معه وقل له: سوف لا أقوم من ههنا إلا وقد أخذت منك بركة خاصة وشعرت أنك أرجعتني إليك وحسبتني من أولادك] (كتاب الرجوع إلى الله ص 53)

(9) المضيف: وماذا عن فتح القلب لله وعلاقتها بتمليل المسيح؟

أبونا:

1-  فتح القلب للرب: هو من أهم وسائل القبول بأن يفتح الإنسان قلبه ليدخل ملك المجد بحسب قول الرب نفسه "إن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه وأتعشى معه وهو معي" (رؤ3: 20).

2-  وعن هذه الوسيلة قال قداسة البابا الأنبا شنوده: [عجيب أن الله الحنون يسعى وراء الإنسان، والإنسان يرفض الله. الله العظيم يسعى إلى التراب والرماد، والتراب والرماد يغلق قلبه أمام الله. الله يتكلم وينادي وهذا المخلوق يسد أذنيه ويسد قلبه، ويرفض أن يفتح للرب. الله يقرع على الباب ... والإنسان يغلق بابه ... إنها قساوة قلب ... أن يقسو الإنسان على الله نفسه فهذا كثير ... ولكن ليست كل القلوب هكذا، فهناك قلوب طيبة لا تحتمل طرقة الله على بابها، فتقوم لتفتح له بلا إبطاء حالما تسمع صوته الإلهي] (كتاب التوبة والنقاوة ص 134)

3-  وقال أيضا قداسته: [من محبة الله لنا أنه يقف على باب قلب كل واحد منا ويقرع لكي نفتح له (رؤ3: 20) يقول لكل نفس من نفوسنا "افتحي لي يا أختي يا حبيبتي يا كاملتي"(نش5: 2). وإن تباطأت النفس في أن تفتح له ، يظل منتظرا قارعا على أبواب قلوبنا، حتى يمتلئ رأسه من الطل وقصصه من ندى الليل (نش5: 2)] (كتاب المحبة قمة الفضائل ص 32)

4-  ومن أقواله كذلك: [الله المحب الذي لا تسعه السموات ولا سماء السموات (1مل8: 27) يريد أن يسكن فينا. إن أعظم سماء يريد الرب أن يسكنها هي قلبك، وأعظم هيكل يوجد فيه هو قلبك، بل أعظم عرش يجلس عليه هو قلبك، كما قيل في قصيدة "همسة حب":

في سمـاء أنت حقـا إنمـا    كل قلب عاش في الحب سماك

عرشك الأقدس قلب قد خلا     من هوى الكل فلا يهوي سواك

ألم يقل الكتاب "ملكوت الله داخلكم" (لو17: 21) نعم داخل هذه القلوب، افتح قلبك ...] (كتاب المحبة قمة الفضائل ص 33)

5-  ويختم قداسته إحدى عظاته قائلا: [فليتنا نتعظ ونستيقظ لخلاص نفوسنا، ونقبل المسيح في كل وقت ولا نرفضه كما يفعل الأشرار، فيكون نور لحياتنا وخلاصا لأنفسنا] (كتاب محبة الله ص25)

** هكذا رأيت أيها الحبيب كيف يمكن للإنسان أن يقبل المسيح في قلبه من خلال: التوبة، ووسائط النعمة الكنسية، والصلاة، وفتح القلب لله.

(10) المضيف: كلمتنا عن وسائل تمليك المسيح على القلب، هل يمكن أن تلخص لنا هذه الوسائل قبل أن ننتقل لموضوع آخر؟

أبونا:

تكلمت عن وسائل تمليك المسيح على القلب أنه يتطلب الحديث عن الجوانب التالية:

1-  التوبة: وهي الرجوع إلى الله. وعندما يرجع الإنسان إلى  الله يسكن الله داخله.

2-  وممارسة وسائط النعمة: فتمليك المسيح على القلب يتطلب أيضا ممارسة وسائط النعمة الكنسية والطقسية بطريقة سليمة وليست بطريقة روتينية خالية من الروح.

3-  والصلاة: الصلاة هي فتح القلب لله ودعوته لكي يدخل فيه.

4-  وفتح القلب للرب: فتح القلب للرب: هو من أهم وسائل القبول، وذلك بأن يفتح الإنسان قلبه ليدخل ملك المجد بحسب قول الرب نفسه "إن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه وأتعشى معه وهو معي" (رؤ3: 20).

(11) المضيف: نأتي للموضوع الآخر وهو معمودية الكبار ومعمودية الصغار، فماذا تريد أن تقول لنا بخصوص هذا الأمر؟

أبونا:

سر المعمودية هو باب الأسرار وبه تتم:

1-  الولادة الثانية،

2-  وتجديد الطبيعة،

3-  وغفران الخطية الجدية المتوارثة من آدم،

4-  وغفران الخطايا الفعلية السابقة للمعمودية،

5-  وإعداد الجسد ليكون هيكلا لله وروح الله ليسكن فيه بسر الميرون.

6-  والمتقدمون للمعمودية إما أن يكونوا كبارا بالغين، أو أطفالا صغار السن.

(12) المضيف: لنبدأ بالحديث عن معمودية الكبار فماذا تريد أن تقول؟

أبونا:

بخصوص معمودية الكبار البالغين الذين يدخلون إلى المسيحية سواء كانوا وثنيين أو ملحدين أومسلمين، يشترط فيها أربعة شروط، وضحها المتنيح حبيب جرجس بقوله:

[الواجبات المطلوبة من المعتمدين هي:

أولا: الإيمان: أي الإيمان بالرب يسوع كمخلص وفادي (مر16: 16).

ثانيا: الاعتراف: الاعتراف بهذا الإيمان علنا وصريحا أمام المؤمنين بالكنيسة.

ثالثا: التوبة: بحسب قول بطرس الرسول "توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا" (أع2: 38)

رابعا: جحد الشيطان: أي رفض الشيطان. فبما أن ابن الله أظهر لينقض أعمال إبليس، لذلك يجب على المعتمد قبل كل شيء أن يجحد الشيطان ويرفض أعماله] (كتاب أسرار الكنيسة السبعة صفحة 56)

 (13) المضيف: وماذا عن معمودية الصغار؟

أبونا:

أعتقد أن هذا يحتاج إلى وقت طويل لذلك أفضل تأجيل الحديث عن ذلك للحلقة القادمة إن أبقانا الرب وعشنا. أو إن تأخر عن مجيئه.

إختبارات العابرين والعابرات

(14) المضيف: هل نستطيع أن نستمع لبعض اختبارات العابرين لنرى عمل الله في النفوس؟

أبونا:

1- بكل سرور.

2- وليكن هذا تشجيعا للكثيرن الذين لم يتخذوا بعد قرار العبور.

 (تعرض على الشاشة بعض الاختبارات)

المداخلات

(15) المضيف: شكرا جزيلا على هذا لشرح الواضح. هل يمكن أن نأخذ بعض المداخلات؟

أبونا: يسعدني سماع مداخلاتكم وتعليقاتكم.

ختام

() المضيف: شكرا أبونا، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين لتواجدكم معنا في هذا البرنامج، وإلى اللقاء في حلقات قادمة. هل يمكن أن تباركنا بصلاة ختامية؟

أبونا: أولا: الصلوات الختامية:

(1) شكرا لك يا رب لأجل كل ما كلمتنا عنه.

(2) اذكر كل المشاركين والمشاهدين أن تباركهم.

(3) واذكر قناة الفادي لتبارك خدمتها والفريق العامل فيها.

(4) واذكر المعضدين للقناة لتعوضهم بكل بركة روحية.

(5) اذكر يارب كل الذين طلبوا منا أن نصلي من أجلهم: [الأسماء المكتوبة ..] آمين.

ثانيا: البركة الختامية:

(1) والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم.

(2) وإلى اللقاء في برامج القناة اليومية. سلام معكم. آمين.

 

 

إقرأ 112 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...