قناة الفادى الفضائية

(65) الموقف الشخصى من مبادرة المسيح الحبية

الثلاثاء 5 فبراير 2013

كيف أقبل المسيح ـ الموقف الشخصى من مبادرة المسيح الحبية

1ـ حرية الاختيار.

2ـ اتخاذ القـرار.

3ـ قطع التعهدات.

65ـ كيف أقبل المسيح ـ3

حلقة الثلاثاء 5/2/2013م

(تقديم: Betty)

(1) المضيفة: مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (65) من برنامج "حياتك الروحية"
 من قناة الفادي الفضائية، ومعنا القمص زكريا بطرس، مرحبا بك.

أبونا: (1) مرحبا بك، ومرحبا بالمشاهدين الأحباء في كل أرجاء العالم.

(2) يسعنا أن نسمع منك ترنيمة في البداية.

(2) المضيفة: ترنم

(3) المضيفة: اعتدنا أن ترفعنا بالصلاة في البداية.  

 أبونا: (1) بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين. (2) رددي أوتار قلبي لحن حب لسيدي. واشكري من وفَّى ديني بالفداء، وله إنشدي. (3) وأسألك يارب أن تبارك حلقة هذا اليوم من أجل خلاص وبركة الكثيرين. آمين.

(4) المضيفة: بدأت معنا سلسلة مراحل الحياة الروحية، فهل تعيد ذكر هذه المراحل مرة أخرى؟

أبونا: مراحل الحياة الروحية، مبينة في هذا (الرسم البياني التالي، وهي:

1ـ قبول المسيح                                         

2ـ والثبات في الرب

3ـ النمو الروحي

4ـ النضوج الروحي

5ـ خدمة النفوس

6ـ وقيادة فريق للعمل الروحي

(5) المضيفة: هل يمكن تلخيص موضوع الحلقة السابقة؟

أبونا: (1) تكلمت عن كيفية قبول المسيح في القلب.

(2) وقلت لكي يستطيع الإنسان أن يقبل المسيح في حياته ينبغي أن يعرف الأمور التالية:

1ـ محبة الله للبشرية.

2ـ رفض البشر للرب.

3ـ النتيجة الحتمية لهذا الرفض.

4ـ مبادرات المسيح الحبية.

(6) المضيفة: وماذا تريد أن تقدم لنا في هذه الحلقة؟

أبونا: أريد أن أتكلم عن الموقف الشخصي من هذه المبادرات الحبية، أو القرار المصيري بالنسبة لك. (2) وهذا يتطلب الحديث عن:

1ـ حرية الاختيار.

2ـ اتخاذ القـرار.

3ـ قطع التعهدات.

(7) المضيف: وماذا تريد أن تقول لنا عن حرية الاختيار؟

أبونا: لقد خلق الله الإنـسـان عاقلا، وأعطى له مطلق الحرية في الاختيار. يتضح ذلك من الحقائق التالية:

(1) نقرأ في الكتاب المقدس أن الله وضع في جنة عدن شجرتان: شجرة الحياة، وشجرة معرفة الخير والشر. وأوصى آدم أنه إذا أكل من شجرة معرفة الخير والشر بإرادته سقط تحت حكم الموت، أي الانفصال عن الله. وإن هو أكل من شجرة الحياة يحيا إلى الأبد.

(2) وكلنا يعلم أن أبوينا الأولين اختارا أن يأكلا من شجرة معرفة الخير والشر، فجلبا على نفسيهما وعلى البشرية جمعاء حكم الموت الأبدي. وهكذا عبر القديس إغريغوريوس في القداس الإلهي (القداس الغريغوري) قائلا: [خلقتني إنسانا كمحب للبشر، ولم تكن أنت محتاجا إلى عبوديتي بل أنا المحتاج إلى ربوبيتك. من أجل تعطفاتك الجزيلة كونتني إذ لم أكن ... غرس واحد نهيتني أن آكل منه، فأكلت بإرادتي وتركت عني ناموسك برأيي، وتكاسلت عن وصاياك، أنا اختطفت لي قضية الموت]                              

   يتضح من ذلك أن الإنسان هو الذي اختطف بإرادته حكم الموت لنفسه.

(3) وفي سفر (تثنية30: 15ـ20) يؤكد الرب حرية اختيار الإنسان بأن يعيش معه أو ينفصل عنه إذ قال: "انظر قد جعلت اليوم قدامك الحياة والخير والموت والشر ... أشهد عليكم اليوم السماء والأرض، قد جعلت قدامك الحياة والموت، البركة واللعنة، فاختر الحياة لكي تحيا أنت ونسلك"

    واضح جدا ترك الله الحرية للإنسان أن يختار مصيره.

(4) وفي سفر (أشعياء1: 19و20) يضع الرب الاختيار أيضا أمام الشعب قائلا: "إن شئتم وسمعتم تأكلون خير الأرض، وإن أبيتم وتمردتم تؤكلون بالسيف، لأن فم الرب تكلم"

(5) ويشوع ابن نون يقف وقفة مصيرية مع الشعب عارضا عليهم أن يختاروا، قائلا في (يشوع24: 15): "وإن ساء في أعينكم أن تعبدوا الرب، فاختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون ... وأما أنا وبيتي فنعبد الرب"

(6) وقد كتب المتنيح البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث عن حرية إرادة الإنسان في (كتاب النعمة ص 21) قائلا: [إن النعمة تساعد إرادة الإنسان دون أن تلغي إرادته ... إرادتنا ما تزال قائمة، تقويها النعمة، وحريتنا كاملة، وتقرير مصائرنا هو في أيدينا ... ]

(8) المضيف: كلماته رائعة حقا. وماذا قال أيضا؟                                 

أبونا: (1) قال قداسته أيضا في (كتاب النعمة ص19): [النعمة على الرغم من عملها في إنسان، تتركه لحريته. إنها تشجعه ولكن لا ترغمه. نعمة المعونة لا تلغي نعمة الحرية ... لأنه لو فقد حريته، يفقد صورته الإلهية. ولا يستحق المكافأة، لأنه لم يفعل الخير بإرادته ...] 

(2) ولهذا قال قداسته في نفس الكتاب (كتاب النعمة ص20): [إن الله يريدك أن تصل إليه بكل رضى قلبك. لذلك كان قبولك للرب، أمرا هاما في الحياة الروحية]     

(3) وفي هذا الخصوص قال نيافة الأنبا موسى أسقف عام الشباب في (كتاب كيف أتخذ قرارا ص4): [خلق الله الإنسان كائنا حر الإرادة، وأعطاه فرصة دائمة لاتخاذ القرار، دون إلغاء لمشيئته، بل في حرية كاملة ... بل يريد أولاده أحرارا في قراراتهم، صادقين في اختياراتهم، جاءوا إلى شركته عن اقتناع دون ضغط أو إرغام، وسلموا إرادتهم في حب ورضى كامل]

(4) وقال أيضا نيافته في نفس الكتاب (كتاب كيف أتخذ قرارا ص19): [خلقنا الله أحرارا وتركنا نختار طريقنا وطريقتنا في الحياة كما نريد، لأنه لا يحب أن يرانا دُمَيْ تافهة أو قطع شطرنج في جنته السعيدة، بل يريدنا أن نختار الحياة معه وله، عن قناعة وفرح ورضى]

(5) وفي حديث نيافته عن أهمية الحوار مع الشباب ليختاروا ما يريدون قال في (كتاب كيف نخدم الشباب ص20): [الحوار المقود بالروح القدس كفيل بإقناع الشباب روحيا وفكريا لتتحرك إرادته نحو طاعة المسيح والاتحاد به عن اختيار حر فرح]

(6) من كل هذه الشواهد نرى أن الإنسان حر الاختيار، فهو حر في أن يختار الحياة مع الله أو مع الشيطان. يختار طريق الحياة أو طريق الموت، طريق البركة أو طريق اللعنة. ونتيجة لحرية الاختيار يتخذ الإنسان لنفسه قرارا بما يريده وصمم العزم عليه.

(9) المضيفة: كان هذا عن النقطة الأولى في موضوع الحلقة عن الموقف الشخصي من مبادرات المسيح الحبية وهو حرية الاختيار، ونأتي إلى النقطة الثانية وهي اتخاذ القرار. فهل توضح لنا هذه النقطة؟

أبونا:بناء على حرية الاختيار التي وهبها الله للإنسان، ترك له أن يتخذ القرار الذي يريده، كإنسان حر يقرر مصيره كما يشاء، بلا إرغام أو إجبار.

(1) فالسيد المسيح عندما جاء إلى الأعمى ليشفيه سأله ليقرر ما يريد قائلا له: "ماذا تريد أن أفعل بك؟ فقال له الأعمى: يا سيد أن أبصر" (مر10: 51).

(2) وعن ضرورة اتخاذ الإنسان لقراراته المصيرية قال نيافة الحبر الجليل الأنبا موسى أسقف الشباب في (كيف أتخذ قرارا ص3): [القرارات في حياة الإنسان ... كثيرا ما تكون مصيرية، وذات أثر خطير في خلاص صاحبها]

(3) وقال أيضا نيافته في نفس الكتاب (كيف أتخذ قرارا ص4): [خلق الله الإنسان كائنا حرا مريدا، وأعطاه فرصة دائمة لاتخاذ القرار، دون إلغاء لمشيئته، بل في حرية كاملة ... بل يريد أولاده أحرارا في قراراتهم، صادقين في اختياراتهم، جاءوا إلى شركته عن اقتناع دون ضغط أو إرغام، وسلموا إرادتهم في حب ورضى كامل]

(4) كما قال أيضا (كيف أتخذ قرارا ص8): [لابد للإنسان من أن يتخذ قراراته في الحياة اليومية حسب مشيئة الله وفكر المسيح]                       

(5) ومن أقوال نيافته أيضا (كتاب خدمة الشباب المعاصر ص123): [يجب أن يكون درس الشباب محركا للإرادة، بمعنى أن ينتهي الاقتناع بأهمية الموضوع إلى حث للإرادة الإنسانية أن تعمل شيئا ... واتخاذ قرارات ... لهذا يجب أن ينتهي الحديث إلى تطبيقات محددة نتفق عليها، حتى يبدأ الشباب تنفيذها فعلا]

(6) إذن فالإنسان حر الاختيار وحر في اتخاذ القرار الذي يعجبه، وبناء على قراره يقطع العهد الذي يراه. فهل تريد أن تأخذ قرارا اليوم لتقبل المسيح في قلبك؟ أن أنك دائم التسويف؟

(10) المضيفة: كان هذا عن النقطة التانية وهي إتخاذ قرار، أما النقطة الثالثة وهي: قطع التعهدات، فهل يمكن تأجيلها إلى الحلقة القادمة لضيق الوقت؟

أبونا: بكل سرور.

(11) المضيفة: هل يمكن أن تلخص لنا موضوع هذه الحلقة؟

أبونا: (1) تكلمت عن الموقف الشخصي من هذه المبادرات الحبية، أو القرار المصيري بالنسبة لك. (2) وهذا تطلب الحديث عن:

1ـ حرية الاختيار.

2ـ اتخاذ القـرار.

3ـ قطع التعهدات.

(2) ولم يسعفنا الوقت للحديث عن قطع التعهدات. (3) فنرجئ ذلك للحلقة القادمة بمشيئة الرب.

(12) المضيفة: شكرا جزيلا، هل يمكن أن نأخذ المداخلات. أرجو من الأحباء المشاهدين أن يتصلوا بنا على أرقام التليفونات الموضحة على الشاشة.

                                          المداخلات

أبونا: (1) أرجو أن تكون المداخلات تعليقات على موضوع الحلقة، ويسعدنا المشاركة بالاختبارات الشخصية في كيفية قبولك للمسيح في حياتك مخلصا وفاديا (2) كما أرجو أن تترك طلبات الصلاة مع الكنترول روم، وسوف نصلي من أجل الجميع في نهاية الحلقة وشكرا.

ختام

(13) المضيفة: شكرا جزيلا أبونا، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين لتواجدكم معنا في هذا البرنامج، وإلى اللقاء في حلقات قادمة. هل يمكن أن تباركنا بصلاة ختامية، وذكر الذين طلبوا الصلاة من أجلهم؟

أبونا: (1) بكل سرور وشكرا لك أيضا (2) باسم الآب والابن والروح القدس: 1ـ صلاة 2ـ ومن أجل الذين طلبوا أن نذكرهم (3) محبة الله الآب ... مع جميعكم، (4) وإلى اللقاء أيها الأحباء. سلام.

معلومات إضافية

  • تاريخ الحلقة: الثلاثاء, 05 شباط/فبراير 2013
إقرأ 7080 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • Fantastic post however I was wondering if you could write a litte more on this topic? I'd be very ...
     
  • I'm truly enjoying the design and layout of your blog. It's a very easy on the eyes which makes it ...
     
  • أنت رائع أخي المبارك جعفر. بركة الرب ونعمته تبقى معك إلى الأبد
     
  • الإسلام هو الدين الوحيد الذي نشر بالسيف بسبب عجز محمد عن إقناع الآخرين بالحجة والعقل والمنطق السليم
     
  • طالما أن خديجة كانت تعرف أن الملاك يهرب من رؤية وجهها, فلماذا لم تكشف عن وجهها منذ البداية, بدل أن ...