قناة الفادى الفضائية

(٤١٣) من أعظم؟.. ومن أشرف؟.. فمن تتبع؟.. [٢٠] إغتيال أبي رافع سلام بن ابي الحقيق

معرفة الحق (٤١٣)

الجمعة ٦ ديسمبر ٢٠١٩

من أعظم؟.. ومن أشرف؟.. فمن تتبع؟..

[٢٠] إغتيال أبي رافع سلام بن ابي الحقيق

إعداد وتقديم القمص زكريا بطرس

413ـ إرهاب محمد

من أعظم؟ ومن أشرف؟ فمن تتبع؟ (20)

الجمعة 6/12/2019م

(1) مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (413) من "برنامج معرفة الحق" على الهواء مباشرة، من قناة الفادي الفضائية.

(2) دعونا نرفع طلبة في بداية البرنامج: بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين

إلهنا الحي أبونا الحنان، يامن بقدرتك خلقت الأكوان، ويا من بحكمتك أبدعت الإنسان. نعظمك ونمجدك الآن وكل أوان وإلى آخر الزمان. آمين.

أسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) نحن نتكلم في سلسلة متصلة عن: من أعظم؟ من أشرف؟ ومن نتبع؟ محمد أم المسيح؟

(4) وقد تكلمت في الحلق الماضية عن بعض صور الارهاب المحمدي واغتيال كعب بن الأشرف.

(5) وسوف أتكلم في هذه الحلقة عن: إغتيال أبي رافع سلام بن ابي الحقيق.

ويشتمل حديثنا على ثلاث روايات سنية وشيعية.

(6) الرواية الأولى: جاءت في (صحيح البخاري ج4 ص1484) وفي الكتاب الشيعي (بحار الأنوار للعلامة المجلسي ج20 ص12) تقول: "بَعَثَ رسول اللَّهِ إلى أبي رَافِعٍ: عَبْدَ اللَّهِ بن عَتِيكٍ، وَعَبْدَ اللَّهِ بن عُتْبَةَ، في نَاسٍ مَعَهُمْ، فَانْطَلَقُوا حتى دَنَوْا من الْحِصْنِ. فقال لهم: عبد اللَّهِ بن عَتِيكٍ امْكُثُوا أَنْتُمْ حتى أَنْطَلِقَ أنا فَأَنْظُرَ، [ويكمل عبد الله] قائلا: "فاحْتَلْتُ أَنْ أَدْخُلَ الْحِصْنَ، وفي هذا الوقت َفَقَد اليهود حِمَارًا لهم، فَخَرَجُوا يَطْلُبُونَهُ، فَخَشِيتُ أَنْ أُعْرَفَ. فَغَطَّيْتُ رَأْسِي كَأَنِّي أَقْضِي حَاجَةً. ثُمَّ نَادَى صَاحِبُ الْبَابِ من أَرَادَ أَنْ يَدْخُلَ فَلْيَدْخُلْ قبل أَنْ أُغْلِقَهُ. فَدَخَلْتُ ثُمَّ اخْتَبَأْتُ في مَرْبِطِ حِمَارٍ عِنْدَ بَابِ الْحِصْنِ. فَتَعَشَّى اليهود عِنْدَ أبي رَافِعٍ وَتَحَدَّثُوا حتى ذَهَبَتْ سَاعَةٌ من اللَّيْلِ ثُمَّ رَجَعُوا إلى بُيُوتِهِمْ فلما هَدَأَتْ الأَصْوَاتُ، ولا أَسْمَعُ حَرَكَةً خَرَجْتُ وَرَأَيْتُ صَاحِبَ الْبَابِ حَيْثُ وَضَعَ مِفْتَاحَ الْحِصْنِ في كَوَّةٍ فَأَخَذْتُهُ وَفَتَحْتُ بِهِ بَابَ الْحِصْنِ، ثُمَّ عَمَدْتُ إلى أَبْوَابِ بُيُوتِهِمْ فَغَلَّقْتُهَا عليهم من خارج ثُمَّ صَعِدْتُ إلى أبي رَافِعٍ في سُلَّمٍ فإذا الْبَيْتُ مُظْلِمٌ قد طَفِئَ سِرَاجُهُ فلم أَدْرِ أَيْنَ الرَّجُلُ فقلت: يا أَبَا رَافِعٍ قال من هذا؟ فَعَمَدْتُ نحو الصَّوْتِ وَضْرِبتهُ، فَصَاحَ، ثُمَّ جِئْتُ إليه كَأَنِّي أُغِيثُهُ فقلت مالك يا أَبَا رَافِعٍ وَغَيَّرْتُ صَوْتِي فقال: دخل عَلَيَّ رَجُلٌ فَضَرَبَنِي بِالسَّيْفِ، فَعَمَدْتُ له أَيْضًا وضْرِبتهُ أُخْرَى، فَصَاحَ، وَقَامَ أَهْلُهُ، فجِئْتُ وَغَيَّرْتُ صَوْتِي كَهَيْئَةِ الْمُغِيثِ فإذا هو مُسْتَلْقٍ على ظَهْرِهِ فَوضَعت السَّيْفَ في بَطْنِهِ ثُمَّ اَنْكَفِأت عليه حتى سمعت صَوْتَ الْعَظْمِ، ثُمَّ خَرَجْتُ دَهِشًا حتى أَتَيْتُ السُّلَّمَ أُرِيدُ أَنْ أَنْزِلَ فَسقطت منه فَانْخَلَعَتْ رِجْلِي فَعَصَبْتُهَا ثُمَّ أَتَيْتُ أَصْحَابِي أَحْجُلُ فقلت انْطَلِقُوا فَبَشِّرُوا رَسُولَ اللَّهِ فَإِنِّي لا أَبْرَحُ حتى أَسْمَعَ النَّاعِيَةَ، فلما كان في وَجْهِ الصُّبْحِ صَعِدَ النَّاعِيَةُ فقال أَنْعَى أَبَا رَافِعٍ. فَقُمْتُ أَمْشِي َأَدْرَكْتُ أَصْحَابِي قبل أَنْ يَأْتُوا النبي فَبَشَّرْتُهُ".

(7) وهناك رواية ثانية عن اغتيال أبي رافع.  في هذه الرواية الثانية نرى جانبا آخر من الخداع والغدر. وقد جاءت الرواية الثانية في كتاب (الروض الأنف للسهيلي ج3 ص481ـ483) وتقول: "خَرَجَ إلَى أبي رافع خَمْسَةُ نَفَرٍ.

1-  وَأَمَّرَ عَلَيْهِمْ رَسُولُ اللّهِ عَبْدَ اللّهِ بْنَ عَتِيكٍ، فَخَرَجُوا حَتّى إذَا قَدِمُوا خَيْبَرَ، أَتَوْا دَارَ ابْنِ أَبِي الْحُقَيْقِ لَيْلا، فَلَمْ يَدَعُوا بابا فِي الدّارِ إلّا أَغْلَقُوهُ عَلَى أَهْلِهِ. وَكَانَ هو فِي عِلّيّةٍ وقَامُوا عَلَى بَابِهِ فَاسْتَأْذَنُوا عَلَيْهِ فَخَرَجَتْ إلَيْهِمْ امْرَأَتُهُ فَقَالَتْ مَنْ أَنْتُمْ؟ قَالُوا: نَاسٌ مِنْ الْعَرَبِ نَلْتَمِسُ طعاما. قَالَتْ ذَاكُمْ صَاحِبُكُمْ فَأُدْخِلُوا عَلَيْهِ. فَلَمّا دَخَلْنَا عَلَيْهِ أَغْلَقْنَا عَلَيْنَا وَعَلَيْهَا الْحُجْرَةَ تَخَوّفًا منْ أن تَحُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُ. فَصَاحَتْ امْرَأَتُهُ وَابْتَدَرْنَاهُ وَهُوَ عَلَى فِرَاشِهِ بِأَسْيَافِنَا، وَلَمّا صَاحَتْ بِنَا امْرَأَتُهُ جَعَلَ الرّجُلُ مِنّا يَرْفَعُ عَلَيْهَا سَيْفَهُ.

2-  فَلَمّا ضَرَبْنَاهُ بِأَسْيَافِنَا تَحَامَلَ عَلَيْهِ عَبْدُ اللّهِ بْنُ أُنَيْسٍ بِسَيْفِهِ فِي بَطْنِهِ حَتّى أَنْفَذَهُ. وَخَرَجْنَا، وَكَانَ عَبْدُ اللّهِ بْنُ عَتِيكٍرَجُلا سَيّئَ الْبَصَرِ فَوَقَعَ مِنْ الدّرَجَةِ فانثنت رِجْلُهُ بشدة وَحَمَلْنَاهُ حَتّى نختفي عِنْ عُيُونِهِمْ.

3-  فَقُلْنَا: كَيْفَ لَنَا بِأَنْ نَعْلَمَ بِأَنّ عَدُوّ اللّهِ قَدْ مَاتَ؟ فَقَالَ رَجُلٌ مِنّا: أَنَا أَذْهَبُ فَأَنْظُرُ لَكُمْ فَانْطَلَقَ حَتّى دَخَلَ فِي النّاسِ. قَالَ فَوَجَدْت امْرَأَتَهُ وَرِجَالَ يَهُودَ حَوْلَهُ وَفِي يَدِهَا الْمِصْبَاحُ، ثُمّ أَقْبَلَتْ عَلَيْهِ تَنْظُرُ فِي وَجْهِهِ ثُمّ قَالَتْ مات. فَمَا سَمِعْتُ مِنْ كَلِمَةٍ كَانَتْ أَلَذّ إلَى نَفْسِي مِنْ هذه الكلمة. [يشفي غليل المؤمنين] ولما جَاءَنَا الْخَبَرُ قَدِمْنَا عَلَى رَسُولِ اللّهِ فَأَخْبَرْنَاهُ بِقَتْلِ عَدُوّ اللّهِ وَاخْتَلَفْنَا عِنْدَهُ فِي قَتْلِهِ كُلّنَا يَدّعِيهِ. فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ هَاتُوا أَسْيَافَكُمْ. فَجِئْنَاهُ بِهَا، فَنَظَرَ إلَيْهَا، فَقَالَ لِسَيْفِ عَبْدِ اللّهِ بْنِ أُنَيْسٍ: هَذَا قَتَلَهُ أَرَى فِيهِ أَثَرَ الطّعَامِ.

(8) وهناك رواية ثالثة جاءت في كتاب (المغازي للواقدي ج1 ص391ـ394)

1- "عن عَبْدِ اللّهِ بْنِ أُنَيْسٍ قَالَ خَرَجْنَا مِنْ الْمَدِينَةِ حَتّى أَتَيْنَا خَيْبَرَ.

2- وَقَدْ كَانَ لعَبْدِ اللّهِ بْنِ عَتِيكٍ بِخَيْبَرَ أمٌّ يَهُودِيّةً أَرْضَعَتْهُ، فبَعَثَ عَبْدُ اللّهِ إليها وأَعْلَمَهَا بِمَكَانِهِ فَخَرَجَتْ إلَيْنَا بِجِرَابٍ مَمْلُوءٍ تَمْرًا وَخُبْزًا، فَأَكَلْنَا مِنْهُ ثُمّ قَالَ لَهَا: يَا أُمّاهُ بَيّتِينَا عِنْدَك فَأَدْخِلِينَا خَيْبَرَ.

3- فَقَالَتْ أُمّهُ منْ تُرِيدُ فِيهَا؟ قَالَ أَبَا رَافِعٍ. فَقَالَتْ لَا تَقْدِرْ عَلَيْهِ. قَالَ وَاَللّهِ لَأَقْتُلَنهُ أَوْ لأُقْتَلَن دُونَهُ [يعني: يا قاتل يا مقتول]. فنصحتهم قائلة: َإِذَا هَدَأَتْ الرّجْلُ َاكْمُنُوا، فَفَعَلُوا. ثُمّ قَالَتْ إنّ الْيَهُودَ لا تُغْلِقُ عَلَيْهَا أَبْوَابَهَا فربما أَنْ يَطْرُقَهَا ضَيْفٌ فَيَجِدُ الْبَابَ مَفْتُوحًا فَيَدْخُلُ فَيَتَعَشّى.

4-  فَلَمّا هَدَأَتْ الرّجْلُ قَالَتْ: انْطَلِقُوا وَقُولُوا: "إنّا جِئْنَا لأَبِي رَافِعٍ بِهَدِيّةٍ "فَإِنّهُمْ سَيَفْتَحُونَ لَكُمْ. فَفَعَلُوا ذَلِكَ ثُمّ خَرَجُوا لا يَمُرُّونَ بِبَابٍ مِنْ بُيُوتِ خَيْبَرَ إلّا أَغْلَقُوهُ حَتّى أَغْلَقُوا بُيُوتَ الْقَرْيَةِ كُلّهَا، حَتّى انْتَهَوْا إلَى قَصْرِ سَلَّامٍ. قَالَ فَصَعِدْنَا يتَقَدِّمُنَا عَبْدَ اللّهِ بْنَ عَتِيكٍ، لأَنّهُ كَانَ يَرْطُنُ بِالْيَهُودِيّةِ ثُمّ اسْتَفْتَحُوا عَلَى أَبِي رَافِعٍ فَجَاءَتْ امْرَأَتُهُ فَقَالَتْ مَا شَأْنُك؟ فَقَالَ عَبْدُ اللّهِ بْنُ عَتِيكٍ وَرَطَنَ بِالْيَهُودِيّةِ جِئْت أَبَا رَافِعٍ بِهَدِيّةٍ. فَفَتَحَتْ لَهُ فَلَمّا رَأَتْ السّلَاحَ أَرَادَتْ أن تَصِيحُ .

5-  قَالَ عَبْدُ اللّهِ بْنُ أُنَيْسٍ: فَأَشَرْتُ إلَيْهَا بالسّيْفَ. فَسَكَنَتْ، ثُمّ قُلْت لَهَا: أَيْنَ أَبُو رَافِعٍ؟ وَإِلّا ضَرَبْتُك بِالسّيْفِ فَقَالَتْ هُوَذَاكَ فِي الْبَيْتِ. فَدَخَلْنَا عَلَيْهِ فَعَلَوْنَاهُ بِأَسْيَافِنَا فَصَاحَتْ امْرَأَتُهُ فَهَمّ بَعْضُنَا أَنْ يَخْرُجَ إلَيْهَا ليقتلها [انه الارهاب المحمدي].

6-  قَالَ ابْنُ أُنَيْسٍ وَكُنْت رَجُلًا أَعْشَى لَا أُبْصِرُ بِاللّيْلِ إلّا بَصَرًا ضَعِيفًا. قَالَ فَتَأَمّلْته وأَتّكِأت بِسَيْفِي عَلَى بَطْنِهِ حَتّى سَمِعْت خَشّهُ فِي الْفِرَاشِ وَعَرَفْت أَنّهُ قَدْ مات.

7-  قَالَ وَجَعَلَ الْقَوْمُ يَضْرِبُونَهُ جَمِيعًا، ثُمّ نَزَلْنَا وَنَسِيَ أَبُو قَتَادَةَ قَوْسَهُ فَذَكَرَهَا بَعْدَ مَا نَزَلَ فَقَالَ أَصْحَابُهُ دَعْ الْقَوْسَ. فَأَبَى فَرَجَعَ فَأَخَذَ قَوْسَهُ وَانْفَكّتْ رِجْلُهُ فَاحْتَمَلُوهُ بَيْنَهُمْ فَصَاحَتْ امْرَأَتُهُ فَتَصَايَحَ أَهْلُ الدّارِ بَعْدَ مَا قُتِلَ. ثم خَرَجَ الْقَوْمُ فِي ثَلَاثَةِ آلَافٍ فِي آثَارِنَا، يَطْلُبُونَنَا بِالنّيرَانِ فِي شُعَلِ السّعَفِ، فَلَمّا اجتهدوا فِي الطّلَبِ وَلَمْ يَرَوْا شَيْئًا رَجَعَوا وَأَخَذُوا فِي جَهَازِهِ يَدْفِنُونَهُ. وَخَرَجْت مَعَهُمْ وَقَدْ أَبْطَأْت عَلَى أَصْحَابِي بَعْضَ الْإِبْطَاءِ. قَالَ فَانْحَدَرْت عَلَيْهِمْ وَخَبّرْتهمْ فَمَكَثْنَا فِي مَكَانِنَا يَوْمَيْنِ حَتّى سَكَنَ عَنّا الطّلَبُ ثُمّ خَرَجْنَا مُقْبِلِينَ إلَى الْمَدِينَةِ، كُلّنَا يَدّعِي قَتْلَهُ فَقَدِمْنَا عَلَى النّبِيّ وَهُوَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَلَمّا رَآنَا قَالَ: هل أَفْلَحَتْ الْوُجُوهُ؟ فَقُلْنَا: أَفْلَحَ وَجْهُك يَا رَسُولَ اللّهِ. قَالَ أَقَتَلْتُمُوهُ؟ قُلْنَا: نَعَمْ. وَكُلّنَا يَدّعِي قَتْلَهُ. قَالَ عَجّلُوا عَلَيّ بِأَسْيَافِكُمْ. فَأَتَيْنَا بِأَسْيَافِنَا ثُمّ قَالَ هَذَا قَتَلَهُ هَذَا أَثَرُ الطّعَامِ فِي سَيْفِ عَبْدِ اللّهِ بْنِ أُنَيْسٍ.

8-  ملحوظة: يقول الواجدي في كتابه المغازي أن هذا الاغتيال كَان فِي شَهْرِ رَمَضَانَ سَنَةَ سِتّ هجرية" (يعني وهم صايمين!)

(9) للتعليق على هذه الروايات أقول:

1ـ هناك أناس سوف يشمئزون من أساليب الخداع والغدر والخيانة هذه، ويدينون هذه الوحشية التي أمر بها رسول الإسلام رجاله لينفذوها.

2ـ ولكن هناك قوم سيمجدون هذا العمل الإجرامي، على أنه عمل بطولي.

3ـ أفبعد كل هذا يدعون أن محمدا رسول للرحمة؟

4ـ إني أناشد كل مسلم عاقل أن يعيد تفكيره في هذه المسلمات التي غُلِّفت بغلاف القدسية، ليعرف حقيقتها، ويقرر إن كان يقبلها أم يرفضها.

5ـ أدعوك أن تسأل من الرب الإله أن يرشدك إلى معرفة الحق. قل له: يارب ارشدني إلى الحق فأتبعه.

6- وصلاتي وطلبتي أن يكشف الرب عن العيون المعصوبة لتبصر الحقيقة ويطلبوا الخلاص من هذا الظلام قبل فوات الأوان.

إختبارات العابرين والعابرات

(10) نأتي الآن إلى تمجيد الله من خللا الاستماع إلى اختبارات العابرين.

تفضل عزيزي المخرج أرنا عمل الله.

 (تعرض على الشاشة بعض الاختبارات)

المداخلات

(11) نمجد الله في خلاص الكثيرين والكثيرات،

ويسعدنا الآن إلى مداخلاتكم التي يسعدني سماعها.

ختام

(12) شكرا جزيلا لله، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين ولنرفع صلاة في الختام.

أبونا: أولا: الصلوات الختامية:

1- شكرا لك يا رب لأجل كل ما كلمتنا عنه.

2- اذكر كل المشاركين والمشاهدين أن تباركهم.

3- واذكر قناة الفادي لتبارك خدمتها والفريق العامل فيها.

4- واذكر المعضدين للقناة لتعوضهم بكل بركة روحية.

5- اذكر يارب كل الذين طلبوا منا أن نصلي من أجلهم: [الأسماء المكتوبة ..] آمين.

ثانيا: البركة الختامية:

1- والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم.

2- وإلى اللقاء في برامج القناة اليومية. سلام معكم. آمين.

إقرأ 165 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • حلقه رائعة ربنا يبارك حياتك أبونا الغالي ارجوك يا ابونا صلي من أجلي للمحاربات الروحية ارجو اعادة تنزيل ...
     
  • هناك خطء املائي في شهادة الوفاة وهو رقم 51 المفروض 15 قرن من الزمان وليس واحد وخمسون .
     
  • هناك نظريات كتير تقول أن محمد لم يكن موجودا بالأساس لأن مفيش أي دليل علي وجوده حتي سنة ٦٩٠ و أول دليل ...
     
  • رينا معاكو
     
  • يرجى ارسال مواعيد بث حلقات الاب زكريا ..لكي يتنسى لي متابعنها . يرجى ارسال مواعيد البث على الايميل ...