قناة الفادى الفضائية

(97) الله أب يتقبل أصوامك

حياتك الروحية (97)

الثلاثاء 8 أكتوبر2013

الله أب يتقبل أصوامك

1ـ أهداف جوهرية

2ـ دوافـع نقـية

3ـ أساليب روحية

4ـ ثمار معزية

97ـ الله أب الله أب يتقبل أصوامك

(كيف أثبت في المسيح الجزء الثاني)

حلقة الثلاثاء 8/10/2013م

(تقديم: سوزي)

(1) المضيفة: مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (97) من برنامج "حياتك الروحية" من قناة الفادي الفضائية، ومعنا القمص زكريا بطرس، مرحبا بك.

أبونا: مرحبا بك، ومرحبا بالمشاهدين الأحباء في كل العالم.

(2) المضيفة: اعتدنا أن ترفعنا بالصلاة في البداية.    

أبونا: (1) بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين. (2) بارك يارب حلقة هذا اليوم لتبني حياتنا بكلامك المقدس آمين.

(3) المضيفة: قد بدأت معنا سلسلة مراحل الحياة الروحية، وتعودنا أن تعيد ذكر هذه المراحل مرة أخرى.

أبونا: مراحل الحياة الروحية، مبينة في هذا (الرسم البياني) التالي، وهي:

1ـ قبول المسيح                                         

2ـ والثبات في الرب                             

3ـ النمو الروحي                               

4ـ النضوج الروحي                             

5ـ خدمة النفوس                         

6ـ وقيادة فريق للعمل الروحي

(4) المضيفة: وفيما ستكلمنا اليوم؟

أبونا: (1) أواصل بنعمة الله الحديث عن حياة الثبات فى المسيح، فقد عرفنا قبلاً أن محور حياة الثبات فى المسيح تتركز فى إدراك المؤمن أنه أصبح إبناً للمسيح، وصار الله أبــاً له.

(2) وقد تكلمت فى الجلسة السابقة عن أبوة الله الصالحة الذى ينتظر ويصغى لكلامنا،

(3) واليوم أتكلم عن الله أبٌ يتقبل أصوامك.

(4) فقد قال الكتاب في (يوئيل 1 : 14) "قدسوا صوماً نادوا باعتكاف"

(5) وقال أحد الأباء: "الصوم هو وسيلة نعمة للمبتدئين، وذبيحة حب للمجاهدين، ومتعة روحية للناضجين"

(6) وسيشمل حديثي النقاط التالية:

1ـ أهداف جوهرية

2ـ دوافـع نقـية

3ـ أساليب روحية

4ـ ثمار معزية

(5) المضيفة: ما هي أهداف الصوم الجوهرية؟

أبونا: للصوم فى حياة المؤمن الثابت فى المسيح أهمية قصوى، فهو:

1ـ ركن أساسى فى العبادة المسيحية

2ـ وقد مارسه المسيح له المجد

3ـ ومارسه أيضا رجال الله القديسون

أولا: الصوم ركن أساسى فى العبادة المسيحية:

(1) فلقد تكلم الرب يسوع فى الموعظة على الجبل عن أركان العبادة الرئيسية فى الحياة المسيحية، وهى: الصلاة والصوم والصدقة. فبخصوص الصوم قال في (مت6: 17 و18): "وأما أنت فمتى صمت فادهن رأسك واغسل وجهك، لكي لا تظهر للناس صائماً بل لأبيك الذي في الخـفاء فأبوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية"

(2) ولاحظ هنا أمرين، أولهما أهمية الصوم فى الخفاء: فأنا أصوم أمام الرب وليس ليعرف الناس بأننى صائم. وثانيهما الإرتباط بين الصوم وأبوة الله .. فأبناء الله يصومون ليظهروا لأبيهم السماوى الذى يجازيهم علانية .. فليس الصوم هدفاً فى حد ذاته، بل هو وسيلة نعمة ومحبة وثقة فى أبيهم السماوى.

 ثانيا: الصوم مارسه المسيح نفسه: (1) ولعل هذا هو أقوى دليل على أهمية الصوم، فلو لم يكن الصوم هاماً، أو لو كان مجرد فرض، لما صام المسيح 40 يوماً. إذا قال الكتاب (مت4: 2) "فبعدما صام أربعين نهاراً وأربعين ليلة جاع أخيراً". (2) ولم يكن المسيح محتاجاً للصوم بل ليعلمنا الصوم عملياً، فترك لنا مثالاً لنتبع خطواته.

ثالثا: الصوم أيضا مارسه رجال الله القديسون:

(1) فالكتاب المقدس ملئ برجال الله القديسين الذين نالوا بركة الصوم فى حياتهم. ولعلنا نذكر ما حدث على جبل التجلى إذ ظهر موسى وإيليا مع الرب يسوع، وكان العامل المشترك بينهم، هو صومهم 40 يومأ.

(2) كما يخبرنا الكتاب أيضاً عن دانيال النبى الذى صام مع الثلاثة فتية، وقال لرئيس السقاة "جرب عبيدك عشرة أيام فليعطونا القطاني [البقول كالفول واللوبيا والعدس] لنأكل وماء لنشرب" (دا 1 : 12) وفى هذا إشارة واضحة ودليل كتابى على الصوم النباتى.

(3) كما يذكر الكتاب عن معلمنا بولس الرسول (2كو6: 5)، وعن أبائنا الرسل (أع13: 2 و3) بأنهم كانوا يخدمون الرب ويصومون.

(6) المضيفة: هذا عن أهمية الصوم فى حياة المؤمن، فما هى الدوافع النقية التى يجب أن تدفع المؤمن للصوم؟

أبونا: بالإضافة لمحبة الله والمسرة فى الإقتراب إليه بالصوم، توجد بعض الدوافع التى يجب أن تدفع المؤمن للصوم، منها:

1ـ حياة التوبة والنقاوة

2ـ طلب النعمة والإرشاد

3ـ قمع الجسد والشهوات

أولا: حياة التوبة والنقاوة: (1) فالإنسان إذ يقدم توبة لله عن ضعفاته وسقطاته، يحتاج أن يُقرن توبته بالصوم، كما حدث مع أهل نينوى الذين قال الكتاب عنهم: "فآمن أهل نينوى بالله ونادوا بصوم ولبسوا مسوحاً من كبيرهم إلى صغيرهم" (يون3: 5)

(2) لذا قال القديس مار اسحق السريانى: "الصوم هو بدء طريق الله المقدس وأبو الصلاة، وبشير الخيرات"

ثانيا: طلب النعمة والإرشاد: (1) لقد  صلى عزرا الكاهن ونادى بصوم، ووضح سبب ذلك بقوله: "وناديت هناك بصوم على نهر أهوا لكي نتذلل أمام إلهنا لنطلب منه طريقاً مستقيمة لنا ولأطفالنا ولكل ما لنا، فصمنا وطلبنا ذلك من إلهنا فاستجاب لنا" (عزرا8: 21 ،23).

(2) ولعلنا نذكر الأزمة التى مرت بها الكنيسة فى أيام المعز لدين الله الفاطمى الذى طلب من القديس البابا الأنبا ابرآم أن ينقل جبل المقطم، فصام البابا ومعه كل الشعب ثلاثة أيام، فسمع الرب لهم واستجاب لصومهم وصلواتهم ونُقل الجبل بصلوات القديس سمعان الخراز.

ثالثا: قمع الجسد والشهوات: (1) فى هذا يقول الرسول بولس: "أُقمع جسدي وأسـتعبده حتى بعدما كرزت للاخرين لا أصير أنا نفسي مرفوضاً" (1كو9: 27)

(2) ولعلنا نذكر أن الخطية التى بسببها طرد الله أبوينا الأولين من العشرة معه، كانت بسبب عدم ضبط شهوة الأكل، لذا ففى الصوم يخضع الجسد للروح، حتى يحلق في سماء العشرة مع المسيح.

(3) ولقد لخص الرسول بولس الأمر بقوله: "لأنه إن عشتم حسب الجسد فستموتون ولكن إن كنتم بالروح تميتون أعمال الجسد فستحيون" (رو8: 13)

(7) المضيفة: حدثتنا عن النقطة الأولى في موضوع الصوم وهي: أهداف جوهرية. وأيضا النقطة الثانية وهي: دوافـع نقـية. ونأتي الآن إلى النقطة الثالثة وهي: أساليب الصوم الروحية، فماذا تعني بذلك؟

أبونا: أساليب الصوم الروحية هي أن يكون الصوم:

1ـ مرتبطاً بالصلاة

2ـ مرتبطاً بالإنقطاع

مرتبطاً بالإتضاع والخفاء

أولا: مرتبطاً بالصلاة: (1) قال رب المجد يسوع (مر9: 39): "هذا الجنس لا يمكن أن يخرج بشيء إلا بالصلاة والصوم"

(2) وقال القديس أغسطينوس: "أتريد أن تُصعد صلواتك إلى السماء، فامنحهما جناحين: وهما الصوم والصدقة"

ثانيا: مرتبطاً بالإنقطاع: (1) فتعريف الصوم هو: الانقطاع عن الطعام فترة معينة من الزمن يتناول بعدها الصائم طعاماً خالياً من الدسم"

(2) ولقد ذكر الكتاب عن صوم معلمنا بطرس الرسول الإنقطاعى إذ قال (أع10: 9 و10): "صعد بطرس على السطح ليصلي نحو الساعة السادسة فجاع كثيراً واشتهى أن يأكل"

(3) لذلك حذرنا القديس اغريغوريوس قائلاً: "مثلما يظلم الجو من الضباب، يظلم العقل إذا امتلأت البطن من المأكولات"

ثالثا: مرتبطاً بالإتضاع والخفاء: (1) وذلك حسب وصية الرب يسوع الذى قال (مت6: 17): "وأما أنت فمتى صمت فادهن رأسك واغسل وجهك .. لكي لا تظهر للناس صائماً بل لأبيك الذي في الخفاء فأبوك الذي يرى في الخفاء يجازيك علانية"

(2) لاحظ قول الرب: ادهن رأسك، اغسل وجهك علامة الفرح، فليس الصوم معناه أن تكون وجوهنا عابسة.

** أخى الحبيب، تُرى ما هو الاسلوب الذى تريد أن تطوره فى صومك حتى يكون صوماً مقبولاً أمام الله؟

(8) المضيفة: حدثتنا عن النقطة الأولى في موضوع الصوم وهي: أهداف جوهرية. وأيضا النقطة الثانية وهي: دوافـع نقـية. وكذلك عن النقطة الثالثة وهي: أساليب الصوم الروحية، ونأتي الآن إلى النقطة الرابعة والأخيرة وهي: ثمار معزية. فماذا تريد أن تقول لنا عن ذلك؟

أبونا: * إن الآب السماوى إذ يتقدم إليه أبناؤه المؤمنون بالصلاة المقترنة بالصوم، فلابد أن يكافئهم بالبركات، وبركات الصوم كثيرة، منها ما ذكره الكتاب فى (إش58: 10 ,11) يقول: "يشرق في الظلمة نورك ويكون ظلامك الدامس مثل الظهر، ويقودك الرب على الدوام ويشبع في الجدوب نفسك وينشط عظامك فتصير كجنة ريا وكنبع مياه لا تنقطع مياهه"

** نلخص ذلك فيما يلى:

(1) السلام المشع كالنور: فالصوم يعطي سلاما في القلب ينعكس على وجه الصائم، فيصير كموسى النبى بعدما صام 40 يوماً، فكان جلد وجهه يلمع.

(2) القيادة الروحية والإرشاد الإلهى: فعندما يتخلى المؤمن عن الاعتماد على حكمته الشخصية، يبدأ الرب فى أن يأخذ دوره القيادى فى حياة المؤمن.

(3) الشبع الروحى: فعندما يجوع الجسد تشبع الروح.

(4) الفيض على الآخرين فى خدمة مثمرة: فيصير المؤمن كجنة مروية، تفيض بالثمار المشبعة للناس.

** ليعطنا الرب أن نتمتع ببركة هذا الإمتياز المجيد، فنصوم صوماً مقبولاً أمام الآب السماوى آمين.

(9) المضيفة: ما هي تداريب اليوم؟

أبونا: (1) حفظ آية: (مت6: 17) "وأما أنت فمتى صمت، فادهـن رأسـك واغسـل وجـهك" (مت6: 17)

(2) المواظبة على الخلوة اليومية من (يو 14).

(10) المضيفة: شكرا جزيلا، هل يمكن أن نأخذ المداخلات. أرجو من الأحباء المشاهدين أن يتصلوا بنا على أرقام التليفونات الموضحة على الشاشة.

المداخلات

أبونا: أرجو أن تكون المداخلات تعليقات على موضوع الحلقة، ويسعدنا المشاركة في تأملات الإصحاح الثاني عشر من إنجيل يوحنا. وبخصوص حفظ كلمة الله يسعدني سماع الآيات التي حفظناها.

ختام

(11) المضيفة: شكرا أبونا، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين لتواجدكم معنا في هذا البرنامج، وإلى اللقاء في حلقات قادمة. هل يمكن أن تباركنا بصلاة ختامية؟

أبونا: (1) باسم الآب والابن والروح القدس: 1ـ صلاة 2ـ ومن أجل الذين طلبوا أن نذكرهم (3) محبة الله الآب ... مع جميعكم، (4) وإلى اللقاء أيها الأحباء. سلام.

 

 

معلومات إضافية

  • تاريخ الحلقة: الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013
إقرأ 4085 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • Fantastic post however I was wondering if you could write a litte more on this topic? I'd be very ...
     
  • I'm truly enjoying the design and layout of your blog. It's a very easy on the eyes which makes it ...
     
  • أنت رائع أخي المبارك جعفر. بركة الرب ونعمته تبقى معك إلى الأبد
     
  • الإسلام هو الدين الوحيد الذي نشر بالسيف بسبب عجز محمد عن إقناع الآخرين بالحجة والعقل والمنطق السليم
     
  • طالما أن خديجة كانت تعرف أن الملاك يهرب من رؤية وجهها, فلماذا لم تكشف عن وجهها منذ البداية, بدل أن ...