قناة الفادى الفضائية

حياتك الروحية 308ـ صنعت خلاصا (32)

حياتك الروحية (308)
الإثنين 16 أبريل 2018
               32 صنعت خلاصا
إعداد القمص زكريا بطرس
تقديم  الأخت ريتا

308ـ صنعت خلاصا (32)

حلقة الاثنين 16/4/2018م

(تقديم: ريتا)

(1) المضيف: مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (308) من برنامج "حياتك الروحية" من قناة الفادي الفضائية، ومعنا القمص زكريا بطرس، مرحبا بك.

أبونا: مرحبا بك، ومرحبا بالمشاهدين الأحباء في كل العالم.

(2) المضيف: اعتدنا أن ترفعنا بالصلاة في البداية.          

أبونا: [1] بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين. [2] سيدي ... آمين [3] كما أسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) المضيف: هل يمكن أن تذكرنا بموضوع الحلقة الماضية؟

أبونا:

على مدى 31 حلقة سابقة كان موضوعنا عن: صنعت خلاصا.

(4) المضيف: وفيما ستكلمنا اليوم؟

أبونا:

1 اليوم سأتكلم عن: إتمام الخلاص: وسوف يشمل الحديث عن:

1- خطورة الارتداد.     

2- حتمية الجهاد.

3- أهمية التدريبات.

(5) المضيف: إن مشكلة الارتداد مشكلة محيرة لكثير من المؤمنين، فهل يمكن أن تكلمنا عن أبعاد هذه المشكلة؟

أبونا:

1-   الارتداد معناه أن يرجع المؤمن عن السير مع المسيح، وينسى أو يتناسى عهد إيمانه.

2-   هذه المشكلة قد تذهب بسلام المؤمنين وتقلق نفوسهم.

3-   فبينما يريد المؤمن أن يعيش في القداسة يتعرض لسقوط مفاجئ يعكر حياته، ويشككه في خلاصه،

4-   وبينما هو يحيا بالإيمان تهاجمه عدة أسئلة حول مستقبله وهل يمكن أن يرتد ويهلك؟

5-   ومن الجانب الآخر هناك أناس يدَّعون أنهم مؤمنون ويعيشون في حرية، ولكنهم يأخذون من هذه الحرية:

6-   فرصة للجسد كما يقول بولس الرسول في: (غل5: 13) "فانكم انما دعيتم للحرية ايها الاخوة غير انه لا تصيروا الحرية فرصة للجسد".

7-   أو يأخذون منها سترة للشر كما قال بطرس الرسول في: (1بط2: 16) "كاحرار وليس كالذين الحرية عندهم سترة للشر"

8-   ويحولون نعمة إلهنا إلي الدعارة، كما يقول يهوذا الرسول في: (يهوذا4) "لأنه دخل خلسة اناس قد كتبوا منذ القديم لهذه الدينونة فجار يحولون نعمة الهنا الى الدعارة وينكرون السيد الوحيد الله وربنا يسوع المسيح"

9-  فإلي هؤلاء وأولئك نوجه الحديث التالي لنقف علي الحقائق الكتابية في هذا الصدد ويشمل:

1-   خطر الارتداد.

2-   المؤمن والارتداد.

3-   أسباب الارتداد.

4-   تأديبات الارتداد.

5-   علاج الارتداد.

(6) المضيف: ما هو خطر الارتداد؟

أبونا:

نستطيع أن نحدد خطر الارتداد بالرجوع إلى:

1- شهادة الكتاب المقدس.

2- شهادة أباء الكنيسة.

3- شهادة مشاهير البروتستانت.

(7) المضيف: ما هي شهادة الكتاب المقدس عن خطر الارتداد؟

أبونا:

(1) من أقوال السيد المسيح:

  1. عندما ضرب للسامعين مثل الزارع وضح نوعا من المؤمنين المعرضين للارتداد فقال (لو8: 13) "الذين علي الصخر هم الذين متي سمعوا يقبلون الكلمة بفرح وهؤلاء ليس لهم أصل فيؤمنون إلي حين وفي وقت التجربة يرتدون"
  2. وقد حذر مريض بيت حسدا الذي أبرأه من مرض الجسد والروح حذره من خطر الارتداد والهلاك بقوله (يو14:5): "ها أنت قد برئت. فلا تخطئ أيضا لئلا يكون لك أشر".

(8) المضيف: وماذا جاء في الرسائل عن خطر الارتداد؟

أبونا:

1-   قال بولس الرسول في (1كو1:10-12) "لست أريد أيها الاخوة أن تجهلوا أن آباءنا جميعهم كانوا تحت السحابة، وجميعهم اجتازوا في البحر، وجميعهم اعتمدوا لموسى في السحابة وفي البحر، وجميعهم أكلوا طعاماً واحداً روحياً، وجميعهم شربوا شرابا واحدا روحيا، لأنهم كانوا يشربون من صخرة روحية تابعتهم والصخرة كانت المسيح. لكن بأكثرهم لم يسر الله لأنهم طرحوا في القفر".

2-   ويستكمل كلامه قائلا: "وهذه الأمور حدثت مثالا لنا حتى لا نكون مشتهين شرورا كما اشتهى أولئك. فلا تكونوا عبدة أوثان كما كان أناس منهم فسقط في يوم واحد ثلاثة وعشرون ألفاً. ولا تجربوا المسيح كما جرب أيضا أناس منهم فأهلكتهم الحيات ولا تتذمروا كما تذمر أيضا أناس منهم فأهلكهم المهلك، فهذه الأمور جميعها أصابتهم مثالا. وكتبت لإنذارنا نحن الذين انتهت إلينا أواخر الدهور. إذن من يظن أنه قائم فلينظر أن لا يسقط".

(9) المضيف: وهل هناك أقوال أخري لبولس الرسول تحذيرية من الإرتداد؟

أبونا:

1-     نعم. يعود بولس الرسول ويقتبس هذا المثال عينه ليحذر العبرانيين أيضاً فيقول: "لذلك كما يقول الروح القدس اليوم إن سمعتم صوته فلا تقسوا قلوبكم كما في الإسخاط يوم التجربة في القفر، حيث جربنى آباؤكم، اختبروني وابصروا أعمالي أربعين سنه، لذلك مقتُّ ذلك الجيل، وقلت أنهم دائما يضلون في قلوبهم ولكنهم لم يعرفوا سبلي، حتى أقسمت في غضبي لن يدخلوا راحتي. انظروا أيها الاخوة أن لا يكون في أحدكم قلب شرير بعدم إيمان في الارتداد عن الله الحي  لأننا قد صرنا شركاء المسيح إن تمسكنا ببداءة الثقة ثابتة إلي النهاية." (عب3: 7-14).

2-     فبولس الرسول يحذرنا من الارتداد كما حدث لبني إسرائيل. فإن كنت بالحق مؤمنا وشريكا للمسيح فإن مظهر ذلك الإيمان هو تمسكك "ببداءة الثقة ثابتة إلي النهاية" (عب 3: 14).

3-     ولإيضاح هذه الحقيقة يضرب أيضاً بولس الرسول مثلاً آخر فيقول "إن كان قد قطع بعض الأغصان وأنت زيتونة برية طعمت فيها فصرت شريكاً في أصل الزيتونة ودسمها، فلا تفتخر  لا تستكبر بل خف، لأنه إن كان الله لم يشفق علي الأغصان الطبيعية فلعله لا يشفق عليك أيضاً. فهذا لطف الله وصرامته، أما الصرامة فعلي الذين سقطوا. أما اللطف فلك إن ثبت في اللطف، وإلا فأنت أيضاً ستقطع". (رو 11: 17 ـ22).

(10) المضيف: ماذا يقصد بولس الرسول بهذا الكلام؟

أبونا:

1-   يقصد أنه إن كنت مؤمنا حقيقياً فإن مظهر ذلك الإيمان هو ثباتك في اللطف،

2-   أما إن كنت غير ثابت في اللطف فأنت لست مؤمنا حقيقياً ولهذا تحكم علي نفسك بالقطع.

3-   ويضرب أيضاً مثلاً ثالثاً في هذا الصدد فيقول: "لأن أرضا شربت المطر الآتي عليها مراراً كثيرة وأنتجت عشبا صالحاً. . . تنال بركة. ولكن إن أخرجت شوكاً وحسكاً فهي مرفوضة وقريبة من اللعنة التي نهايتها للحريق." (عب6: 7،8)

4-   ولعله استمد هذا التشبيه من مثل الزارع الذي ضربة السيد المسيح، فهذه هي الأرض المليئة بالأشواك التي إذ تسقط عليها البذار تنمو ولكن الشوك يخنقها.

5-   وقد فسر السيد المسيح  ذلك قائلا "هؤلاء هم الذين يسمعون الكلمة، وهموم هذا العالم، وغرور الغنى، وشهوات سائر الأشياء تدخل وتخنق الكلمة فتصير بلا ثمر" (مر19:4).

6-   ونحن نعلم أن "كل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار" (مت10:3).

7-   والسيد نفسه قال "كل غصن فيَّ لا يأتي بثمر ينزعه  فيجف فيجمعونه ويطرحونه في النار فيحرق." (يو2:15-6).

8-   ومن هذا استعار بولس الرسول ذلك التشبيه في صدد حديثه عن أولئك "الذين استنيروا مرة وذاقوا الموهبة السماوية وصاروا شركاء الروح القدس، وذاقوا كلمة الله الصالحة، وقوات الدهر الآتي وسقطوا" (عب4:6،5).

9-   فاحذر من أشواك الهموم العالمية والشهوات والملذات القلبية وغرور الغنى الباطل.

(11) المضيف: قبل أن نترك أقوال بولس الرسول هل هناك مواقف أخرى تعرض فيها لمشكلة الارتداد؟

أبونا:

1-    يذكر أناسا مرتدين فيقول "لأن كثيرين يسيرون ممن كنت اذكرهم لكم مرارا والآن أذكرهم أيضا باكيا وهم أعداء صلب المسيح الذين نهايتهم الهلاك." (فى18:3،19).

2-    ويقول عن أحد الخدام العاملين معه "ديماس تركني إذ أحب العالم الحاضر" (2تى10:4).

3-    ونحن نعلم "أن محبة العالم عداوة لله فمن أراد أن يكون محبا للعالم فقد صار عدوا لله" (يع4:4)

4-    وهكذا صار ديماس عدوا لله.

5-    هذا الذي كتب عنه بولس الرسول يوماً في خطابه إلى فيلمون "يسلم عليك أبفراس  ومرقس وأرسترخس وديماس ولوقا العاملون معي." (فل1: 23 و24)

6-    ولهذا قال: "في الأزمنة الأخيرة يرتد قوم عن الإيمان تابعين أرواحاً مضلة وتعليم شياطين" (1تى1:4).

7-    فهذه تحذيرات من خطورة الارتداد.

8-    وفي الحلقات القادمة سنتكلم عن هذا الموضوع بأكثر تفصيل.

9-    وأنا هنا لا أريد أن أخيف المؤمنين، أو أشكك في وعود الله للمؤمن.

10-       ولكني أريد أن يفحص المؤمن نفسه هل هو بالحقيقة مؤمن حقيقي أم أنه يدعي الإيمان؟

11-       والفيصل في ذلك هو التمسك بالمسيح والحياة في متعة معه وعدم الاستهتار أو الاستباحة.

12-       بل يقاوم كل التجارب بثبات وإخلاص وأمانة، والثقة أن الرب لن يتركه.

المداخلات

(12) المضيف: شكرا جزيلا على هذا لشرح الواضح. هل يمكن أن نأخذ بعض المداخلات؟

أبونا: (1) يسعدني سماع مداخلاتكم وتعليقاتكم.

ختام

(13) المضيف: شكرا أبونا، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين لتواجدكم معنا في هذا البرنامج، وإلى اللقاء في حلقات قادمة. هل يمكن أن تباركنا بصلاة ختامية؟

أبوناأولا: الصلوات الختامية:

(1) أطلب من أجل: موضوع الحلقة أن تستخدمه لخير النفوس وخلاصها.

(2) كما أطلب من أجل كل المشاركين والمشاهدين أن تباركهم.

(3) وأصلي من أجل قناة الفادي: أن تبارك خدمتها وتبارك الفريق العامل فيها، وتعوضهم عن تعب محبتهم.

(4) كما أطلب من أجل المعضدين للقناة بالصلاة أو التبرعات، لتستمر في خدمتها.

(5) وأصلي من أجل: [..] وضعفي، وكل مقدمي البرامج في القناة، ليتمجد اسمك من خلالنا،

(6) اذكر يارب كل الذين طلبوا منا أن نصلي من أجلهم: [الأسماء المكتوبة ..] آمين.

ثانيا: البركة الختامية:

(1) والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم.

(2) وإلى اللقاء في برامج القناة اليومية. سلام معكم. آمين.

معلومات إضافية

  • تاريخ الحلقة: الإثنين, 16 نيسان/أبريل 2018
إقرأ 48 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • الله يباركك ابونا
     
  • أهنئك يا أبونا زكريا على هذه البرامج الشّيقه ربنا يبارك خدمتك ...
     
  • حضرة القس جعفر سلام ربنا والهنا ومخلصنا يسوع الميسح يكون معكم جميعا انا من مشاهدى برنامجكم الشيق ....
     
  • ابي العزيز زكريا ليبارك يسوع تعب محبتك و يكثر ثمار جهدك ويجعل برنامجك النبراس الذي ينير الدرب لاخواننا ...
     
  • اذا كان دين الله الاسلام..فسلام على البشرية..اسلام الاٍرهاب والهوس الجنسي ..اسلام جهاد النكاح ..اسلام ...