قناة الفادى الفضائية

حياتك الروحية 301 صنعت خلاصا 26

حياتك الروحية (301)
الإثنين 19  فبراير 2018
         صنعت خلاصا  (26)
إعداد القمص زكريا بطرس
مريم الأخت هدى

301ـ صنعت خلاصا 26

حلقة الاثنين 19/2/2018م

(تقديم: ...)

(1) المضيف: مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الحلقة (301) من برنامج "حياتك الروحية" من قناة الفادي الفضائية، ومعنا القمص زكريا بطرس، مرحبا بك.

أبونا: مرحبا بك، ومرحبا بالمشاهدين الأحباء في كل العالم.

(2) المضيف: اعتدنا أن ترفعنا بالصلاة في البداية.          

أبونا: [1] بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين. [2] سيدي ... آمين [3] كما أسألك يا سيدي أن تبارك حلقة هذا اليوم لتكون سبب بركة لكل من يشاهدنا. آمين.

(3) المضيف: هل يمكن أن تذكرنا بموضوع الحلقة الماضية؟

أبونا:

(1) موضوع الحلقة السابقة كان عن: عمل النعمة في التقديس:

1-   التجديد.

2-   التطهير.

3-   المــلء.

(2) وما يقوم به المؤمن من جانبه ليُفَعِّل هذه النعمة في حياته من:

1-   الإماتة،

2-   والاعتزال،

3-   والتكريس.

(4) المضيف: وفيما ستكلمنا اليوم؟

أبونا:

(1) اليوم سأتكلم عن: بعض الإيضاحـات الهامـة بخصوص التقديس منها:

1- القداسة والعصمة.

2- القداسـة والتجـربة.

3- الحرب الروحية.

(5) المضيف: وماذا تريد أن تقول عن القداسة والعصمة؟

أبونا:

1-   ينبغي أن نفرق بين القداسة العصمة من الخطية،

2-   فلا يوجد سوى الله وحده هو المعصوم.

3-   أما القداسة فهي الحالة التي يكون فيها المؤمن محصناً بقوة الله ضد الوقوع في الخطية.

4-   كما يقول بطرس الرسول "أنتم الذين بقوة الله محروسون" (1بط5:1).

5-   ولكن بلا شك المؤمن معرض للسقوط في أية لحظة إن تهاون في حياته،

6-   فان أسمي درجات النعمة لا تجعل الإنسان غير قابل للسقوط

7-   فمهما وصلنا من درجات الاختبار في النعمة، فان إمكانية الوقوع في الخطأ ملازمة لطبيعتنا،

8-   إلى أن نخلص من هذا الجسد الفاسد بمجيء الرب يسوع في مجده ويغير أجسادنا.

(6) المضيف: وما هو السبب في ذلك؟

أبونا:

  1. الواقع إن تعرضنا للسقوط ناتج عن أن الله عندما جددنا وقدس قلوبنا لم يسلبنا حرية الإرادة.
  2. فحيث أن إرادتنا موجودة فينا إذن فالإرادة معرضة لقبول عروض الشيطان بالخطية.
  3. وما لم يتحذر المؤمن ويظل مخضعاً إرادته لإرادة الله، ومشيئته لمشية سيده، يعرض نفسه لخطر السقوط في الخطية،
  4. ويحتاج الأمر إلى إعادة خطوات التقديس معه.
  5. وجميل جداً أن تعرف أنه من صفات القداسة أنك إن سقطت تقوم في الحال وتنتفض،
  6. وتعود إلى حضن أبيك، ولسان حالك يقول للخطية "لا تشمتي بي يا عدوتي إذا سقط أقوم. إذا جلست في الظلمة فالرب نور لي.. سيخرجني إلى النور سأنظر بره. وترى عدوتي فيغطيها الخزي" (ميخا8:7ـ10).
  7. فتقوم وتأتى إلى الله عالماً أن لك في دم الصليب كفارة، وفي قلب يسوع مكانة.

(7) المضيف: نأتي الآن إلى موضوع القداسـة والتجـربة فماذا تريد أن تقول لنا؟

أبونا:

1-   إذ أن القداسة ليست هي العصمة من الخطية،

2-   لهذا فالمؤمن معرض للتجربة مهما حصل على اختبارات النعمة، ومهما نما في معرفة مخلصه ومهما تقدم إلى الأمام في حياته الروحية.

3-   فهو محتاج أن يتحفظ من تجارب الشيطان.

4-   التجربة هي عرض الخطية على المؤمن لمحاولة إسقاطه فيها.

5-   وليس في ذلك خطية إن كان المؤمن لا يستجيب لهذا العرض بل يرفضه.

6-   وهناك تجارب كثيرة يشنها إبليس ضد أولاد الله.

7-   ومن هنا نجد أن حياة المؤمن هي حرب دائمة مع قوي الشر.

(8) المضيف: هل يمكن أن تكلمنا عن حرب المؤمن الروحية؟

أبونا:

الواقع أن هذه الحرب على مرحلتين.

  1. مرحلـة أوليـة، وهي الحرب الداخلية.
  2. وتحدث في بداية حياة المؤمن الروحية.
  3. وتكون الحرب عنيفة والصراع مرير.
  4. صورها المتنيح الأنبا إغريغوريوس أسقف الدراسات العليا والبحث العلمي يقول: "لاحظوا أن الكلام الذي قاله الرسول بولس "الروح يشتهى ضد الجسد والجسد ضد الروح".
  5. فانه يصف فيه مرحلة أولية من حياة التوبة ليعبر فيها الرسول عن مرحلة [التماس] بين حالة الخطية وحالة التوبة.
  6. هذه هي المرحلة التي يكون فيها الإنسان قد خرج من حالة الخطيئة ودخل في حالة النعمة.
  7. هنا في هذه المرحلة يكون الإنسان في حالة حرب شديدة، قوة تشده من هنا وأخرى تشده من هناك.
  8. إنما هذه الحالة لا تستمر طويلا، هذا النزاع بين الروح والجسد لا يستمر طويلا.
  9. بل شيئاً فشيئاً يبدأ الإنسان في حالة النعمة ودخوله في دائرة الفضيلة يعلوا شيئاً فشيئاً عن مرحلة التماس،
  10. ويعلوا على مرحلة الصراع. ولا تكون الخطية بعد جذابة ولا يكون لها إغراء.
  11. وقد تحاول الخطيئة أن تدخل إلى حياة التقي أو القديس ولكن بطريقة غير واضحة،
  12. تدخل إليه مستورة. تدخل إليه لابسة لباساً غير لباسها،
  13. لأن يوم تدخل الخطية بلباسها الحقيقي تكون شنيعة جداً في نظر القديسين.
  14. (مفهوم الخلاص في الكنيسة الأرثوذكسية ص19،20 نيافة الأنبا إغريغوريوس).

(9) المضيف: وما هي المرحلة الأخرى؟

أبونا:

  1. المرحلـة المتقدمـة. (وهي الحرب الخارجية).
  2. وهي وإن  كانت في مظهرها أعنف من الأولى، إلا أنها في حقيقتها أهون منها،
  3. لأن  ميدانها خارج حدود النفس إذ انتقل العدو إلى خارج وأصبحت هجماته كصرخات اليأس.
  4. وتتخذ الحرب صورة أخرى، فبعد أن كانت في المرحلة الأولي محاربات شهوة وخطية، تكون في هذه المرحلة (أي الحرب الخارجية) عبارة عن اضطهادات، ومضايقات وشدائد..
  5. وربما تصل إلى الضرب والسجن وقتل الجسد..
  6. وهي في صورتها صعبة ولكن في حقيقتها هينة ولذيذة جداً لنفس المؤمن.
  7. لأنها من جهة فهي لا تمس الروح، ومن جهة أخري هي شركة آلام رب المجد.
  8. فبولس الرسول يقول "لأعرفه وقوة قيامته وشركة آلامه متشبهاً بموته لعلي أبلغ إلى قيامة الأموات"(فى10:3).
  9. ولهذا نراه يقول "لذلك أسر بالضعفات والشتائم والضروريات والاضطهادات لأجل المسيح".(2كو10:12).

(10) المضيف: هل معنى هذا أن الحروب الداخلية تنهتهي من حياة المؤمن؟

أبونا:

1-   لقد تكلم أيضاً المتنيح الأنبا إغريغوريوس أسقف الداسات والبحث العلمي فقال:

2-   ربما يصل الإنسان في حالة الفضيلة إلى مرحلة معها تسقط عنه الحرب الداخلية لكن ليس معنى ذلك أن الإنسان يصل إلى مرحلة تسقط عنه كل الحروب،

3-   فالروحانيون حربهم في الغالب أصبحت حرباً خارجية.

4-   بعد أن يكونوا بالمجاهدات الروحية قد طردوا الشهوات من حياتهم ووصلوا إلى مرحلة الاتحاد بالله،

5-   وبعد أن يكونوا قد وصلوا إلى الإماتة بأن يموت الإنسان عن نفسه ويصل إلى المرحلة التي عبر عنها الرسول "فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا في"

6-   يكون قد مات بمعنى الإماتة الجسمانية،

7-   هذه الإماتة، فعل الإماتة معناه أن يموت الإنسان نهائياً عن رغباته فتسقط عنه كل شهوة وتصبح إرادة الله هي إرادته ومشيئة الله هي مشيئته وتصبح شهواته كلها صالحة.

8-   إن كبار الروحانيين يصلون إلى هذه المرحلة فمعها تسقط الحرب الداخلية ولكن مع هذا تكون هناك حرب من الخارج. والشيطان يحاربهم عن طريق مشورات خارجية

9-   لكنها قد لا تكون لها أثر عليهم، وأيضاً عن طريق الاضطهادات، أو عن طريق الحروب، أو عن طريق المعاكسات من الناس، أو معاكسات من أي قوة خارجية،

10-       أو أنواع من الضيق والشدائد التي يقعون فيها، أو أنواع من الظلم الذي يصيبهم من الناس.

11-       ممكن أن يصل كبار الروحانيين إلى مرحلة معها تسقط عنهم الحروب الداخلية أو على الأقل تقل جداً إلى الدرجة التي تصبح معها تكاد أن تكون معدومة

12-       ولكن مرة أخرى لا يفهم هذا أن الإنسان يصل إلى حالة العصمة.

13-       {المرجع السابق صفحة 20  و21}

** هذا عن عمل النعمة في المرحلة الثانية من حياة المؤمن وهي التقديس.

** ونرجئ الحديث عن المرحلة الثالثة وهي: عمل النعمة في التمجيد.

المداخلات

(11) المضيف: شكرا جزيلا على هذا لشرح الواضح. هل يمكن أن نأخذ بعض المداخلات؟

أبونا: (1) يسعدني سماع مداخلاتكم وتعليقاتكم.

ختام

(12) المضيف: شكرا أبونا، وشكرا لكم جميعا أيها الأحباء المشاهدين لتواجدكم معنا في هذا البرنامج، وإلى اللقاء في حلقات قادمة. هل يمكن أن تباركنا بصلاة ختامية؟

أبوناأولا: الصلوات الختامية:

(1) أطلب من أجل: موضوع الحلقة أن تستخدمه لخير النفوس وخلاصها.

(2) كما أطلب من أجل كل المشاركين والمشاهدين أن تباركهم.

(3) وأصلي من أجل قناة الفادي: أن تبارك خدمتها وتبارك الفريق العامل فيها، وتعوضهم عن تعب محبتهم.

(4) كما أطلب من أجل المعضدين للقناة بالصلاة أو التبرعات، لتستمر في خدمتها.

(5) وأصلي من أجل: [..] وضعفي، وكل مقدمي البرامج في القناة، ليتمجد اسمك من خلالنا،

(6) اذكر يارب كل الذين طلبوا منا أن نصلي من أجلهم: [الأسماء المكتوبة ..] آمين.

ثانيا: البركة الختامية:

(1) والآن محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة الروح القدس تكون مع جميعكم.

(2) وإلى اللقاء في برامج القناة اليومية. سلام معكم. آمين.

معلومات إضافية

  • تاريخ الحلقة: الإثنين, 19 شباط/فبراير 2018
إقرأ 190 مرات

شاهد الفيديو

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • الله يباركك ابونا
     
  • أهنئك يا أبونا زكريا على هذه البرامج الشّيقه ربنا يبارك خدمتك ...
     
  • حضرة القس جعفر سلام ربنا والهنا ومخلصنا يسوع الميسح يكون معكم جميعا انا من مشاهدى برنامجكم الشيق ....
     
  • ابي العزيز زكريا ليبارك يسوع تعب محبتك و يكثر ثمار جهدك ويجعل برنامجك النبراس الذي ينير الدرب لاخواننا ...
     
  • اذا كان دين الله الاسلام..فسلام على البشرية..اسلام الاٍرهاب والهوس الجنسي ..اسلام جهاد النكاح ..اسلام ...