قناة الفادى الفضائية

(6) حروب محمد جـ 2

(أ) التعليق على كتاب الأزهر ووزارة الأوقاف (حقائق الإسلام في مواجهة شبهات المشككين من ص 408).

(ب) "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين".

(ج) [كلامهم] إن هذا البيان القرآنى بإطاره الواسع الكبير، الذى يشمل المكان كله فلا يختص بمكان دون مكان، والزمان بأطواره المختلفة وأجياله المتعاقبة فلا يختص بزمان دون زمان، والحالات كلها سِلْمُها وحربها فلا يختص بحالة دون حالة، والناس أجمعين مؤمنهم وكافرهم عربهم وعجمهم فلا يختص بفئة دون فئة؛ ليجعل الإنسان مشدوها متأملاً فى عظمة التوصيف القرآنى لحقيقة نبوة سيد الأولين والآخرين (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين).

(د) [ويستطردون]: رحمة عامة شاملة، تجلت مظاهرها فى كل موقف لرسول الله تجاه الكون والناس من حوله.

حلقة (6) حروب الرسول

هل محمد نبي من عند الله؟

الثلاثاء 19 /7 / 2011م (تقديم نتالي)

(1) المضيفة: مرحبا بكم أيها الأحباء في قناة الفادي الفضائية، في الحلقة الثانية من برنامج (حقيقة محمد) أو "دراسات أكاديمية عن محمد رسول الإسلام" ومعنا القمص زكريا بطرس. مرحبا بك.

أبونا: (1) شكرا جزيلا، وتحية لأحبائي المشاهدين الذين أعتز بهم وبمحبتهم.

(2) المضيفة: هل ترفع لنا طلبة في بداية البرنامج؟

أبونا: صلاة: ما اكرم رحمتك يا الله فبنو البشر في ظل جناحيك يحتمون (مز36: 7).. آمين.

(3) المضيفة: ماذا ستقدم لنا في فترتي الحلقة اليوم: الفترة الروحية، والفترة الحوارية؟

أبونا: الواقع اليوم عندنا ثلاث فترات: (1) الفترة الأولى: إختبارك (2) الفترة الثانية: مسلسل الخلاص، عن تحرير الروح، واليوم عن ثمر الروح (3) الفترة الثالثة الحوارية: استكمال الرد على شيوخ الأزهر بخصوص إرهاب محمد أيضا.

** ولنبدأ بسماع اختبارك: (1) حياتك في الإسلام (2) ما أسقط الإسلام من نظرك، (3) ما ربطك بالمسيح يسوع لتقبليه فاديا ومخلصا لحياتك.

(4) المضيفة: إختباري: أولا: حياتي في الإسلام: .... ثانيا: ما أسقط الإسلام من نظري ومن قلبي: .... ثالثا: ما ربطني بالمسيح يسوع: ...

أبونا: شكرا جزيلا والرب يبارك حياتك ويستخدمك لمجد اسمه القدوس.

(5) المضيفة: والآن لنسمع منك عن ثمر الروح.

الفقرة الأولى

الرسالة الروحية

أبونا: قبل أن أتكلم عن ثمر الروح هل يمكن أن أسمع منك بعض أعداد من ترنيمتك عن نفس الموضوع ثمر الروح؟

(6) المضيفة: ترنم بعض أعداد من الترنيمة:

أبونا: (1) تكلمت في الحلقات السابقة عن دور الروح القدس وعمله من تبكيت وتجديد وتشديد وتحرير وتدبير، (2) وتكلمت عن مواقفنا السلبية والإيجابية تجاه الروح القدس، (3) واليوم سأتكلم عن دور آخر للروح القدس في حياتنا وهو ثمر الروح.

(7) المضيفة: ثمر الروح المذكور في رسالة غلاطية الإصحاح الخامس، شيء رائع.

أبونا: تماما، حيث يقول بولس الرسول: (غلا5: 22و23) "وأما ثمر الروح فهو محبة فرح سلام طول اناة لطف صلاح ايمان وداعة تعفف"

(8) المضيفة: ما أحوجنا إلى هذه الثمار، فهل يمكن تحدثنا عن كل ثمرة على حدة؟

أبونا: هناك ملاحظ هامة أريد أن ألفت النظر إليها قبل أن أدخل في الموضوع: (1) عبارة: "ثمر الروح" (2) فكلمة ثمر تدل على أنها حصاد، أي نتاج عمل الروح فينا. (3) بمعنى أن الكتاب المقدس لا يتكلم عن فعل بشري يوجد المحبة في القلب، (4) فشتان ما بين المحبة البشرية والمحبة الإلهية التي مصدرها سكيب الروح القدس فينا (5) لهذا يقول الكتاب المقدس: (رو5: 5) "محبة الله قد انسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطى لنا".

(9) المضيفة: هل يمكن توضيح هذا الكلام حتى نضمن أن يكون مفهوما جيدا؟

أبونا: لو رجعنا إلى اللغة اليونانية التي كتبت بها رسائل العهد الجديد، نجد عدة معاني للمحبة، تدل عليها عدة ألفاظ مختلفة هي: (إيرس Eros، فيلو Philo، أغابي Agape) (1) اللفظ الأول: إيروس Eros: 1ـ هي نوع من المحبة البشرية الجسدية، أي الغريزية، الشهوانية. 2ـ وهذا النوع هو الشائع في لغة الناس، ولهذا ينبغي ترجمتها بكلمة "شهوة وليست محبة" (Lust not Love) 3ـ وما أبعد هذا المعنى عن المحبة التي انسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطى لنا. (2) اللفظ الثاني: فيلو Philo: 1ـ وهو التوافق النفسي والعقلي والاجتماعي، أو ما يعبر عنه بالصداقة (Fellowship) 2ـ وهذا النوع أيضا هو مجرد محبة بشرية عاطفية، تختلف عن المحبة المنسكبة بالروح القدس في القلب. (3) اللفظ الثالث: أغابي Agape: وهذا هو الحب الإلهي المعطى لنا من الروح القدس.

(10) المضيفة: ما هو الفرق بين المحبة الإلهية والمحبة البشرية؟

أبونا: (1) الفارق الأول هو أن المحبة البشرية متمركزة حول الذات: 1ـ أحب من يحبني وأبغض من يبغضني، وأعادي من يعاديني، وأتجنب من لا يتفق معي. 2ـ وعن هذا قال السيد المسيح: (لو6: 32) "إن احببتم الذين يحبونكم فاي فضل لكم فان الخطاة ايضا يحبون الذين يحبونهم" 3ـ أما عن المحبة الإلهية فقد قال المسيح: (مت5: 44) "أما انا فاقول لكم احبوا اعداءكم باركوا لاعنيكم احسنوا الى مبغضيكم وصلوا لاجل الذين يسيئون اليكم ويطردونكم  4ـ وقال أيضا في: (لو6: 35) "أحبوا اعداءكم واحسنوا واقرضوا وانتم لا ترجون شيئا فيكون اجركم عظيما وتكونوا بني العلي فانه منعم على غير الشاكرين والاشرار" هذه هي المحبة الإلهية. (2) الفارق الثاني هو أن المحبة البشرية وقتية: أما المحبة التي من الله فهي أبدية: (ار31: 3) "محبة ابدية احببتك من اجل ذلك ادمت لك الرحمة"، وفي رسالة بولس الرسول لأهل كورنثوس (1كو13: 8) "المحبة لا تسقط أبدا" (3) الفارق الثالث هو أن المحبة البشرية محدودة تتوقف عندما تواجه السلبيات. اما محبة المسيح فتعالج السلبيات بالايجابيات، كما جاء عن علاج الله لأُمَّتِه التي زنت وراء آلهة غريبة فيقول في (هوشع2: 14 و15) "لكن هانذا أتودد إليها، واذهب بها الى البرية وألاطفها. وأعطيها كرومها من هناك ووادي عخور بابا للرجاء وهي تغني هناك كايام صباها وكيوم صعودها من ارض مصر".

(4) الفارق الرابع هو أن المحبة البشرية مشروطة، اما المحبة الإلهية فهي غير مشروط. فجاء في (يو3: 16) "لأنه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية"

(5) الفارق الخامس هو أن المحبة البشرية محبة نفعية: فيبحث الإنسان عن مدى الاستفادة من علاقته بالآخرين: 1ـ فإن اقترب من شخصيات مشهورة، كان هدفه أن يكسب شهرة عندما يظهر معهم في الصورة 2ـ وإن اقترب من أناس أغنياء، كان هدفه أن يحظي بمكسب مادي 3ـ وإذا تعرف على أناس أقل منه، عمل على إستغلالهم والسيطرة عليهم، كل هذه وغيرها صور وألوان للمحبة البشرية النفعية. 4ـ أما المحبة الإلهية، فهي محبة باذلة مضحية تعطي ولا تأخذ كما هو مكتوب في: (رو8: 32) "الذي لم يشفق على ابنه بل بذله لاجلنا اجمعين كيف لا يهبنا ايضا معه كل شيء" ايضا في: (مت20: 28) "كما ان ابن الانسان لم يات ليخدَم بل ليخدِم و ليبذل نفسه فدية عن كثيرين"

(11) المضيفة: وما هي معايير المحبة التي من الله. أو بكلمات أخرى كيف أعرف أن محبتي هي من الله وليست مجرد مشاعر بشرية؟

أبونا: كتب بولس الرسول ف (1كو13: 1ـ 13) دستورا كاملا للمحبة التي من الله به نقيس معدن محبتنا (1) المواهب الروحية ليست معيار للمحبة التي من الله: فقد يظن البعض أن المحبة التي من الله علامتها وجود مواهب روحية، ولكن يوضح الكتاب المقدس أن هذه المواهب الروحية، مع كرامتها، ليست معيارا للمحبة، فقد جاء في (1كو13: 1): "ان كنت اتكلم بالسنة الناس والملائكة ولكن ليس لي محبة، فقد صرت نحاسا يطن او صنجا يرن".

(2) وليس عمل المعجزات مقياس للمحبة الإلهية: هذا ما قيل في (1كو13: 2) "وان كانت لي نبوة واعلم جميع الاسرار وكل علم وان كان لي كل الايمان حتى انقل الجبال ولكن ليس لي محبة فلست شيئا".

(3) وليست الصدقات معيار للمحبة الإلهية: جاء في (1كو13: 3) "وان اطعمت كل اموالي وان سلمت جسدي حتى احترق ولكن ليس لي محبة فلا انتفع شيئا.

(12) المضيفة: فما هي المعايير إذن؟

أبونا: هذا ما جاء في نفس الإصحاح (1كو13: 4 ـ 8) (1) المحبة تتانى: أي تصبر طويلا. (2) المحبة وترفق: أي تكون لطيفة، (3) المحبة لا تحسد: فالإنسان بطبيعته الساقطة يحسد الآخرين، وقد سرت نفس الأمراض الروحية في كثير من الخدام، يحسدون نجاح خدمة الآخرين ويغيرون منهم، ولكن المحبة التي من الله تفرح بنجاح عمل الله على يد من يستخدمه الله فالكل يؤول لمجد المسيح وليس لمجد ذواتنا. هذا ما وضحه بولس الرسول في (في1: 14ـ 18) "واكثر الاخوة و هم واثقون في الرب بوثقي يجترئون اكثر على التكلم بالكلمة بلا خوف. اما قوم فعن حسد و خصام يكرزون بالمسيح و اما قوم فعن مسرة. فهؤلاء عن تحزب ينادون بالمسيح لا عن اخلاص ظانين انهم يضيفون الى وثقي ضيقا. وأولئك عن محبة عالمين اني موضوع لحماية الانجيل. فماذا غير انه على كل وجه سواء كان بعلة ام بحق ينادى بالمسيح و بهذا انا افرح بل سافرح ايضا. هذه هي المحبة التي من الله.

(13) المضيفة: الحقيقة هذا كلام فوق مستوى الطبيعة البشرية إنه بالفعل عمل الله الرائع، وماذا من معايير للمحبة الإلهية أيضا؟

أبونا: يقول بولس الرسول أيضا في ذات الإصحاح (1كو13: 4) (4) المعيار الرابع: "المحبة لا تتفاخر ولا تنتفخ": أي لا تتكبر، لأنها تعلم أن فضل القوة لله لا منا (2كو4: 7).

(5) والمعيار الخامس: الذي جاء في (1كو13: 5) أنها: "ولا تقبح: أي لاَ تَتَصَرَّفُ بِغَيْرِ لِيَاقَةٍ، (6) والمعيار السادس: (1كو13: 5) ولا تطلب ما لنفسها   (7) والمعيار السابع: (1كو13: 5) ولا تحتد  (8) والمعيار الثامن: (1كو13: 5) ولا تظن السوء. (9) والمعيار التاسع: (1كو13: 6) ولا تفرح بالاثم (10) والمعيار العاشر: (1كو13: 6) بل تفرح بالحق. (11) والمعيار الحادي عشر: (1كو13: 7) وتحتمل كل شيء (12) والثاني عشر: (1كو13: 7) وتصدق كل شيء [من الله] (13) والثالث عشر: (1كو13: 7) وترجو كل شيء (14) والرابع عشر: (1كو13: 7) وتصبر على كل شيء. (15) والخامس عشر: (1كو13: 8) المحبة لا تسقط ابدا واما النبوات فستبطل والالسنة فستنتهي والعلم فسيبطل.

(14) المضيفة: ما هو دوري لأعيش بالمحبة الإلهية:

أبونا: (1) دوري هو أن أفتح قلبي للروح القدس وأطلب أن يسكب المحبة الإلهية في داخلي، (2) وعليَّ أن أروي شجرة هذه النعمة بالصلاة الدائمة، (3) والتغذي بكلمة الله في الكتاب المقدس (4) واستنشاق أكسوجين الحياة الروحية بالتسابيح المنعشة، (5) وعلي أيضا مداومة تنقية قلبي من شوائب الخطية بمحاسبة النفس يوميا، (6) تصحيح مواقفي مع كل من أخطئ إليهم معترفا صراحة بخطئي، وطلب غفرانه.

(15) المضيفة: ما هي معوقات ومعطلات المحبة؟

أبونا: (1) محبة الذات: وهي رأس الأفعى (2) الكبرياء (3) الكرامة (4) حب التفوق (5) حب المراكز (6) الإدانة (7) مسك السيرة (8) البغضة (9) الحسد (10) الغيرة ... إلخ

(16) المضيفة: (أحباءنا المشاهدين، بعد السؤال التالي سنأخذ المداخلات، لهذا أرجو الاستعداد بمداخلاتكم وطلبنا على أرقام التليفونات التي ستظهر على الشاشة). ربما يتساءل البعض قائلين: كيف نحب إنسانا شريرا وأعماله كلها شرور، فكيف أتكيف معه وأدخل معه في شركة حبية؟

أبونا: (1) عمل الروح هو أن نحب الأشخاص ونبغض الأفعال الشريرة، فالله نفسه يحب الخطاة ويبغض الخطية، (2) وأن نحب خلاص نفوس هؤلاء الأشخاص، فمحبة الله لهم هي لكي ينقذهم من الخطية التي يبغضها. (3) وهناك فرق بين المحبة وبين الشركة، فالمحبة الإلهية توصي بأن نحب الأعداء، لكن لا تكون لنا شركة معهم ، (9) فقد جاء في (2كو6: 14 و15) "لا تكونوا تحت نير مع غير المؤمنين لانه اية خلطة للبر والاثم واية شركة للنور مع الظلمة، واي اتفاق للمسيح مع بليعال واي نصيب للمؤمن مع غير المؤمن" (10) بل ما هو أكثر من ذلك يأمرنا الكتاب بالاعتزال عنهم كما جاء في (2كو6: 17) اخرجوا من وسطهم واعتزلوا يقول الرب و لا تمسوا نجسا فاقبلكم"

** أريد أن أن أقول ملاحظة هامة: (1) أرجو أن لا تفهموا المحبة الإلهية على أنها قواعد لابد وأن نطبقها (2) فإن اعتبرناها كذلك ستكون عبئا ثقيلا لا طاقة لإنسان أن يفعلها (3) ولكن المحبة الإلهية هي بالدرجة الأولى كما يقول الكتاب المقدس سكيب نعمة بالروح القدس (رو5: 5) "محبة الله قد انسكبت في قلوبنا بالروح القدس المعطى لنا" (4) وعندئذ سترى أنها أصبحت تلقائية في حياتك (5) وتنظر إلى نفسك المتمركزة حول ذاتها، وقد انفكت من هذا القيد وانفتحت على محبة الآخرين، فتندهش من هذا التحول العجيب. (6) اطلب الآن سكيب النعمة فينا: قل له مع المرنم: تعال يا فادينا وحل وأسكن في وسطينا، مهيئا أوانينا لسكيب القوة فينا وتعالى يا فادينا. آمين.

(17) المضيفة: شكرا لله من أجل هذا الإيضاح الكامل لأبعاد المحبة الإلهية. هل يمكن أن نأخذ بعض المداخلات؟

أبونا: بكل سرور.

المداخلات

فاصل

الفقرة الثانية

حروب محمد[2]

(18) المضيفة: مرحبا بكم أيها الأحباء المشاهدين في الفترة الثانية من برنامج حقيقة محمد. هل يمكن أن تلخص لنا ما قلته في الحلقة السابقة عن حروب محمد؟

أبونا: نعم. أولا: أساسا كنا نتكلم عن محاور شخصية محمد مدعي النبوة نظير مسيلمة الكذاب، وهي: 1ـ أصل محمد، أو ابن من هو؟ 2ـ نبوة محمد: هل كان من الله 3ـ أخلاق محمد 4ـ حروب محمد: 5ـ علاقته بالجن والشياطين. (2) وكان حديث الحلقة الماضية عن حروب محمد.  ثانيا: عرضت ما جاء في كتاب الأزهر ووزارة الأوقاف (حقائق الإسلام في مواجهة شبهات المشككين من ص 408) عن حروب محمد، تحت عنوان "الشبهة الخامسة والستون: "الإسلام انتشر بالسيف، ويحبذ العنف" و"الرد على الشبهة" واحتجاجهم بحروب العهد القديم. ثالثا: وتكلمت عن الفرق بين حروب العهد القديم وحروب محمد: (1) فحروب العهد القديم كانت قبل عهد النعمة، أما حروب الإسلام فسقوط من عهد النعمة (2) وحروب العهد القديم ليست لنشر الدين، بعكس حروب محمد لإجبار الناس على اعتناق الإسلام (3) وحروب العهد القديم ليست للإستعمار بينما حروب محمد إستعمارية. رابعا: أرجأت بقية الردود لهذه الحلقة وما يليها.

(19) المضيفة: يا ريت تذكر لنا ما قاله الشيوخ في هذا الكتاب عبارة عبارة وتعلق عليها.

أبونا: أول عبارة أوردوها في ردهم لنفي إنتشار الإسلام بالسيف، (1) قولهم: يقول الله تعالى مخاطباً نبيه محمداً: "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" (سورة الأنبياء 107) (2) [ويضيفون] إن هذا البيان القرآنى بإطاره الواسع الكبير، الذى يشمل المكان كله فلا يختص بمكان دون مكان، والزمان بأطواره المختلفة وأجياله المتعاقبة فلا يختص بزمان دون زمان، والحالات كلها سِلْمُها وحربها فلا يختص بحالة دون حالة، والناس أجمعين مؤمنهم وكافرهم عربهم وعجمهم فلا يختص بفئة دون فئة؛ ليجعل الإنسان مشدوها متأملاً فى عظمة التوصيف القرآنى لحقيقة نبوة سيد الأولين والآخرين (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) (3) [ويستطردون]: رحمة عامة شاملة، تجلت مظاهرها فى كل موقف لرسول الله تجاه الكون والناس من حوله.

(20) المضيفة: كلام إنشائي رائع، ما تعليقك عليه؟

أبونا: (1) أحسن وصف لكلام حضرات الشيوخ هو ما قلتيه أنت: كلام إنشائي رائع. (2) أين الدليل والبرهان والأمثلة التوضيحية يا حضرات الشيوخ الأفاضل؟ (3) اذكروا لنا بعض الأمثلة مِنَ الناس الأجمعين الذين شملهم محمد برحمته في كل مكان وزمان كما تقولون؟ (4) بل سأخفض لكم الطلب، فقد قلت بعض هؤلاء الناس الأجمعين، لأ. أقول: أذكروا لنا مثلا واحدا إن وجدتم، عن رحمة محمد التي أنشدتم فيها القصائد.

(21) المضيفة: على العكس يا أبانا فهناك الأمثلة التي لا تحصى ولا تعد عن عدم رحمة محمد. هل يمكن أن تذكر لحضرات شيوخ الأزهر بعضا منها؟

أبونا: يا أحبائي شيوخ الأزهر ألا تعرفون سيرة محمد؟ أم تتجاهلونها؟ إن كنتم لا تعرفون فهذه مصيبة، وإن كنتم تجهلون فتلك كارثة. على كل حال، دعوني ألتمس لكم العذر وأقول أنه في زحمة مشغولياتكم نسيتم أو تناسيتم الحقائق التاريخية، فاسمحوا لي أن أورد لكم بعض الأمثلة لعلكم تذكرون: (1) إغتيال أم قرفة: جاء في (السيرة النبوية لابن هشام ج6 ص28) [وقد تكلمت عنها سابقا في برامج عديدة] هذه المرأة العجوز التي كانت تبلغ من العمر 120 عاما، ومن شدة رحمة محمد التي عمت كل البشر كما تقولون، شقها بين جملين، بعد أن ربط كل ساق في رقبة جمل في إتجاه معاكس، وضربوا الجمال ففسخوا المسكينة إلى شقين! هل تشرحوا لي أيها الشيوخ الأفاضل أين رحمة الرسول في هذه الجريمة الشنعاء؟  (2) ومثل آخر: عصماء بنت مروان: جاء في (كتاب الطبقات الكبرى لابن سعد ج2 ص27) أرسل محمد واحدا من عصابته وكان أعمى ودخل عليها ليلا وهي نائمة، وتحسس رضيعها فنزعه من صدرها ونفذ السيف في قلبها، وعندما عاد للرسول وأخبره بذلك امتدحه وأثنى عليه. اية رحمة في هذه الجناية البشعة يا حضرات الشيوخ العقلاء؟ (3) ومثل ثالث: كعب بن الأشرف: (صحيح البخاري ج4 ص1481 ) وفي (المرجع الشيعي: دراسات في ولاية الفقيه ج3 ص320) أرسل له من اغتاله في أسبوع عرسه وأمام عروسه، بعد أن خدعوه أنهم أتوا ليباركوا له، هل هذه رحمة محمد التي تقصدونها يا حضرات الشيوخ الأفاضل؟

(22) المضيفة: هذه ثلاثة أمثلة، لو سمحت اذكر لنا المزيد.

أبونا: (4) مثل رابع: ابو عفك اليهودي: (السيرة النبوية لابن ابن هشام المغازي ج 1 ص 175) "كان أبو عفك شيخا كبيرا ، قد بلغ عشرين ومائة سنة ... ولم يدخل في الإسلام ... فأقبل سالم فوجده نائما بالفناء، فوضع السيف على كبده حتى نفذ السيف إلى الفراش" هل هذه هي الرحمة التي تقصودنها يا أيها الشيوخ الرحماء؟ (5)  مثل خامس: أبو رافع سلام بن ابي الحقيق: (الروض الأنف للسهيلي ج3 ص481ـ483) "خَرَجَ إلَى أبي رافع خَمْسَةُ نَفَرٍ: عَبْدُ اللّهِ بْنُ عَتِيكٍ، وَمَسْعُودُ بْنُ سِنَانٍ، وَعَبْدُ اللّهِ بْنُ أُنَيْسٍ، وَأَبُو قَتَادَةَ الْحَارِثُّ، وَخُزَاعِيّ بْنُ أَسْوَدَ. وَأَمَّرَ عَلَيْهِمْ رَسُولُ اللّهِ عَبْدَ اللّهِ بْنَ عَتِيكٍ، فَخَرَجُوا حَتّى إذَا قَدِمُوا خَيْبَرَ، أَتَوْا دَارَ ابْنِ أَبِي الْحُقَيْقِ لَيْلا، فَلَمْ يَدَعُوا بابا فِي الدّارِ إلّا أَغْلَقُوهُ عَلَى أَهْلِهِ. وَكَانَ فِي عِلّيّةٍ وقَامُوا عَلَى بَابِهِ فَاسْتَأْذَنُوا عَلَيْهِ فَخَرَجَتْ إلَيْهِمْ امْرَأَتُهُ فَقَالَتْ مَنْ أَنْتُمْ؟ قَالُوا: نَاسٌ مِنْ الْعَرَبِ نَلْتَمِسُ طعاما. قَالَتْ ذَاكُمْ صَاحِبُكُمْ فَأُدْخِلُوا عَلَيْهِ. فَلَمّا دَخَلْنَا عَلَيْهِ أَغْلَقْنَا عَلَيْنَا وَعَلَيْهَا الْحُجْرَةَ تَخَوّفًا منْ أن تَحُولُ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُ. فَصَاحَتْ امْرَأَتُهُ فَنَوّهَتْ بِنَا وَابْتَدَرْنَاهُ وَهُوَ عَلَى فِرَاشِهِ بِأَسْيَافِنَا، فَوَاَللّهِ مَا دُلّنَا عَلَيْهِ فِي سَوَادِ اللّيْلِ إلا بَيَاضُهُ. وَلَمّا صَاحَتْ بِنَا امْرَأَتُهُ جَعَلَ الرّجُلُ مِنّا يَرْفَعُ عَلَيْهَا سَيْفَهُ ... فلما ضربناه بأسيافنا تحامل عليه عبد الله بن أنيس بسيفه في بطنه حتى أنفذه" أرأيتم يا أحباءنا شيوخ الأزهر مدى رحمة رسول الإسلام (6) مثل سادس: الحارث بن سويد: (السيرة النبوية لابن هشام ج 4 ص 38، نشر: دار الجيل بيروت 1411، الطبعة الأولى، تحقيق: طه عبد الرءوف سعد) "أمر رسول الله عثمان بن عفان فضرب عنق الحارث بن سويد". فأين الرحمة يا شيوخ الأزهر المنصفين؟

(23) المضيفة: هذه أمثلة لإغتيال من لم يعتنقوا الإسلام ومن عبروا عن رأيهم فيه. لكنه لم يستخدم الرحمة أيضا مع التائبين. فهل تذكر لنا أمثلة عن ذلك؟

أبونا: نعم هناك أمثلة عديدة منها: (1) ما جاء في (صحيح البخاري باب المحاربين حديث 9613) عن ماعز بن مالك الذي أتاه تائبا فرجمه (2) وهناك مثل آخر جاء في (شرح السنة لابن مسعود البغوي ج 10 ص 296، نشر المكتب الإسلامي دمشق 1983م) عن المرأة الغامدية: التي جاءته معترفة بزناها وأخبرته أنها حامل، فقال لها أن تعود إليه بعد أن تلد، فعادت فقال لها عودي بعد أن تفطميه، وعندما عادت حفر لها حتى صدرها وأمر الناس فرجموها. والغريب في القصة: أن خالد بن الوليد ضرب رأسها بحجر فانفجر الدم في وجهه، فسبها، فلما سمع الرسول قال له: مهلا يا خالد فوالذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو تابها خائن لغفر له" ثم صلى عليها ودفنت. وأنا أتعجب لماذا لم يعاملها محمد برحمته التي شملت الجميع يا حضرات الشيوخ الكبار؟ ولماذا لم يرحمها وقد تابت توبة صادقة يا أساتذة الفتاوى؟ ثم كيف لوتاب توبتها خائن للوطن لغفر له، فلماذا لم يغفر لها؟ هل لأنها إمرأة مهانة لا قيمة لها؟ في حين أن الخائن رجل له قيمة عند رسول الرحمة؟ أنتظر ردكم أيها الشيوخ الأفاضل.

(24) المضيفة: أنا أرى أن محمدا لم يكن له مشاعر لكي يرحم الناس. فما رأيك؟

أبونا: (1) قرأت رواية يعتبرونها قمة الرحمة لرسول الرحمة في (كتاب السيرة النبوية لابن هشام ج 6 ص 48، نشر: دار الجيل بيروت 1411، الطبعة الأولى، تحقيق: طه عبد الرءوف سعد) تقول الرواية: بعث محمد نبي الإسلام، زيدا بن حارثة ومعه مولى علي بن أبي طالب، فأصاب سبيا ... فبيعوا. ففرق بينهم. (2) فخرج رسول الله وهم يبكون فقال: ما لهم؟ فقيل يا رسول الله فرق بينهم. فقال رسول الله: لا تبيعوهم إلا جميعا. قال ابن هشام أراد الأمهات والأولاد". (3) هل هذه هي الرحمة التي تقصدونا يا حضرات شيوخ الأزهر، التي تقولون أنها رحمة عامة شاملة، تجلت مظاهرها فى كل موقف لرسول الله تجاه الكون والناس من حوله. (4) فهل رحمته أن يباع الناس بيع الحمير؟ (5) إن الجزارين عندهم رحمة مثل رحمة الرسول، فلا يذبحون العجل أمام أمه، ولكنهم يذبحون الإثنين على أية حال، (6) وهكذا رسول الإسلام فإن رحمته أن يباع الأولاد مع أمهاتهم، فهل تعتبرون ذلك رحمة شاملة يا حضرات شيوخ الأزهر؟

(25) المضيفة: (أحباءنا المشاهدين، بعد السؤال التالي سنأخذ المداخلات، لهذا أرجو الاستعداد بمداخلاتكم وطلبنا على أرقام التليفونات التي ستظهر على الشاشة). تعليقا على كلامك السابق أقول: ربما اعتبروه قمة الرحمة لأنه لم يأمر بقتلهم، واكتفى ببيعهم.

أبونا: (1) ربما ما تقولينه يكون رأيهم، ولو أني غير متأكد من ذلك، ولك أغلب ظني أنه كان ينظر إلى الفائدة المادية من بيعهم، كما حدث مع بني قريظة. (2) فقد جاء في (السيرة النبوية لابن هشام ج3 ص209) أنه أباد رجال بني قريظة جميعا ذبحا بالسيوف فقتل 900 رجلا في يوم واحد، وسبى نساءهم وباع أولادهم بالشام واشترى بأثمانهم سلاحا لحروبه.

(3) فهل هذه هي رحمة محمد التي تقصدونها يا رجال الدين الأفاضل؟ ألا زلتم تعتبرون من قام بهذه الأفعال التي أقل ما يقال عنها أنها إجرامية وغوغائية وهمجية، وأعمال بلطجة، لا تفقدوا مصداقيتكم يا سادة، (4) واجهوا الحقيقة بالصدق والأمانة مهما كانت مرة وعلقما.

(4) إن الشعوب الآن تثور على حكامها الذين يقتلون الناس ويعذبونهم أمثال: 1ـ حسني مبارك الرئيس المصري المخلوع، وكل العصابه الإجرامية التي كانت تعيث في الأرض فسادا. 2ـ ومثل القذافي في ليبيا الصامد في التال مع كتائبه المرتزقة حتى يبيد آخر مواطن ليبي ثائر 3ـ ومثل علي صالح باليمن، وغيرهم. (5) ألم يحن الوقت لثورة الشعوب المقهورة تحت شريعة الغاب الإسلامية، لتتحرر من هذه الأكذوبة التي دامت 14 قرنا من الزمان والكل مستكين خوفا من القتل والتعذيب والتنكيل به. (6) ألا يحتاج العالم الإسلامي إلى ثورة شباب في ميدان تحرير الروح من أجل تمتعها بالخلاص والنعمة والمحبة والسلام والحياة الأبدية.

(7) إني أرفع قلبي إلى الله أن يحرر كل نفس مأسورة في يد الشيطان، ويشرق بالنور في قلوب الجميع، ليصير لهم نصيب صالح في ملكوت السموات الطاهر.

(26) المضيفة: شكرا جزيلا لهذه الإيضاحات الجلية. هل يمكن نأخذ بعض المداخلات؟

أبونا: بكل سرور.

مداخــلات

(27) المضيفة: هل يمكن أن ترفع لنا طلبة في الختام؟

أبونا: آمين. (صلاة)

(28) المضيفة: شكرا لكم أيها الأحباء وإلى اللقاء في حلقات قادمة

أبونا: شكرا جزيلا، الرب معكم، وإلى اللقاء

 

إقرأ 16321 مرات

شاهد الفيديو

{youtubeplaylist}1092448385BE46E8{/youtubeplaylist}

التعليقات  

0 #1 mohab khoury 2016-10-09 18:21
الله يباركك ابونا
اقتباس

أضف تعليق

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوى على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيد عن النقد الموضوعى


كود امني
تحديث

Youtube مباشر

شاهد البث المباشر

شارك فى الحدمة


Currency/العملة:
Amount/المبلغ:

بحث الحلقات

تاريخ الحلقة

عنوان الحلقة

البرنامج

النشرة البريدية

سجل معنا لاستلام نشرة اخبار الموقع

ترددات القناة

Nile Sat

Frequency: 11096 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 27500 - FEC: 5/6

 

Galaxy 19

Frequency: 12152 MHz

Polarity: Horizontal

Symbol Rate: 20000 - FEC: 3/4

 

HotBird

Frequency: 10949 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 27500 - FEC: 3/4

 

Optus D2

Downlink: 12734 MHz

Polarity: Vertical

Symbol Rate: 22500 - FEC: 3/4

احدث التعليقات

  • الله يباركك ابونا
     
  • أهنئك يا أبونا زكريا على هذه البرامج الشّيقه ربنا يبارك خدمتك ...
     
  • حضرة القس جعفر سلام ربنا والهنا ومخلصنا يسوع الميسح يكون معكم جميعا انا من مشاهدى برنامجكم الشيق ....
     
  • ابي العزيز زكريا ليبارك يسوع تعب محبتك و يكثر ثمار جهدك ويجعل برنامجك النبراس الذي ينير الدرب لاخواننا ...
     
  • اذا كان دين الله الاسلام..فسلام على البشرية..اسلام الاٍرهاب والهوس الجنسي ..اسلام جهاد النكاح ..اسلام ...

Facebook

Twitter

Facebook


LinkedId


Google

YouTube


Facebook